بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

26 يونيو 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مهمتنا فضح جرائم البشير

770 مشاهدة

31 اكتوبر 2015
كتب : عبدالواحد إبراهيم



رفضت الجبهة الوطنية العريضة بدء التحاور مع نظام «الإخوان المسلمين» الحاكم فى السودان، كما تعمل على إسقاطه عبر الانتفاضة والثورة الشعبية. «روزاليوسف» حاورت واحدة من أبرز التيارات النسائية السودانية المعارضة بأمريكا، حيث تعمل مع بقية أطراف المعارضة على كشف جرائم النظام السودانى فى أوساط المنظمات الحقوقية الإقليمية والدولية.

ما هى أسباب قيام الجبهة الوطنية العريضة؟
- العمل  الجبهوى ظل هو الأسلوب المتبع فى تاريخ النضال السياسى للشعب السودانى، رغم أن بعض التجارب حملت بعض السلبيات التى يجب الاستفادة منها وتجنب السلبيات، والسودان عرف قيام الجبهات منذ انقلاب عبود فى نوفمبر 9591، ثم قامت جبهة لمقاومة نظام جعفر النميرى.
وبعد حكم انقلاب الإسلاميين فى يونيو 9891 قام التجمع الوطنى الديمقراطى، ثم تحالف الإجماع الوطنى، وللأسف رغم احتواء هذه التكتلات على أحزاب عديدة وكبيرة، إلا أن التجربة فشلت بسبب الأجندة الخاصة لبعض مكونات تلك الجبهات وضعف البنيان الحزبى وتقاطع المصالح وعدم الالتزام بالهدف الاستراتيجى المتفق عليه عند التكوين، فحاورت بعض التنظيمات النظام وتخلت عن الهدف الاستراتيجى وهو إسقاط النظام بل شارك بعضها فى ذات النظام الذى توافقوا على إزالته.
أما قيام الجبهة الوطنية العريضة التى تضم المواطنين الذين يرفضون الشمولية ويعملون للتصدى لقضايا الوطن سواء كانوا منتمين إلى كيانات سياسية أو إقليمية أو مجتمع مدنى أو نقابات فموقفها واضح فهى ترفض الحوار من حيث المبدأ، وهدفها الاستراتيجى وهو إسقاط النظام ومحاسبة المفسدين والقتلة.
 ما بعد إسقاط النظام
ما هى الرؤية لمرحلة ما بعد إسقاط النظام؟
- نحن ندعو إلى قيام حياة سياسية وتصحيح الأخطاء، وننادى بدولة مدنية ديمقراطية متعددة الأعراق والديانات والثقافات يتساوى فيها المواطنون فى الحقوق والواجبات جميعًا، على أساس المواطنة وحدها دون غيرها وإلى عدم استغلال العرق أو الدين فى السياسة، وأن تقوم القوانين والتشريعات على الإرادة الحرة للشعب عبر المؤسسات الدستورية، كما ننادى بتطبيق النظام الفيدرالى الحقيقى بين أقاليم السودان الستة (دارفور، كردفان، الأوسط، الشرق، الشمال والخرطوم)، والجبهة طرحت على الأحزاب ضرورة الاتفاق على أن يكون رأس الدولة مكونًا من مجلس برئيس منتخب وسبعة نواب.. نائب منتخب عن كل إقليم وبذلك يشارك كل إقليم فى إدارة شأنه، ومن ناحية أخرى يشارك فى قيادة الوطن على مستوى الرئاسة.
 تسوية الحقوق والمظالم
ماذا عن المظالم التى وقعت على المواطنين إبان عهد نظام البشير؟
- نحن فى الجبهة الوطنية العريضة ننادى بإعادة المفصولين سياسيًا أو تعسفيًا من الخدمة العامة سواء فصلوا من الخدمة المدنية أو المؤسسات النظامية أو تعويضهم تعويضًا عادلاً وعاجلاً عما ارتكب فى حقهم من ظلم وتعسف، كما ننادى بتعديل كل القوانين المقيدة للحريات، ومنع الاعتقالات السياسية التحفظية، وتأكيد حرية الرأى والصحافة والإعلام والنشر والتجمع.
 الصراع فى دارفور
 أسباب المسألة الدارفورية؟
- النظام قصد بحربه تقسيم البلاد على أسس قبلية ليضمن لنفسه ولاء بعض القبائل، وهذا الهدف ظل واضحًا حيث يستميل أبناء بعض القبائل ليستخدمهم فى حروبه العبثية كميليشيات لحماية أمنه.
والصراع فى دارفور يحتاج إلى معاجلة تأخذ فى الاعتبار حجم الجرائم التى قام بها النظام وأثر ذلك اجتماعيًا، وأن تعالج مشاكل النازحين واللاجئين وأن يعود المواطنون إلى أراضيهم كما كان الحال فى عام 2002 أى قبل اندلاع الصراع، فبعد إسقاط النظام وإقامة نظام ديمقراطى تعددى يستطيع  الناس أن يعبروا عن أنفسهم بالإرادة الحرة، حيث تظهر الأحجام السياسية الحقيقية بدل الادعاء بتمثيل المواطنين من هنا أو هناك وبدون سند سياسى وقانونى.
والمطالب التى رفعتها الحركات المسلحة منطقية وعادلة، وإن اختلفنا فى الوسائل وفى النظر فى الحل الجذرى حيث نرى فى الجبهة الوطنية العريضة أن كل أزمات  السودان سببها موجود فى الخرطوم فلا يعقل أن تحل أزمة فى إقليم ثم تطل الأزمة فى إقليم آخر، والاتفاق على ذلك بين كل المكونات السياسية قبل  إسقاط النظام، وهذا مهم وضرورى حتى لا تقابل أى حكومة قادمة بمتاريس تعوق طريقها، وقد ذكرت جميع المنتديات والمحافل الدولية أنه لا إمكانية للحل إلا بتحقيق التنمية العاجلة والشاملة فى دارفور.
 قانون الأحزاب:
 ماذا عن قانون الأحزاب الذى طرحته الجبهة للقوى السياسية؟
- نحن لا نفرض عليهم رأينا، ولكننا ندعوهم إلى مناقشته وتبنيه، ولا يمكن أن يقوم نظام ديمقراطى تعددى حقيقى دون وجود  أحزاب سياسية فاعلة وقوية  فالأحزاب الديمقراطية هى الضمانة للديمقراطية  التعددية، ويتعين عليها أن تكون بإرادة القواعد الحزبية ولكن التركيبة القبلية والطائفية فى السودان أثرت على البناء الحزبى وعلى الديمقراطية نفسها، لذلك قدمنا قانون الأحزاب السياسية من أجل إصلاح المسار الديمقراطى الحزب.
 وحدة قوى المعارضة
 ما موقف قوى المعارضة السودانية؟
- هناك قوى عديدة معارضة لنظام المؤتمر الوطنى تسعى لإسقاط النظام عبر القوة المسلحة وهى معارضة نشأت فى أقاليم معينة لتدفع الضر الذى أصابها من النظام وتجمعت هذه القوى أخيرا فى الجبهة الثورية، وقوى الإجماع الوطنى التى بدأت معارضتها عبر التجمع الوطنى الديمقراطى ثم تجدد نشاطها عبر (تحالف جوبا).
ثم انتقلت عند انفصال الجنوب إلى مسمى (قوى الإجماع الوطنى) ومكوناتها قوى سياسية يؤمن بعضها بإزالة النظام وبعضها يُفضل التحاور بشروط وبعضها بدون شروط ووسيلتهم جميعا العمل السياسى، أما الجبهة الوطنية العريضة التى تأسست فى العام 0102م، فإنها تعمل إلى إسقاط النظام وعدم التحاور معه وتتبع فى ذلك كل الوسائل المتاحة، وهناك قوى تعمل لإسقاط النظام دون أن تعلن عن ذلك.
الجبهة الوطنية العريضة تقدر كل هذه القوى دون استثناء وتقدر جديتها وحرصها على إسقاط النظام كما تحترم خصوصية توجهاتها الفكرية، لذلك دعوناها إلى التوحد على أساس العمل على إسقاط النظام وعدم التحاور معه.
 الحوار مع النظام
هناك تشدد فى رفض الحوار مع النظام؟
- الجبهة الوطنية العريضة منذ قيامها اتفقت كياناتها السياسية وتجمعاتها الإقليمية وأفرادها جميعا على العمل لإسقاط النظام وعدم التحاور معه مبدئيا واستراتيجيا، فهى كيانات لا تعترف بشرعية النظام، كما يعنى التحاور الارتضاء بالتعايش معه، وما يترتب على ذلك بحيث يكون النظام جزءا من الحل وأوضحت أن هذا يؤدى  إلى تحصين النظام من المساءلة القانونية على كل جرائمه التى اقترفها طيلة ربع قرن  من الزمان وأدت إلى تمزيق وحدة الوطن وتقتيل المواطنين بمئات الألوف وتشريدهم بفعل الحروب الظالمة وجرائم الاغتصاب وهدم الاقتصاد الوطنى وتدمير كل المشاريع الاقتصادية والبنية التحتية والتعليم والصحة وتدمير القضاء والخدمة العامة والقوات النظامية وإثارة الكراهية بين مكونات السودان واستغلال الدين الذى أضر بالدين والوطن معا، كما أن الحوار يبقى حزب المؤتمر الوطنى الحاكم كقوة سياسية منافسة لأنه نهب أموال الشعب من ريع البترول والذهب وغيره.
وأشارت إلى أن النظام دخل فى حوارات منذ استيلائه على السلطة بهدف شق المعارضة وتفتيتها فيصل إلى اتفاق لا ينفذ منه غير المشاركة الرمزية فى السلطة دون صلاحيات، ولا ينفذ النظام ما اتفق عليه، ثم يلتحق بعض المعارضين بالسلطة  فتضعف المعارضة وتقوى السلطة، فعلوا ذلك مع الحركة الشعبية فى الجنوب فأصحبت الحركة جزءا من السلطة، ولكنها انفردت بالجنوب الذى بات مصيره معلوما، وفعلوه مع فصيل مهم فى دارفور فى أوبجا بنيجيريا عام 6002 م فانضم الفصيل  للسلطة وضعفت المعارضة ومع جبهة الشرق فى أسمرا ومع التجمع الوطنى الديمقراطى فى القاهرة ومع حزب الأمة القومى فى اتفاق جيبوتى واتفاق التراضى الوطنى وفعلوا ذلك أيضا فى اتفاق الدوحة مع فصيل من دارفور.
والتحاور مع النظام اعتراف به ويزيده قوة، بينما هو المشكلة، كما يعنى التحاور معه تحصينه من المساءلة والمحاسبة  عن الجرائم التى ارتكبها فى حق الشعب، وهى جرائم حرب ضد الإنسانية وإبادة جماعية وفساد وإفساد.
 الجبهة الوطنية وملف حقوق الإنسان
ما هى تحركات «الجبهة» من انتهاكات حكومة البشير فى أوروبا والدول العربية والإفريقية؟
- الهدف من تحركاتنا حث  المجتمع الدولى والمنظمات الحقوقية على إحكام الرقابة على الانتهاكات التى ترتكبها حكومة البشير فى حق الشعب السودانى، وقد أقرت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بعدم تقدم الحكومة السودانية فى سجل حقوق الإنسان، فقتل مئات الآلاف من السودانيين خلال حروب النظام العبثية،  وتشريد ثلث السكان إلى خارج الحدود، حيث حول البلد إلى مأساة إنسانية كبرى وحراك الجبهة الوطنية الحقوقى، وجددنا إدانة الجبهة الوطنية العريضة للقتل الجماعى الذى شهده السودان إبان مظاهرات الشباب والطلاب فى سبتمبر عام 3102م، كونها تمثل نموذجا صارخا لبشاعة النظام ودمويته).
ماذا عن الموقف الأمريكى إذاء النظام؟
- الموقف الأمريكى متواطأ مع النظام بإبرام تسوية معه بمجلس حقوق الإنسان لإبقاء السودان تحت البند العاشر (المساعدات الفنية) تم صياغتها من قبل وفد الحكومة المشارك، ووافقت عليها أمريكا فى اجتماع سرى بمقر مجلس حقوق الإنسان، مما وضع علامة استفهام بالنسبة لكل البعثات والمنظمات المشاركة والمتابعة لانتهاكات حقوق الإنسان المستمرة بالسودان.
 وتغير الموقف الأمريكى مفاجئ وغير متوقع، ويدل على أن تنازلات قدمت من قبل الحكومة السودانية لصالح الولايات المتحدة مقابل إبقاء السودان فى البند العاشر، وهذا السلوك ليس بجديد على النظام، فمن أجل السلطة يفعلون أى شىء ولو كان ذلك التنازل عن جزء من أرض الوطن وسيادته.


بقلم رئيس التحرير

يوم الحساب!
منذ 5 سنوات تقريبًا؛ كانت الصورة كذلك: انقطاعٌ تاريخى (مفاجئ) فى مسيرة وطن.. دام الانقطاع لنحو 365 يومًا.. لم يستمر الانقطاع مديد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

هاني عبد الله
يوم الحساب!
مدحت بشاي
«روزاليوسف».. إصدار ولد عملاقاً
ايمان مطر
الدوا «اتصبر» فى الملاحات
الاب بطرس دانيال
بين القلب والعقل
اسامة سلامة
الذين ذبحوا «الطبقة الوسطى»!
محمد جمال الدين
ارحموا أطفال مصر من إعلانات التسول

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF