بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما

3654 مشاهدة

2 سبتمبر 2009



 


حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 29 - 10 - 2011


ليس بالضرورى أن يكون وراء كل فيلم عظيم بطل عظيم، وإنما المهم أن يكون وراء كل فيلم عظيم منتج عظيم، فالمنتج هو عصب العمل، بل عموده الفقرى، حالة الانهيار التى تشهدها السينما المصرية حاليًا ومنذ فترة- حتى قبل ثورة 25 يناير- السبب الرئيسى وراءها المنتج الذى أعماه طمعه وجشعه وحبه لجمع المال والتربح من إيرادات الشباك بصرف النظر عن جودة وقيمة الفيلم.. منتجو زمان كان يضرب بهم الأمثال فى حبهم للفن وثقافتهم السينمائية الواسعة وقوة شخصيتهم وقدراتهم الفنية قبل المالية وإلمامهم بكل كبيرة وصغيرة، بل وبأدق تفاصيل العمل السينمائى
«آسيا» التى أنفقت آخر مليم لديها من أجل إنتاج فيلم بحجم «الناصر صلاح الدين» بطولة «أحمد مظهر» ومن إخراج «يوسف شاهين» والذى يعتبر واحدًا من أهم الأفلام المصرية والعربية بل والعالمية وهو الفيلم الذى اشترك فى كتابته 7 من رموز الإبداع فالقصة كتبها «يوسف السباعى» وهو أيضا الذى شارك «عبدالرحمن الشرقاوى» فى كتابة الحوار و«الشرقاوى» شارك «يوسف شاهين» فى كتابة السيناريو، بينما قام بمعالجة القصة كل من «نجيب محفوظ» و«عز الدين ذو الفقار» و«محمد عبدالجواد» وأشرف على كل هؤلاء «محمد عمارة»، هكذا كانت تصنع أفلام زمان بمنتجين فى قامة وعظمة «آسيا» و«رمسيس نجيب» الذى قدم للسينما أفلاما تعد من كلاسيكيات السينما المصرية مثل «شباب امرأة»، «الخيط الرفيع» «غرام الأسياد» «واإسلاماه»، «شىء فى صدرى»، كما قدم هو و«حلمى رفلة» نجوما تركوا بصمات واضحة فى تاريخ السينما المصرية، أما منتجو الآن فيضرب لهم الودع ويقرأ لهم الفنجان للاطمئنان على حجم إيرادات أفلامهم الهابطة من أمثال «السبكية» وغيرهم.
المشهد يجرنا إلى نفق مظلم وهو انحدار مؤشر الخط البيانى للسينما منذ مطلع الثمانينيات بسبب ظهور منتجين غير مؤهلين اتجهوا نحو أفلام المخدرات والعرى والإثارة والتى كانت بطلتها الأولى «نادية الجندى»- نجمة جماهير المزاج- التى كانت تصاغ لها الخلطة السينمائية السحرية التى تتناسب مع إمكانياتها الجسدية المثيرة وقدراتها التمثيلية الضعيفة مثل «الباطنية» و«شهد الملكة» و«عزبة الصفيح» و«الإمبراطورة» وغيرها من الأفلام التى كان بطلها الإنتاجى الأول «محمد مختار» زوجها الذى كان يعتبر منتجها الملاكى، كما كانت هى تعتبر بالنسبة له بطلته الملاكى التى كانت تمثل له الدجاجة التى تبيض له البيضة الذهب، وأفلامها كانت تمثل شباك تذاكر رابحاً بصرف النظر عن قيمة العمل.
مع ظهور «محمد مختار» وقبله ظهر العديد من المنتجين غير المؤهلين والذين لا تربطهم علاقة بالسينما سوى رأس المال فقط، وإن كان هذا أيضا لم يكن موجوداً، بل كانت أفلامهم عنواناً للمشاكل والخلافات المالية التى وصلت فى كثير من الأحيان إلى ساحات المحاكم بسبب عمليات النصب التى كان يقوم بها بعضهم للتهرب من دفع مستحقات العاملين معهم فى أفلامهم، هذه النماذج من المنتجين كانت سببا فى نكبة السينما المصرية، خاصة أنهم لم يدرسوا سينما وأتصور أنهم لم يشاهدوا أيضا فى حياتهم فيلما سينمائيا، فما علاقة «إبراهيم شوقى»- الكهربائى- بالسينما، إلا إذا تصورنا أنه طقت فى «دماغه» أن يقترب من الأضواء، ومَن فئات المجتمع أقرب إلى الأضواء سوى نجوم السينما فاختارها مجالاً له بحثا عن الشهرة ومن قبلها الفلوس فقدم أفلاماً لا نستطيع أن نقول عليها إنها أفلام ذات قيمة، وإنما تتناسب مع أفقه الضيق وفكره المحدود فهو المؤسس الأول لأفلام المقاولات وصاحب امتياز مصطلحها، ومن هنا نجد أن معظم الأفلام التى أنتجها تعتمد على الأنوثة والإثارة، ولذلك اختار نجمات يتناسبن مع هذه الأدوار مثل ليلى علوى فى «غرام الأفاعى» و«كل هذا الحب» و«فيفى عبده» فى «الستات»، و«نهلة سلامة» فى «الصرخة» و«نبيلة عبيد» فى «درب الرهبة»، وما علاقة رمضان عامر بائع الجرائد بالسينما، ومن أين أتى برأس المال الذى يقوى قلبه بالدخول إلى ساحة الإنتاج حتى لو كان رأس المال ضعيفا؟! فاسمه فى النهاية رأس مال، يعنى فلوس، فمن أين لبائع الجرائد أن يمتلك المبلغ الذى يستطيع به أن يخوض تجربة الإنتاج السينمائى حتى لو بفيلم 16 ملى وليس 35 ملى وبممثلين وعناصر فنية تحتاج إلى فلوس كثيرة لا تقل عن 5 ملايين جنيه، إذا افترضنا أنه سينتج فيلما صغيرا وليس ضخمًا؟!
حتى الفيلم الصغير الذى سينتجه سيكون خاليا من مقومات السينما الحقيقية، بل سيعتمد فيه على أنصاف وأرباع ممثلين و«شوية طبل ورقص» يضحك بهم على عقل الجمهور، وفى النهاية يتربح هو من ورائها ونخسر نحن سينما محترمة بريئة من نوعية الأفلام التى يقدمها مثل «شقاوة بنات شبرا» ل«منة جلال» و«إمبراطورية الجيارة» ل«نجوى فؤاد» و«الراقصة والسجان» ل«عايدة رياض».. من بائع الجرائد إلى بائع الكبدة يا قلبى لا تحزن، أتحدث عن «واصف فايز» الذى بدأ حياته «بائع كبدة» وكأن كل واحد كسب «قرشين» من حقه أن يصبح منتجا سينمائيا حتى لو كان جاهلاً بأصول السينما ولا يفقه فيها شيئاً سوى هوسه بالنجمات فقط، وليس بالنجوم، وتطلعه لسهراتهن الخاصة، هذه الميول تظهر فى اختيار هذه النوعية من المنتجين لنجمات أفلامهم حتى عندما قدم «واصف فايز» فيلما ل«عادل إمام» كان دون المستوى وهو فيلم «زوج تحت الطلب» الذى يناقش قضية «المحلل» بشكل ساذج وتافه، أما بقية أفلامه التى أنتجها فبطلاتها من أصحاب الدلع والدلال مثل «مديحة كامل» فى «أصدقاء الشيطان» و«برلتنى عبدالحميد» فى «الهانم بالنيابة عن مين» و«رانيا يوسف» فى «فخفخينو».. وإن كان واصف فايز له فى تاريخه السينمائى أفلام جيدة تشفع له اقتحامه هذا العالم مثل «حتى لايطير الدخان» ل«عادل إمام» ، ولكننى أتحدث هنا عن الحالة العامة لمسيرته الإنتاجية.
صحيح أن مهنته كان يمارسها داخل بلاتوهات السينما والتليفزيون بلبنان ولكنه كان أبعد ما يكون عن التخصص نفسه، حيث كانت كل مهمته أن يحمل الكشافات والأسلاك الكهربائية ك«فنى إضاءة» هكذا كان يعمل «صفوت غطاس» فى ستديو تليموشن بلبنان، ثم أعجبته لعبة السينما والتليفزيون من باب المال فتدرج حتى دخل إلى مجال التصوير السينمائى ومنها كمنتج وموزع، ولذا تجد فى معظم الأفلام التى أنتجها نكهة الربحية، خاصة أنه بدأ تجربة الإنتاج بمشاركة «إبراهيم شوقى» الكهربائى، ويبدو أنه حدث تلامس فنى ومهنى بينهما، كونه «فنى إضاءة» وكون «شوقى» كهربائياً، وإن كان فى النهاية قد حدثت «قفلة» بينهما انفصلا بسببها كل منهما عن الآخر ليستقل كل واحد بنفسه إنتاجيا قبل رحيل «شوقى». قوى من شوكة «غطاس» إنتاجيا وفنيا استقراره فى القاهرة بعد مجيئه من لبنان مسقط رأسه وزواجه من «سميرة أحمد» الذى ظل زواجهما مستمراً لفترة طويلة إلى أن حدث الطلاق، كان يغازل السينما كلما دخل بأحد روادها إلى قاعة العرض لتوصيله إلى مقعده كاشفا له ظلام الطريق ببطاريته الصغيرة التى كانت تعينه فى عمله ك «أبلاسير» - أى عامل يقوم بتوصيل رواد السينما إلى أماكنهم فى قاعات العرض - ولم يكن تفكير «محمد ياسين» فى يوم من الأيام أن يصبح صاحب الأفلام التى تعرضها نفس الدور التى عمل فيها، لكنه الطموح، إلا أن طموحه كان فى الأصل مادياً قبل أن يكون فنياً، فلم يقدم طوال مسيرته الإنتاجية إلا فيملين من أصل 7 أفلام نستطيع أن نقول عليهما إنهما مقبولان وهما «الثلاثة يشتغلونها» ل «ياسمين عبدالعزيز» و«365 يوم سعادة» ل «أحمد عز» أما بقية الأفلام فلا تستحق إلا أن توصف بالتجارية الهزيلة مثل فيلم «كذلك فى الزمالك» ل «محمد لطفى» و«حسين الإمام» و«الشوق» ل «روبى».
إذا كان بناء السينما المصرية تم على يد الأخوان «لومير» فإن هدم السينما المصرية تم على يد «الأخوان السبكى» فهما يعتبران كارثة كبرى دمرت كيان السينما المصرية واللذين يدعيان أن أعمالهما تخاطب الطبقة الشعبية فى حين أنها تخاطب غرائز هذه الطبقة التى يلعبون على أوتارها لشفط ثمن التذكرة من جيوبهم مقابل تسطيح وتغييب عقولهم وإثارة غرائزهم، رغم أن بدايات إنتاجهما كانت مبشرة بعد أن قدما «عيون الصقر» ل«نور الشريف» و«مستر كاراتيه» ل«أحمد زكى» ولكن يبدو أنهما شعرا بأن هذه الأعمال القيمة لا تسمن ولا تغنى من جوع، فاتجها إلى أفلام الهلس وكانت البداية الكارثية مع «اللمبى» وسلسلته الشهيرة والتى هطلت عليهما بأمطار من الذهب والفضة شجعتهما على الاستمرار فى أفلام الهلس مثل «على الطرب بالثلاثة» و«قصة الحى الشعبى» و«ولاد البلد» و«بلطية العايمة»، و«محترم إلا ربع» و«شارع الهرم».
«الأخوان السبكى» اللذان بدآ حياتهما فى الجزارة أعلنا أنه فى حالة حكم الإخوان المسلمون للبلد سيعتزلان السينما ويعودان للجزارة، هنا فقط أتمنى أن يحكم الإخوان المسلمون البلد من أجل تطهير السينما من شرور أفلامهما، فنار الإخوان أهون من نار السبكية!!
على الدولة أن تعيد إلى أحضانها السينما من جديد وأن تفكر فى إنشاء هيئة مستقلة لها كالتى كانت موجودة فى الستينيات تحت اسم «الهيئة المصرية العامة للسينما» والتى كان يترأسها فى ذلك الوقت واحد بحجم وقامة «نجيب محفوظ» أديب نوبل العالمى وهو الذى كان يتولى شئون الإنتاج السينمائى للدولة مش «الجزار» و«الكهربائى» و«بائعو الكبدة والجرائد»!! ولو كان «محفوظ» موجوداً بيننا فى هذه اللحظة لترحم على حال السينما.

 




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF