بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

26 يونيو 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

انهيار المرافق الصحية فى اليمن.. والإغاثات الإنسانية لا تصل للشعب

896 مشاهدة

17 اكتوبر 2015
كتب : ابتسام عبدالفتاح



شكا الدكتور حسن العزى مدير الصحة بمدينة تعز باليمن من النقص الحاد فى الأدوية والمستلزمات الطبية والمشتقات النفطية والمياه وقال إن المساعدات الطبية تتعرض للقصف الجوى عند نقلها من العاصمة إلى محافظة تعز، وأن المستشفيات العامة أغلقت وانحصرت الخدمات الطبية على قسمى الطوارئ والحرائق.

واستعرض العزى فى حواره مع «روزاليوسف» عمليات الاقتتال والقصف العشوائى فى تعز وتأثير ذلك على المدنيين، وتوقف أغلب المرافق الصحية وتعرض المساعدات للقصف الجوي.. وإلى نص الحوار:
  حدثنا عن الأوضاع الآن فى اليمن؟
- ماذا تتوقعين حال بلد يتعرض لعدوان خارجى قرابة سبعة أشهر، فيومياً تُقصف بالطيران كل بقعة من الأراضى اليمنية، لم تستثن لا قرية ولا مدينة إلا وقصفوها، فقد قصفوا المنشآت الحكومية والخاصة والمدارس والمعاهد والجامعات والمستشفيات والمنازل وكذلك المطارات والموانئ والطرقات، وفرضوا حصارا جويا وبريا وبحريا على اليمن ومع ذلك الشعب اليمنى صامد صمود الجبال ولن ينكسر ولن يركع إلا لخالقه وسينتصر بإذن الله تعالى هذا هو الوضع بشكل عام باليمن.
  وماذا عن الوضع فى تعز التى تشغل وظيفة المدير العام لقطاع الصحة بها؟
- فى تعز يضاف إلى ما ذكرت الاقتتال الداخلى والقصف العشوائى المتبادل وضحايا هذا الاقتتال هم المدنيون من أبناء تعز، وكل هذا الحصار أو القصف الجوى من قبل طيران التحالف والاقتتال الداخلى أثر على جميع الخدمات العامة خاصة فى قلب المدينة فقد أُغلقت معظم المكاتب الحكومية والخدمية وتوقفت المدارس ومعظم الأقسام الحيوية فى المستشفيات الحكومية بسبب انعدام التيار الكهربائى وصعوبة توفير المشتقات النفطية وتعرضها للقصف العشوائى بين الحين والآخر.
  وضع الرعاية الصحية بمدينة تعز؟
- الخدمات الصحية لم تتوقف بشكل نهائى وإنما توقفت بشكل جزئي، فقد حرص مكتب الصحة والسكان بمحافظة تعز ووزارة الصحة وبدعم من منظمة الصحة العالمية واليونيسيف بدرجة أساسية إضافة إلى منظمات أخرى «كأطباء بلا حدود والهلال الأحمر اليمنى والصليب الأحمر الدولي» على الحفاظ على النظام الصحى من الانهيار، حيث تم توفير الدعم اللازم من الوقود واللقاحات وأدوية الأمراض المزمنة والمستعصية والأدوية المنقذة للحياة خلال الفترة السابقة وإلى اليوم ومع ذلك نجد مع استمرار العدوان والحصار والاقتتال الداخلى بدون توقف أن عدد الضحايا المدنيين فى ازدياد يوماً بعد يوم والأدوية تنفد بشكل سريع ونتيجة لذلك فنحن لدينا نقص حاد فى الأدوية والمستلزمات الطبية والمشتقات النفطية والمياه، وهناك صعوبة فى توفير هذه الأساسيات بسبب الحصار المفروض على البلد.
  أضرار العمليات العسكرية بتعز على الجانب الصحي؟
- حياة الكوادر الطبية معرضة للخطر نتيجة القصف العشوائى الذى طال الكثير من المستشفيات، وقد ناشدنا الجميع بتجنيب المرافق الصحية وعدم الاعتداء عليها أو على الطواقم الطبية، أيضا من ضمن المشاكل التى نواجهها قطع الطرقات المؤدية للمستشفيات مما يتسبب فى صعوبة وصول الكادر الطبى أو المرضى إلى المستشفيات خاصة فى مناطق التماس.
  هل يعنى ذلك انهيار الرعاية الصحية بمدينة تعز؟
- ترتب على العمليات العسكرية باليمن تعرض العديد من المرافق الصحية داخل المدينة لأضرار مباشرة نتيجة القصف وغير مباشرة نتيجة الحصار.
باختصار هذا العدوان تسبب فى تدنى الخدمات الصحية وتوقف أغلبية المرافق الصحية عن العمل، لكن بوجود شراكة حقيقية وتكاملية بين القطاع الخاص المتمثل بـ«المستشفيات الخاصة» وبين القطاع العام المتمثل «بالمستشفيات العامة» استمرت الخدمات الصحية ولم تتوقف وإن لم تكن بالمستوى المطلوب كون البلد فى حالة طوارئ.
  ماذا عن توقف العديد من الأقسام بالمستشفيات العامة؟
- نتيجة استمرار العمليات العسكرية والقصف على المستشفيات معظم أقسام المستشفيات العامة بمدينة تعز توقفت عن العمل واقتصرت الخدمات الطبية فيها على أقسام الطوارئ والحروق وأقسام الغسيل الكلوى والمستشفيات الخاصة التى لم تغلق وظلت تعمل فهى تقدم جميع الخدمات الطبية وإن لم تكن بالشكل المطلوب والحالات التى تستدعى عناية أكثر أو تحتاج إلى تخصصات دقيقة يتم إحالتها إلى مستشفيات العاصمة صنعاء.
  كيف يتم إدخال المساعدات من أدوية ومستلزمات طبية لليمن؟
- إدخال المساعدات الطبية يتم بالتنسيق المسبق مع جميع الأطراف ما لم نواجه صعوبة فى إدخالها وأيضاً التنسيق مع منظمة الأوتشا وقيادة دول التحالف، ورغم ذلك تتعرض المساعدات لقصف جوى من قبل الطيران عند نقلها من العاصمة إلى محافظة تعز.
  هل تصلكم إغاثات الإنسانية من الخارج؟
- نحن نسمع الإغاثة الإنسانية لليمن فقط بوسائل الإعلام ولكن على أرض الواقع لا نراها وإن وجدت فتذهب لفئة معينة، اليمن ليس بحاجة لهذه الإغاثة المقدمة ممن يعتدى عليه فقط فليوقفوا الاعتداء ويرفعوا الحصار عن اليمن وهو قادر على النهوض وتدبير شئونه وإغاثة نفسه.
  والوضع فى المستشفيات بالمحافظات الأخري؟
- الخدمات التى تقدمها المستشفيات فى اليمن ليست بالمستوى المطلوب ولا تتوافق مع طموحاتنا بسبب الوضع الحرج والحصار المفروض علينا براً وبحراً وجواً.
  علمنا أن المستشفيات الحكومية بمدينة تعز تم إغلاقها؟
- فعلاً هناك مستشفيات فى مركز المحافظة مغلقة بسبب الوضع الأمنى الصعب وللأسباب المذكورة وأيضاً بعض المستشفيات الخاصة مغلقة بسبب الأضرار التى لحقت بها نتيجةً للقصف بالطيران أو المواجهات المسلحة على الأرض أو نتيجةً لوقوعها فى مناطق ساخنة لا تستطيع تقديم الخدمة.
  ماذا عن المستشفيات العسكرية؟
- المستشفيات العسكرية فى اليمن مثلها مثل العامة، فالمستشفى العسكرى فى تعز كان يقدم خدمات جيدة لكنه مؤخراً مغلق، وهناك محاولة لإعادة تشغيله تجد صعوبة بسبب الوضع الأمنى المتفجر.
  العدد اليومى للوفيات والجرحى من المدنيين نتيجة العمليات العسكرية؟
- ضحايا العمليات العسكرية أرضاً وجواً فقد قضى فى يوم واحد أكثر من 131 شهيداً منهم 75 امرأة و50 طفلا إثر قصف الطيران لحفلة عرس فى قرية واحجة مديرية ذو باب، فهذه مجزرة وجريمة حرب سبقتها مجازر كمجزرة المخاء وغيرها الكثير وكلها موثقة.
الضحايا الذين يسقطون يومياً بالعشرات فى مدينة تعز بين شهداء وجرحى بسبب القصف العشوائى المتبادل نحن نعيش مأساة يومية.
  ما صحة انتشار الأمراض باليمن؟
-إلى الآن لم تنتشر أمراض فى تعز بشكل وبائى وهذه نعمة من الله، قد يكون هناك بعض الأمراض المستوطنة لكنها ليست بصورة وباء، مثال على ذلك مرض حمى الضنك هو مرض فيروسى مستوطن فى تعز وتزداد حالته فى موسم الأمطار وله صلة وثيقة أيضاً بسوء تخزين المياه، لكنه ليس بالصورة التى تتناقلها الكثير من وسائل الإعلام والتى أثارت الهلع والخوف لدى الناس، فهو مرض يتسبب فى نقله وانتشاره بعوضة الإيدز وهو مرض ليس له علاج معين وقد يؤدى إلى الوفاة إن لم يعالج المريض بطريقة سليمة.
  الأمراض التى انتشرت نتيجة العمليات العسكرية بتعز؟
- كثرة حالات الصدمة النفسية والخوف من القصف لدى الأطفال والنساء زادت، وأيضاً كنتيجة للحرب والعمليات العسكرية كثرت الإصابات التى تتسبب فى الإعاقة الجسدية وما يترتب عليها من آثار نفسية لدى أغلبية الجرحى.
  ما أنواع الإصابات التى يتعرض لها المواطنون جراء القصف المتبادل؟
- معظم الإصابات حروق عميقة ويصعب علاجها نتيجة ضعف الإمكانيات، مما قد يؤدى للوفاة، وهذا يؤكد أنه يتم استخدام أسلحة محرمة دولياً خلال القصف المتبادل.
  اليمن من أكثر البلدان التى يسافر مواطنوها للعلاج بالخارج، فهل يتوفر سفرهم للخارج فى ظل تلك الأوضاع؟
- اليمن من أكثر البلدان التى يسافر منها مواطنون للعلاج فى الخارج ليس بسبب عدم وجود تطبيب فى اليمن وإنما السبب الرئيسى قلة الكادر الطبى المتخصص الموجود وقلة عدد المستشفيات مقارنة بعدد سكان اليمن الكبير فلم نصل بعد فى اليمن للعدد الذى يتناسب مع عدد السكان المتزايد، إضافة إلى أن تكلفة العلاج فى الخارج مثلاً فى مصر أو الهند أحياناً أرخص بكثير من اليمن.
  الصعوبات التى تواجهك كمسئول عن قطاع الصحة بمدينة تعز؟
- الصعوبات التى نواجهها فى قطاع الصحة كثيرة أهمها: نزوح الكادر الطبى وغياب المختص النوعى وإغلاق بعض المرافق الصحية بسبب الوضع الأمنى وانعدام الكهرباء لتشغيل المرافق الصحية والنقص الحاد فى المشتقات النفطية والغاز لتشغيل سلسلة التبريد الخاصة باللقاحات وشح المياه فى المرافق الصحية والأدوية والمستلزمات الطبية وصعوبة توفير مادة الأكسجين وقلة الموارد المالية.
 


بقلم رئيس التحرير

يوم الحساب!
منذ 5 سنوات تقريبًا؛ كانت الصورة كذلك: انقطاعٌ تاريخى (مفاجئ) فى مسيرة وطن.. دام الانقطاع لنحو 365 يومًا.. لم يستمر الانقطاع مديد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

هاني عبد الله
يوم الحساب!
مدحت بشاي
«روزاليوسف».. إصدار ولد عملاقاً
ايمان مطر
الدوا «اتصبر» فى الملاحات
الاب بطرس دانيال
بين القلب والعقل
اسامة سلامة
الذين ذبحوا «الطبقة الوسطى»!
محمد جمال الدين
ارحموا أطفال مصر من إعلانات التسول

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF