بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 اغسطس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

صدمة إفاقة !

665 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : كرم جبر



 

كرم جبر روزاليوسف الأسبوعية : 18 - 12 - 2010


- الحزب الوطني لم يعقد صفقات إلا مع الناخبين ومن حقه أن يقاتل وراء كل مقعد
- ولم يكن في حاجة إلي تزوير الانتخابات لأنه استوعب دروس الإخفاق السابقة
- وليس ذنبه أن الأحزاب الأخري انشغلت في حروب التصفية والنزاعات الداخلية
- المحظورة والبرادعي صورة طبق الأصل في الترويج للرقابة الأجنبية والاستقواء بالخارج
- عودة البرادعي جاءت وبالا علي الأجواء السياسية وانتقصت من رصيد المعارضة
المحظورة تسيء استخدام حق التقاضي وتتحايل علي الدستور والقانون
- رفعت السعيد نجح في علاج بعض الأخطاء التاريخية المزمنة لليسار المصري
- حزب الوفد أصابه الفزع وانعكس ذلك في عناوين ومانشيتات صحيفته
- الحزب الناصري تهاجمه أمراض الزعامة وقياداته الشابة هجرته منذ سنوات
تُحسم المعارك بمهارة الفائز وبأخطاء الآخرين، ومن أهم أسباب الأغلبية المفرطة للحزب الوطني في الانتخابات البرلمانية، إدمان الأحزاب السياسية لنفس الأمراض التاريخية المزمنة التي تتوارثها، وأهمها الانشقاقات الداخلية التي تكسر عظامها وتفتت أعضاءها، وتفجر صراعاتها علي طريقة الإخوة الأعداء.
أحوالها لا تسر عدوا ولا حبيبا، ويبقي الوضع علي ما هو عليه، إذا لم تحدث صدمة إفاقة عنوانها «ابدأ بنفسك أولا» قبل الاشتباك مع الآخرين، كن جريئا في مصارحة الذات واستيعاب الدروس والنتائج، والاعتراف بالأخطاء، بدلا من البحث عن حائط مبكي، صار مهددا بالانهيار من كثرة الدموع.
إذا كان من حق الأحزاب أن تطالب بالشراكة المشروعة في الديمقراطية، فإنها لن تصل إلي هذا الهدف، إلا إذا حققت الشراكة الداخلية التي تعيد فرز واكتشاف نجوم لامعة للمعارضة المصرية، يعيدون التوازن المفقود إلي الحياة السياسية، بحوارات العقل والفكر والحيوية، وليس بالهجوم والتشكيك والعضلات.
---
أولا: «التجمع» يعيد اكتشاف نفسه
الفضل في ذلك لرئيسه الدكتور رفعت السعيد، الذي يحافظ علي ما يستطيع من وحدة الحزب وتماسكه، بعد أن تولي الرئاسة من قيادة تاريخية كبيرة هي خالد محيي الدين، ونجح السعيد في علاج بعض الأمراض المزمنة لليسار المصري، التي خلقت جدارا عازلا بينه وبين الجماهير:
- نجح السعيد في تغيير منهج اليسار من إدمان الشعارات المعقدة إلي الاقتراب من لغة الواقع، التي يفهمها البسطاء، وشتان بين يسار كان يستخدم خطابا فوقيا نخبويا معقدا، وبين كوادر جديدة خرجت من رحم اليسار بولادة سهلة وليست قيصرية، وحققوا الفوز المستحق في الانتخابات.
- نجح السعيد في أن يمد جسور التفاهم والتواصل مع الدولة والحكومة، دون أن تكون علي رأسه «بطحة العمالة» التي يسرف أعضاء اليسار في استخدامها بيسر وسهولة، لكل من تكون له علاقة بالحكم.
- نجح السعيد في أن ينجو بالحزب من نفق المقاطعة المظلم، وأن يعلو بمصلحة الحزب فوق التربيطات الحزبية المتناحرة، التي يحاول فيها كل طرف أن يحقق مصالحه علي حساب الآخرين.
رغم ذلك مازالت بعض الأيدي من كوادر الحزب القديمة تحاول جذبه إلي أشباح الماضي، والعودة لنفس الأساليب البالية التي صنعت عزلته، وتسعي إلي عودة الصراعات والحروب الداخلية التي نجا منها الحزب، بفضل خالد محيي الدين ورفعت السعيد.
---
ثانياً: الناصري.. حرب استنزاف علي الرئاسة
منذ ظهور الحزب وهو يدفع ثمن هذه الحروب المستمرة التي خيبت الآمال في احتلاله مكانة متقدمة في الشارع السياسي، وفي السنوات الأخيرة اقتصر نشاط الحزب علي صحيفته المهددة بالإغلاق، ولو لم ينشأ الحزب الناصري بحكم قضائي لكانت صورته وشعبيته أفضل مائة مرة مما يحدث الآن.
- حرب الرئاسة علي أوجها بين أحمد حسن وسامح عاشور، بينما رئيس الحزب ضياء الدين داود - شفاه الله - طريح الفراش منذ فترة طويلة، ولم يعد من قيادات الحزب التاريخية سوي سامي شرف ومحمد فايق اللذين اعتزلا الحياة الحزبية.
- شهد الحزب هجرات مستمرة ومؤثرة للعناصر الناصرية التي كانت شابة في بداية ظهوره مثل مصطفي بكري وحمدين صباحي وأمين إسكندر وغيرهم، وفضلت هذه الكوادر أن تبحث عن مظلة سياسية أخري بعيدا عن حروب التصفية التي ضربت الجميع.
- كان معظم مرشحي الحزب في الانتخابات الأخيرة من الزملاء المحررين بجريدة العربي الناصري، وربما لم تطأ أقدام معظمهم الدوائر التي رشحوا أنفسهم فيها إلا قبل الانتخابات بأيام، علاوة علي افتقادهم الإمكانيات المادية والمعنوية في مواجهة المتنافسين.
كانت المفاجأة هي أن الحزب الناصري قرر مقاطعة انتخابات الإعادة رغم أنه ليس له فيها مرشح واحد، وبعد المقاطعة استنزف نفسه في لعبة الكراسي الموسيقية حول مقعد الرئيس.. والسؤال هنا: هل كان يمكن للناصري بهذا الضعف الشديد أن يحرز أية مقاعد برلمانية رغم خطابه السياسي الصارخ، الذي يدور حول نفس المبررات القديمة التي يطرحها منذ ظهوره؟
---
ثالثاً: «الوفد».. دعوني أنتقم!
أصابت نتيجة الانتخابات حزب الوفد بالفزع، فتولدت لديه الرغبة في الانتقام من كل شيء، ويكفي أن نقرأ العناوين والمانشيتات الثلاثة للصفحة الأولي لصحيفة الوفد يوم الخميس الماضي للتعرف علي حجم الفزع.. وهي: «الجوع قادم».. «المصريون يصرخون مجلس الشعب مش بتاعنا» «تدهور شعبية النظام في مصر».. ولسان حال الحزب يقول «دعوني أنتقم» أو هكذا تحولت صحيفته من العقلانية والحوار الموضوعي إلي الصراخ والضجيج والتشنج.
ماذا جري للوفد؟
- أحس الحزب بجرح كبير لكبريائه السياسي بعد انتخابات الجولة الأولي، عندما لم يحقق النتيجة التي تحفظ ماء وجهه، فاستدعي كل أسلحة التشكيك في الانتخابات ونزاهتها، وتصدر المشهد الاحتجاجي العنيف.
- صُدم الوفد في شعبيته المفترضة التي كان يبني عليها آمالا كبيرة لزعامة المعارضة، وأن يكون الحزب الثاني الذي ينافس الحزب الوطني، ولجأ إلي تغطية «خيبة الأمل» بتعلية «التون» وصرف الأنظار عن الأسباب الحقيقية للفشل والتراجع.
- تصور الحزب أن بينه وبين الحزب الوطني صفقة غير معلنة، يمكن بمقتضاها أن يحصد عشرين أو ثلاثين مقعدا، ولكنه فوجئ بمرشحي الوطني لا يتركون خرم إبرة للنفاذ منه إلي البرلمان.
- كان الحزب يهيئ نفسه لاقتناص مقاعد المحظورة من رصيد، لكنه اكتشف أن الحزب الوطني هو الذي استحوذ علي تلك المقاعد ولم يترك له شيئا من الكعكة.
---
رابعاً: «الوفد».. والخيارات الصعبة
الخيار الأول هو أن يستمر في سياسة العناد وركوب الرأس ضاربا بكل ما حدث في الانتخابات عرض حائط التزوير، مستريحا لتلك الحجة الضعيفة أمام أعضائه، وقد جرب الحزب مثل هذا الخيار في مرات سابقة ولم يجن منه سوي مزيد من العزلة والانزواء.
الخيار الثاني هو أن يفقد الحزب أعضاءه الفائزين في الانتخابات بالإسراع بفصلهم، وبالتالي ينسف الجسور التي كانت تربطه بالناخبين في بعض الدوائر حتي لو كانت قليلة، وتنعدم فرصة توسيعها والبناء عليها في المستقبل.
الخيار الثالث أن يستمر الحزب في خطة الإصلاح التي ينفذها مع مجيء السيد البدوي، وأن يحاول استيعاب صدمة الانتخابات، والتمعن في دراسة أسبابها ونتائجها، والعودة من جديد إلي المسرح السياسي، ولو كانت البداية هي أعضاؤه الستة الفائزون في الانتخابات.
كل الخيارات أمام الوفد «مرة» ويخطئ من يتصور أنه وضع بانسحابه الحزب الوطني أو نظام الحكم في ورطة، فالوفد هو الذي أوقع نفسه في ورطة، عين في الجنة وعين في النار، المشاركة أو المقاطعة، إصلاح ما تم إفساده أم الاستمرار في الشجب والقطيعة حتي النهاية.
في كل الأحوال فالجراح تولد كبيرة ثم تتلاشي، وداخل الحزب تياران متصارعان، أولهما مع المشاركة والحفاظ علي ما تحقق، والثاني مع استمرار المقاطعة والعودة لنفس الخندق القديم الذي حشر نفسه فيه مرات عديدة.
---
خامسا: «المحظورة».. الوطني مستمر في مطاردتها
مهما كانت انتقادات المعارضة لنتيجة الانتخابات البرلمانية، فقد تنفست جميعها الصعداء، بعد إزاحة شبح المحظورة، التي لم تكن تمثل تهديدا للحزب الوطني بقدر تهديدها للمعارضة برمتها، بعد أن احتلت كراسيها، وجاءت علي حسابها وطرحت نفسها كبديل عنها.
من تصريحات قادة الحزب الوطني، هناك رغبة وتصميم علي استمرار المطاردة القانونية لتطهير المسرح السياسي من بقايا الممارسات غير الشرعية للجماعة المحظورة، وحتي يترسخ في وجدان الرأي العام المصري ثقافة الدولة المدنية التي يتهددها في بعض الوقت هواجس الدولة الدينية.
الثغرة الأولي التي تنفذ منها المحظورة هي التسلل لقوائم الترشيح عبر بوابة المستقلين، ثم الظهور بعد ذلك كتنظيم يخاطب أعضاءه ويرسم لهم الخطط والبرامج ويمول حملاتهم الانتخابية، ويصدر إليهم الأوامر والتعليمات بالاستمرار أو الانسحاب، وهو تحايل فاضح وصارخ علي الحظر الدستوري الذي يمنع ممارسة السياسة بمرجعية دينية.
الثغرة الثانية هي إساءة استخدام حق التقاضي والتحايل علي القوانين وأحكام المحاكم بغير صحيح القانون، فكيف تطعن المحظورة في نتائج الانتخابات، بينما الدستور نفسه يمنع ذلك بنصوص قاطعة وواضحة، آن الأوان لتطبيقها بمنتهي الشفافية والحسم، لتنقية الأجواء الانتخابية التي تدفع ثمنا فادحا بسبب تغلغل المحظورة.
الثغرة الثالثة هي العبث الإعلامي الذي تقوم به بعض الفضائيات والصحف الحزبية والخاصة، في إظهار المحظورة كتنظيم سياسي شرعي يقف علي قدم المساواة مع الحزب الوطني والأحزاب الشرعية، وتضخيم الدعاية لبرامجها، ونشر أعضائها في مختلف البرامج، للإيحاء للرأي العام بأن هذه الجماعة «المحظورة» قانونا أصبحت «مسموحة» بفعل الواقع.
---
سادسا: الأحزاب.. والكيد بالمحظورة
تتصور بعض الأحزاب أنها يمكن أن تكيد للحزب الوطني بالتعاون مع المحظورة، دون أن تدرك أنها لا تكيد إلا لنفسها، وتلحق أضرارا بالغة بمسيرة الإصلاح السياسي والديمقراطي، فأياً كانت آراء أحزاب المعارضة في سلوك الحزب الوطني واستئثاره بالبرلمان، فهذا لا يبرر الاحتماء بجماعة لا تؤمن أساسا بالشرعية ولا بالتعددية ولا بالأحزاب.
المحظورة لا تلعب إلا لحساب المحظورة، وإذا كانت قد فقدت كل مقاعدها في الانتخابات بضربة واحدة، فسوف تخسر الأحزاب المتعاونة معها «الجلد والسقط»، لأن المحظورة هي التي سحبت السجادة من تحت أقدام أحزاب المعارضة، وقدمت نفسها للناخبين علي أنها حزب المعارضة الذي يمكن أن يملأ الفراغ، وابتلع كثيرون الطعم، وقاموا بالترويج لهذا الفكر الفاسد.
المحظورة مازالت تدور في ثوابتها القديمة التي تنتقص حقوق المرأة والأقباط وتري الأحزاب فكرة استعمارية والديمقراطية لعبة شيطانية، وأن البديل هو حل الجميع وإنشاء حزب واحد، بالطبع هو حزبها الذي سوف ينشب أظافره وأنيابه في رقاب الجميع إذا أتيحت له الفرصة.
إذا كانت الأحزاب تشكو من أن الحزب الوطني يحتكر الحياة السياسية، فهذا الاحتكار يأتي عبر صندوق الانتخابات، أما المحظورة فلا صندوق ولا انتخابات، وإنما هيئة من مرشدها ورجاله، الذين هم فوق الدولة والقانون والأحزاب والديمقراطية، لا تعرف إلا الانحناء وتقبيل الأيادي والسمع والطاعة، ومن يخالف فمصيره قطع الرقبة.
---
سابعاً: عار التدويل يلحق بأصحابه
أسوأ ما أفرزته الانتخابات هو ظهور لوبي التدويل، دون أن يشعروا بأي خجل أو عار، وهم يتباهون بأنهم سيلجأون للمحاكم الدولية والأمم المتحدة لفضح التزوير علي حد زعمهم، ويتبني هذه الدعوة العار إما المحظورة أو البرادعي، وكلاهما يلعب دورا تخريبيا في إفساد الحياة السياسية، وإثارة أجواء التشكيك والتمرد والعصيان.
المحظورة دوافعها معروفة، بعد أن شعرت أن الحصار الجماهيري في الداخل يخنق أطماعها، فتريد أن تثير زوبعة لكسب جزء من التعاطف الذي خسرته، ولكن يزيد هذا المسلك الانتهازي من كراهية الناس لها، خصوصا أن العمود الفقري لمنهج المحظورة يعتمد علي إنكار الهوية المصرية، والعمل تحت مظلة تنظيمها الدولي، الذي لا يجد مانعا في أن يحكم مصر سيرلانكي أو ماليزي.
أما خطاب البرادعي فقد أصبح مثل السلاح الفاسد الذي يرتد إلي صدر صاحبه، كانت عودته خصما من الأحزاب والمعارضة الجادة الهادفة، بعد أن اختزل نشاطه في الشو الإعلامي وأساليب الدعاية البالية التي لا تصلح حتي في حقبة الستينيات، واكتشفه الرأي العام بسرعة، وفقد الهالة والبريق عندما استهل عودته لمصر رافعا بعض الشعارات والأفكار التي لم تصمد طويلا.
المحظورة والبرادعي.. أفكار واحدة خصوصا ما يتعلق بالاستقواء بالخارج، والتهليل للتدخل الأجنبي والتبشير بقوات الحماية الديمقراطية المحمولة علي حاملات الأفكار التي تضرب الكرامة الوطنية في مقتل والأعجب أنهم يستخفون بمن يدعو إلي استقلال القرار الوطني والابتعاد بالشأن الداخلي عن التدخلات الخارجية.
---
ثامناً: الحزب الوطني وصفقة الناخبين
الحزب الوطني لم يعقد صفقات إلا مع الناخبين، وكان من حقه أن يقاتل وراء كل مقعد، وأن يهيئ أعضاءه لتلك المعركة الشرسة منذ خمس سنوات، بعد أن استوعب دروس الإخفاق في الانتخابات الماضية، وتدارس نتائجها جيدا.
الحزب الوطني لم يكن في حاجة إلي تزوير الانتخابات، لأنه دخل معركة استعد لها جيدا، وليس ذنبه أن منافسيه انشغلوا في صراعاتهم الداخلية التي استنزفت وقتهم وجهدهم، والتهمت كوادرهم.. وتركتهم في العراء.
---
تُحسم المعارك بمهارة الفائز وأخطاء الآخرين.. ولن ينصلح حال الأحزاب السياسية في مصر، إلا إذا بدأت بنفسها وعالجت أخطاءها وسلبياتها، أما أن يكون هدفها الوحيد هو الهجوم علي الحزب الوطني والتشكيك في الانتخابات، فهذا معناه أنها تلدغ من نفس الجحر مرتين وثلاثا وعشرا.


كرم جبر

 




اقرا ايضاً :

«روزاليوسف» هي الباقية
العدالة العمياء والمقصلة الجائعة
نحو استعادة الثقة
المطالب المشروعة.. والإضرابات !
لن تسقط مصر
التغيير أم هدم الدولة؟
«بلّوه واشربوا ميته» !
رسالة إلي الزعماء العرب
«رُب ضارة نافعة»
عام قطف الثمار
الوفاء بالتعهدات
الوفد: الصدمة والانسحاب
دقت ساعة الانتخابات!
الكبت العاطفي والانفجار الطائفي!
«المحظورة» تسطو علي برنامج «الوطني»!
الكنائس خط احمر !
برنامج الحزب الوطني !
«فزاعة» تكميم الأفواه !
الديمقراطية المحمولة جواً!
رجال حاصروا الفتنة
بقلم رئيس التحرير

التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
تقول المعلومة: إنَّ العاصمة البريطانية (لندن) شهدت نهاية الشهر الماضى (خلال الفترة من 21 إلى 23 يوليو) عددًا من اللقاءات «ا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
موت «چَنَى» مسئولية من؟
هاني عبد الله
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
اسامة سلامة
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
عصام عبدالجواد
إصرار المصريين
د. مني حلمي
أزمة الالتزام الدينى!
هناء فتحى
البلاد الحبلى باغتصاب النساء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF