بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

عن شهداء الوطن

3466 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفى روزاليوسف الأسبوعية : 28 - 01 - 2012


فى أحزان الوطن لا يجوز المزايدة.. ولكن مادمنا من هواة المليونيات التى ثبت تأثيرها على صناع القرار.. فلماذا لا نخرج فى مليونية حاشدة باسم مليونية الشهيد.. نكرم فيها شهداء الوطن ومصابيه.. نقف فيها إجلالا لهؤلاء فى لحظات من الشجن والحزن الأصيل.. وليس هناك أرقى من الشجن والحزن العام لتجمع الأمة والمجتمع حول هدف نبيل.
ولماذا لا نكرم الشهداء ونشد من أزر الأمهات والأبناء والأرامل وخصوصا وأن الشهداء من خيرة الأبناء.. ما كان لهم أن يستشهدوا لولا رصاصات الغدر والخيانة!
ولماذا لا يكون هناك وسام جديد.. نطلق عليه وسام الشهيد.. يعطى لعائلة الشهيد حق العلاج المجانى فى المستشفيات العسكرية.. وحق الالتحاق بالمدارس والجامعات والحج على نفقة الدولة.. والتمتع بالعديد من المزايا الخاصة التى هى حق لهم..؟؟!
ولا أطالب الدولة وحدها.. وهناك أخرون تقع عليهم المسئولية.. وأرى أن هناك حالة من السلبية بين العديد من فئات المجتمع.. وخذ عندك رجال الأعمال وأغنياء البلد.. وقد وضعوا أيديهم فى الماء الفاتر يتفرجون على الحكاية وكأنها فيلم سينمائى مسل.. تستضيف الواحد منهم فى التليفزيون والصحافة.. فيحدثك عن حق الشهداء.. مع أن الواحد منهم لم يقدم شيئا - وهم يملكون - لهؤلاء الشهداء!!
ثم إن هناك أحزابا سياسية وائتلافات ثورية.. يتحدثون جميعا عن القصاص للشهيد وخلاص.. وقد اتفق الجميع على الغياب مع سبق الإصرار والترصد.. وقد وقفوا جميعا يتفرجون على الدولة تحاول أن «تغزل برجل حمار».. ولم يحاول واحد منهم أن يتطوع لعمل دراسة أو بحث حالة لأسر الشهداء.. تساعد الحكومة على تقديم الإعانات العاجلة.. لم يحاول ائتلاف ثورى واحد أن يفرض مطالبه على رجال الأعمال لمد يد العون والمساهمة!
وبدون زعل.. فإن غياب الأغنياء ورجال الأعمال عن المشاركة.. يعنى أنهم سائحون فى بلادنا.. يتفرجون علينا.. يستثمرون فلوسهم وخلاص.. لا شأن لهم بالهم العام..!
وعلى بلاطة.. فإن المطلوب من الأحزاب والائتلافات والقيادات الشعبية والسياسية أن تقوم بواجبها.. وأن يلعب أعضاء مجلس الشعب الجدد دورهم فى الشارع السياسى.. يختلطون بالناس.. يقدمون لنا أسماء من يحتاج للإعانة العاجلة.. ومنهم عائلات لا تقدر على انتظار الروتين والأوراق المطلوبة وقد غاب العائل.. بفعل الإصابة أو الاستشهاد..!
وأفتح ملف المصابين.. وهناك حالات تقطع القلب.. وأعتب كثيرا على ائتلافات الشباب.. وعلى الصحافة والتليفزيون.. الذين ركزوا جهودهم على بعض المصابين.. وأغفلوا الآخرين.. وعندك البطل الشعبى الجميل والمحترم أحمد حرارة.. وكنت أحسب أنه الوحيد الذى فقد كلتا عينيه.. فإذا بالمسألة تتكرر.. وهناك آخرون لم يقدمهم لنا الإعلام.. وقد عرفت بالصدفة من خلال مداخلة تليفزيونية لواحد منهم.. يقدم نصائحه لأحمد حرارة.. وعرفت أنه قد فقد هو الآخر كلتا عينيه!!
فى بلاد الخواجات.. التبرع للمحتاجين فرض عين على كل من يملك القدرة.. وهناك تلعب الدولة دورها فى المسألة.. بخصم قيمة التبرع من الوعاء الضريبى يعنى تبرع المليونير فلان الفلانى بمليون دولار للجهة الفلانية.. وعند تقدير الضرائب يخصمون المليون من قيمة الضرائب المستحقة.. على اعتبار أن من حق المواطن أن يوجه الضرائب المستحقة عليه للجهة التى يرى أنها الأولى بالرعاية.. هناك فى مجتمع بلاد برة.. يعرفون التكافل بحق وحقيقى.. فلماذا لا نفعلها عندنا.. فيتبنى حضرة المليونير نفرا من أسر الشهداء ماديا واجتماعيا.. أو يساهم فى علاج مصاب أو أكثر.. بحيث يشارك المجتمع بجميع أطيافه فى منظومة التكافل التى نحلم بها.
عن حق الشهيد والمصاب أتحدث.. بصدق وجدية وواقعية.. لأنه فى أحزان الوطن لا يجوز كلام الإنشاء.. ولا تجوز المزايدة!!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF