بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

ثوار آخر زمن!!

3687 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي




عاصم حنفى روزاليوسف الأسبوعية : 29 - 10 - 2011


ولأننا من أهل الحداقة والمفهومية.. فإننا نبارك للتيار السلفى وللفلول ولجميع الأحزاب التى هى ليست ثورية.. نبارك لها مقدما بالفوز والاكتساح فى انتخابات مجلس الشعب القادمة.. وقد انكشف الثوار تماما.. فإذا بهم إخوة أعداء متشاجرون مختلفون متنافرون.. وقد قرروا خوض معركة تكسير العظام ضد بعضهم البعض... وتابع معى أسماء الثوار فى قوائم الانتخابات.. لتكتشف أن الكاتب الناصرى المشهور يخوض الانتخابات على قوائم الإخوان.. والمحلل الاستراتيجى يخوضها عن السلفيين.. واليسارى الفاقع يلعب فى ملعب الإخوان.. والمنسق العام يناضل من أجل وضع اسم ولده على رأس قوائم الحزب ضد إرادة الأعضاء.. فى حين يخوض هو الانتخابات منافسا ومتحديا لطبيب صاحب شعبية جارفة.. وكأنه يخوض الانتخابات من باب سد الخانة.. بطريقة خالتى عندكم؟!.. وكأنه يضمن السقوط لكنه يخوضها من باب تسجيل المواقف والاشتراك المشرف.. وخد عندك الناشط السياسى صاحب الصوت العالى والبوق الإعلامى.. يخوضها منافسا للمرشحة الثورية فى دائرة من دوائر البهوات تاركا دوائر الفقراء والغلابة الذين يتحدث باسمهم.. وكأن الهدف هو مجرد إثبات الحضور فى تلك الانتخابات العجيبة.. التى سوف تشهد صعودا كبيرا للتيار الدينى.. صعودا غير مسبوق.. بفضل الثوار الذين فشلوا فى التصالح مع أنفسهم فدخلوا الانتخابات منقسمين متشرذمين.. وقد مارسوا فضيلة التلسين ضد بعضهم البعض.. فعرفنا منهم أن العديد من الثوار يخوضون الانتخابات من أجل الفوز بالمنح والعطايا والفلوس الكثيرة التى تقدمها جهات مصرية وأجنبية.. فيخوض الواحد منهم الانتخابات ليصرف بعض الفلوس فى الدعاية.. ويحتفظ بأغلبها فى البنوك تحت الحساب الشخصى تذكارا لتلك الأيام التى لم تشهد مصر لها مثيلا فى زماننا الحديث!!
كنت أحسب أن الثوار سيخوضون الانتخابات بقائمة موحدة.. اسمها قائمة الثورة.. تتحدى الفلول والوجوه التقليدية وجماعات السلف والإخوان.. فإذا بالثوار لا يفتقدون فقط الحس الجماهيرى الثورى.. وإنما يفتقدون كذلك معرفة أرض الواقع وتفاصيله.. وكأنهم يعيشون واقعا افتراضيا.. وليس واقعا حقيقيا من شحم ولحم.
وزمان.. وفى دائرة قصر النيل... كان هناك نائب برلمانى يكتسح المنافسين على الدوام.. اسمه قبارى عبدالله... كان نموذجا للمثقف الثورى.. مع أنه بالكاد يفك الخط.. لم يكن قبارى يطيق قعدات المثقفين وحواراتهم.. لكنه يتفوق تماما فى الجلوس مع البسطاء وأولاد الشوارع.. يكلمهم ويتعرف على مشاكلهم ويداعب أحلامهم ويعمل مخلصا على حلها وتجاوزها.
المهم أن قبارى لم يصرف أبدا مليما فى الدعاية الانتخابية.. كانت دعايته تقوم على الاتصال المباشر بالناس.. والجلوس معهم على المقاهى والغرز وصوانات العزاء والأفراح فوق السطوح.. يعرف جميع أبناء الدائرة بالاسم واللقب.. وكان بابه مفتوحا لاستقبال الناخبين طوال الوقت.. أما اليفط واللافتات الانتخابية فيقيمها أهل الدائرة على حسابهم الخاص.. حبا وكرامة..!
تذكرت قبارى وهناك من يحدد نصف مليون جنيه كحد معقول لمصاريف الدعاية الانتخابية.. وأضع يدى على قلبى وهناك من يسعى للترشح عسى أن يفوز بالدعم والمساندة والمنح الكثيرة التى يصرفها وتصرفها بعض الجهات والمنظمات العربية والدولية. ولا أعرف لماذا.. وهناك كلام كثير عن الناشط فلان الفلانى الذى يتقاضى 20 ألف دولار شهريا من معهد الديمقراطية التابع للعم سام.. والناشطة فلانة الفلانية التى تتقاضى 12 ألف دولار فى الشهر نظير كلامها عن الحرية وضرورة التغيير وقد ركبت الزلمكة والبى إم دبليو بعد الوقوف طويلا فى طوابير السكرتيرات الباحثات عن عمل!!
يؤكد المتشائمون أن النظام الذى نعيشه الآن هو مجرد «نيولوك» للنظام القديم.. تغيرت بعض الوجوه.. وغاب بعض الأشخاص.. لكن السياسات لم تتغير والممارسات لم تتبدل.. وهناك من يقول بأن الثورة قد ماتت بفعل فاعل.. وإكرام الميت دفنه.. أما المتفائلون وأنا منهم.. فأرى أننا بحاجة إلى وجوه ثورية بحق وحقيقى.. ليس من عينة الناشط فلان الفلانى.. والناشطة فلانة الفلانية.. وجوه ثورية من عينة قبارى عبدالله.. هل عندكم قبارى عبدالله؟!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF