بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الملكية هى الحل..!

3154 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 27 - 08 - 2011


طوال أيام الشهر الفضيل.. هجرت زوجتى الزاد والزواد.. خاصمت تمثيليات التليفزيون التى تدمنها.. وتفرغت تماما لبرامج التوك شو التى هزمت سمارة وفيفى عبده بالضربة القاضية! بالأمس خرجت زوجتى تعلن نتيجة الاعتكاف.. قالت: إن المجتمع منقسم الآن بين الدولة المدنية والدولة الدينية.. فى حين أن الحل واضح صريح.. هو الدولة الملكية.. وفى الماضى القريب كانت الموضة هى الجمهوريات والحكومات الوطنية.. الموضة الآن هى الدول الملكية.. وهل لاحظت أن جميع الحكومات الملكية راسخة مستقرة.. بينما أصابت «شوطة» التغيير العديد من رؤساء الجمهوريات فى وطننا العربى النائم فى العسل؟!.. بما يعنى أنها جمهوريات ضعيفة الأساس.. وهل سمعت مرة عن مظاهرة غضب أو تجمهر للفقراء والجوعى فى السعوية أو قطر..؟! وهل سمعت عن شكوى من حقوق الإنسان هناك؟.. بما يؤكد أن الشعوب العربية سعيدة مع الأنظمة الملكية.. ولا تقل لى أن البترول هو السبب.. فالبترول موجود بوفرة فى الجزائر وليبيا.. ومع هذا فشعوبهما غاضبة.. وقد خلعت ليبيا بالأمس معمر القذافى مع أنها دولة بترولية من العيار المعتبر!
قالت المدام تبرهن على النظرية.. إن الملوك لا يمكن أبدا أن تصيبهم «شوطة» التغيير.. لأن الملوك تأسسوا جيدا وأكلوا الزبدة الفلاحى مبكرا.. وتعرفوا على اللحمة منذ الصغر.. ولم يعان الواحد منهم الفقر الدكر أبدا.. فكتب الله لهم السلامة والنجاة من غلاسة شعوبهم.. وعيب الشعوب عندنا.. أنها شعوب لحوحة.. إذا أصرت على الشىء.. فلا تتراجع أبدا.. وعندما رفعت شعار الشعب يريد.. تحقق لها ما أرادت فى ليبيا ومصر وتونس والدور على اليمن والسودان والجزائر وسوريا.. ولن ينقضى إلا وتكون جميع الجمهوريات العربية قد سقطت سقوطا مروعا.. أما الشعوب الملكية فما شاء الله.. شعوب راسخة بفضل حكامها العقلاء.. وهل رأيت الشعب البحرينى عندما هب وثار.. فوقف جميع الملوك ومعهم الأمريكان واليابان وأوروبا والصين والصحافة الدولية والمنظمات العالمية.. وقفوا جميعا كالبنيان المرصوص..
يساندون الملك ابن الملوك.. فلم تتصاعد هبة الشعب.. وانحصرت العاصفة فى فنجان.. وهل رأيت سوريا التى تعطى المثال السيئ عن الحكم الوطنى.. وهل لابد أن يكون الحكم الوطنى حكما ديكتاتوريا يسيطر فيه الأهل والأقارب والمعارف.. وها هى سوريا تتهاوى.. وهى ليست المقصودة بذاتها.. وإنما المقصود هو حزب الله الذى يلخبط الحسابات الأمريكانى فى عموم المنطقة. سألتنى المدام فجأة: هل سمعت عن ملك عين أبناءه وأقاربه وأصحابه فى مراكز صنع القرار.. وفى مواقع التحكم والسيطرة.. وفى أماكن الكسب والتربح؟
آه.. لو كنت تقصد الملك فلان أو الأمير علان... فهذه استثناءات.. والأصول أن يملك الملك ولا يحكم.. كما هو الحاصل فى جميع الممالك الغربية.. هم ملوك نعم.. لكنهم يتفرجون على الحكم ولا يمارسونه!
أما فى الجمهوريات إياها فحدث ولا حرج.. وحضرة الرئيس هو الفارس والبطل وعمود الخيمة وقبطان السفينة ورجل المرحلة والمحارب الأول والمجاهد الأكبر.. وعائلة الرئيس هى الأولى بالرعاية.. هى تنعم بجميع الامتيازات والعطايا والمنح والهدايا والأوسمة والألقاب.. وهل رأيت ماجد عثمان عندما أعلن بالفم المليان فى الأول من يناير.. أن مركز استطلاعات الرأى التابع لمجلس الوزراء أجرى استطلاعا يؤكد أن عموم الشعب المصرى ترى أن ميلاد فريدة ابنة جمال هو الحدث الأهم والأسعد خلال عام 2010!!
من الواضح أن الخلل الرئيسى فى الأنظمة الجمهورية.. أن الرؤساء فيه لا ينعمون بالشبع من بعد جوع.. فلا تتوقف أطماعهم أبدا.. وحسنى كان يتمنى أن يكون ملحقا عسكريا فصار رئيسا للجمهورية مع أنه لم يمش فى مظاهرة طوال حياته.. وزوجته كانت تتمنى أن تكون مضيفة طيران لتأكل مجانا على حساب مصر للطيران.. وليلى طرابلسى زوجة بن على أصلها كوافيرة تمد يدها للبقشيش.
والقذافى طوال عمره جوعان محترف.. ولهذا امتدت أيادى فخامة الرؤساء إلى ميزانية الدولة يغرفون منها.. أما الملوك فعيونهم شبعانة.. ثم إنهم لن يسرقوا الميزانية.. لأن الميزانية ومعها الشعب ملك شخصى لذواتهم الملكية!
ووالله العظيم.. لو عاد الحكم الملكى فسوف نسعى للخواجة ليحتلنا من جديد.. ليعين ضابطا خواجة لشئون كل مصلحة من مصالح الحكومة.. وساعتها سوف نمشى على العجين.. ونسمع الكلام وننفذه حرفيا.. وسوف يعود الانضباط والنظافة للشارع المصرى.. وسوف تعود من جديد يافطة شقة للإيجار.. وساعتها لن تسمع عن ممدوح حمزة الذى لا تعرف وظيفته سوى ما يقولون أنه رئيس المجلس الوطنى.. الذى لن تعرف دوره أبدا!
قالت زوجتى تنهى المحاضرة.. هل رأيت الأمير محمد السنوسى فى ليبيا.. أعلن على الملأ أنه جاهز لو أراد الثوار.. لتسلم الحكم والعودة من جديد لنسائم الملكية.. وعندك الأمير أحمد فؤاد.. وهو ملظلظ ولذيذ.. ويشبه حسين فهمى زمان.. لكنه يتميز بخفة الدم.. اطلبوا منه الحضور لتسلم التركة.. بدلا من القعدة الفاضية فى قهاوى لوزان.. ليعود لمصر وجهها الحضارى بشعارها الجديد.. الملكية هى الحل!!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF