بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

«كدابين الزفة»..!

2882 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفى روزاليوسف الأسبوعية : 26 - 11 - 2011


المشكلة أن الذين قفزوا إلى المركب فى المرة الأولى لم يكونوا من البحارة.. ومعظمهم من كدابى الزفة.. أصحاب الصوت العالى.. الذين لا يعجبهم العجب أو الصيام فى رجب وشعبان ورمضان.. الذين ينظرون للبحارة الأصليين بتأفف.. ويدعون أنهم العارفون ببواطن الثورات.. معظمهم من الباحثين عن الشهرة.. من المتشوقين إلى أداء أدوار البطولة وكانوا طوال حياتهم من الكومبارس الصامتين.. ومن الذين يوافقون على طول الخط.. ويشطبون كلمة المعارضة من قاموس حياتهم اليومية والسياسية!!.
والمشكلة أن البحارة المحترفين لا يجيدون الكلام.. فارتضوا أن يتحدث الآخرون نيابة عنهم.. وأن يقود الهواة السفينة ماداموا من أصحاب اللسان الطويل.. فغرقت المركب أو كادت.. ونحتاج لإنقاذها لجهود ليست عادية.. ولبركة المولى سبحانه وتعالى.. ولهذا أصر البحارة المحترفون والمركب تغرق.. أصروا على إبعاد محترفى الكلام هواة المواقف البطولية.. ووقفوا يطاردونهم فى الميدان.. عسى أن ينجح الباقون فى إنقاذ المركب الغارقة..!
أدرك البحارة إذن وفى اللحظات الأخيرة.. أن الذين يتصدرون المشهد.. هم من مدعى الحكمة بأثر رجعى.. على اعتبار أنهم النخبة.. وأنهم منفصلون تماما عن أحلام وأمانى ومشكلات البحارة.. هم فقط من محترفى الثلاث ورقات.. هم الجاهزون دوما لاقتراح الحلول البراقة لمن يضعهم فى الصدارة.. هم المستعدون لتقديم التصورات النظرية الجاهزة لمن يدفع الثمن.. هم من مقاولى الأنفار.. الذين يمدون الميدان بأتباعهم يهتفون لهم.. دون أدنى علاقة بالمركب والميدان.. هم المطبلون المزمرون للحاكم الديكتاتور مادام أغدق عليهم.. بعضهم من أصحاب نظريات التوريث.. والخلف الصالح لخير سلف.. هم الصادحون بالأغانى والأناشيد الوطنية.. منهم من تولى المسئولية والدولة تتبع سياسات اشتراكية وتمتلك القطاع العام.. بل ودافعوا عن أخطائه الفادحة.. فلما تغيرت دفة السفينة وتبدلت سياسة الدولة وأدارت ظهرها للقطاع العام وبيعه لمن يدفع الثمن.. تغيرت بالتالى البوصلة الداخلية لمعظمهم.. وشاركوا فى بيع المصانع والشركات.. ومدوا أيديهم يطلبون السمسرة والعمولة.. وهم الجالسون الآن تحت الأضواء فى مقاعد الفضائيات يحللون ويقعّدون وينظّرون ويتحدثون باسم البحارة الذين ضاقوا بهم... فأصروا على طردهم من الميدان عندما ذهبوا إليه يشاركون فى الثورة على السفينة الغارقة..!.
الخيبة أنهم لا يتوقفون أبداً.. ورغم أن الميدان طاردهم إلى خارج الكادر.. وأعلن بوضوح أنهم لا يمثلون سوى أنفسهم.. إلا أنهم بالإلحاح والمراوغة تجدهم فى الخلفية دائماً يحتمون بالناس.. خوفاً من بطش الثوار.. لكنهم ساعة التصوير التليفزيونى.. يقفزون للصفوف الأولى.. يتحدثون نيابة عن الثوار..!!
ما يحيرنى والله.. أن هؤلاء المتسللين للمشهد الغاضب.. المتحدثين نيابة عنه فى الفضائيات والمنتديات والمقالات المدبجة.. لم يصب واحد منهم برصاصة طائشة.. لكنهم يتحدثون عن الشهداء الذين سقطوا بجوارهم فى الميدان... لم يعالج واحد منهم من قنابل الغاز الجديدة والخانقة.. لكنهم يصرخون ويهولون أمام الكاميرات من هول القنابل.. لم يقبض على واحد منهم لأنهم يجيدون فنون المراوغة والاختباء عند اللزوم.. والخيبة أن واحدا منهم لم يتبرع بالدم للجرحى النازفين.. ولا تقل لى أن التبرع بالدماء يتم سرا.. لأنهم قدوة.. والمفترض أن يكون تبرعهم علنيا وفى النور وعلى رءوس الأشهاد.. والغريب يا أخى أنهم يجيدون القفز إلى المراكب.. مع أنهم ليسوا من البحارة.. ومعظمهم من «كدابين الزفة»..!!
 

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF