بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!

3147 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 05 - 11 - 2011

هي الفرصة الثالثة التي جاءته علي طبق من فضة في غضون الثلاثة شهور الأخيرة والتي كانت بمثابة قبلات الحياة التي تمنح أملاً في البقاء وأملا في تغيير جلده ومحو سمعته السيئة التي ظلت تطارده بسبب حالة التضليل الإعلامي التي اتبعها أثناء ثورة يناير، الفرصة الأولي كانت محاكمة مبارك التي انفرد بها حصرياً وعلي الهواء مباشرة دون غيره من قنوات العالم كله، مما لفت إليه انتباه الجميع وجذبهم إليه. الثانية كانت مع صفقتي تبادل الأسري الشهيرة ب «شاليط» و«جرابيل» والتي كانت أيضاً حصرياً انفرد فيها بتفاصيل وصور ومشاهد ولقاءات لم تتح لغيره وكسب بها جمهوراً جديداً انضم إلي قاعدته الجماهيرية التي افتقدها علي مدار العقود الثلاثة الماضية.
أما الثالثة والأخيرة فكانت الحلقة الاستثنائية التي أتمني ألا تكون استثنائية والتي شارك فيها العالم المصري العالمي د. «أحمد زويل» وطبيب وجراح القلب المصري العالمي د. «مجدي يعقوب» ود. «علي جمعة» مفتي الديار المصرية ود. «أحمد عكاشة» رئيس المنظمة الدولية للطب النفسي ليتحدثوا جميعاً عن مستقبل مصر في حوار لم نستمع إلي مثله من قبل، فكان حواراً متميزاً أداره باقتدار وبدون ملل «صلاح الدين مصطفي» رئيس التليفزيون في ظل للأسف غياب المذيع النجم في التليفزيون المصري فاستعاد التليفزيون من خلال هذه الحلقة بريقه من جديد، واستعاد «صلاح الدين مصطفي» لياقته الحوارية بعد غياب أكثر من 7 سنوات وكان حواراً يتسم بالعقلانية والإنصات، وهو ما نفتقده في مذيعين كثيرين سواء داخل التليفزيون المصري أو علي شاشات القنوات الفضائية الذين يستخدمون سلاح الهجوم والسفسطة من أجل الإثارة، ورغم أن قرار ظهور «مصطفي» علي الشاشة كان قراراً استثنائياً مثل حلقته تماماً، بعد أن وافق «أسامة هيكل» وزير الإعلام علي ظهوره بسبب وجود قرار سابق بعدم ظهور القيادات علي الشاشة كمذيعين، إلا أن قرار ظهور «مصطفي» وفي هذه الحلقة بالتحديد كان قراراً سليماً لاختيار المذيع المناسب للحلقة المناسبة. نعود إلي سيرتنا الأولي والفرص الثلاث التي أهدر التليفزيون اثنتين منها ونقول له أن هذه المرة عليه أن يغتنمها ويتقبل هدية «زويل» وشركاه، إذا كانت لديه نية حقيقية للإصلاح، فهي الفرصة الأخيرة التي لابد أن يستغلها لصالح الشاشة ليستعيد جمهوره المفقود مرة أخري، خاصة أن هناك فرصة أخري موازية هي «الهرتلة» التي تظهر عليها هذه الأيام معظم القنوات الفضائية، والتي انتقلت إليها عدوي الفوضي من التليفزيون المصري الذي عليه أن يتعافي والآن وليس غداً، كفانا انتظاراً ووعوداً في الهواء، حانت لحظة التنفيذ، ومن هنا لابد من أن يتشبث التليفزيون بالخيوط الناجحة التي حققها في حلقة د. «زويل» سواء بكم المشاهدة أو بحجم الإعلانات الذي لم نره منذ قيام ثورة 25 يناير في برنامج للتليفزيون المصري والذي وصل إلي 30 دقيقة إعلانية بما يزيد علي مليون جنيه وألا يترك الخيوط تنساب من بين أصابع يديه، ويعود لنقطة الصفر. حلقة د. «زويل» التي أذيعت يوم السبت الماضي وأعيدت بالأمس بناء علي طلب المشاهدن هي سابقة تعد الأولي من نوعها في تاريخ التليفزيون المصري القريب بعد الثورة حيث لم نسمع منذ فترة أن الجمهور طالب بإعادة حلقة من برنامج بالتليفزيون المصري، بل لم نسمع أن هناك جمهوراً أصلاً للتليفزيون المصري منذ فترة طويلة. الحلقة خاطبت عقل المشاهد وزادته وعياً وبطريقة السهل الممتنع وبدون ملل وهي النوعية التي نريدها لبرامجنا في المرحلة المقبلة. يحسب للتليفزيون المصري بث الحلقة علي القنوات الأولي والفضائية المصرية والنيل الدولية لاختلاف نوعية الجمهور علي كل قناة، خاصة جمهور النيل الدولية بعد أن صاحبت البرنامج ترجمة فورية باللغة الإنجليزية وكذلك الجمهور العربي عبر الفضائية المصرية الذي عليه هو والجمهور المصري أن يتذكر دائماً أن لدينا عقولاً بحجم هؤلاء النخبة الذين ضمتهم الحلقة، بل ولدينا الأكثر الذين لم يطرحوا أفكارهم بعد ويحتاجون إلي حلقات وحلقات استثنائية أيضاً ومنهم د. «رشدي سعيد» ود. «حامد عمار» و«محمد حسنين هيكل» و«فاروق الباز» و«أسامة الباز» الذي اشتقنا إلي سماع صوته و«السيد ياسين» و«سلامة أحمد سلامة» و«بهاء طاهر» و«جمال الغيطاني» و«فاروق جويدة» و«فاروق شوشة» و«يوسف القعيد» والقائمة طويلة، من عقول مصر القادرة علي رسم صورة مصر في المرحلة المقبلة. من هنا أرجو ألا نسدل الستار علي هذا المشروع وكأن شيئاً لم يكن، بل لابد من استمرار الفكرة علي أن تتبلور في شكل برنامج أسبوعي يضم هذه النخبة لأسباب عديدة، منها الحفاظ علي القاعدة الجماهيرية التي صنعتها حلقة د.«زويل» الاستثنائية وزيادة وعي وإدراك المشاهدين و«صنفرة» عقولهم التي صدأت من السموم التي كانت تبث لهم في الأعوام البالية وأيضاً ليكون لدينا برنامج لعرض الأفكار الجيدة التي تحتاجها مصر الجديدة الناهضة وأخيراً لنحافظ علي كم الإعلانات الذي حققناه مع الاحتفاظ ب«صلاح الدين مصطفي» كاكتشاف محاور بعد أن ظل لسنوات عديدة زادت علي ربع القرن قارئ نشرة إخبارية من هنا لابد أن نستثني القامات الإعلامية الجيدة التي تضيف للشاشة من قرار منع الجمع بين الإدارة والشاشة لا أقول جميعهم، فالإدارة في حاجة لمن يتفرغ لها لتحقيق مصالح العاملين، ولكن أقول القامات منهم، كما لابد من الإشارة هنا إلي مخرج الحلقة «مجدي لاشين» رئيس القناة الأولي وهو واحد من الخبرات المتميزة في مجال الإخراج فلماذا يحرم التليفزيون من خبرته وكفاءته وهو أيضا يجب أن يكون ممن ينضموا إلي عملية الاستثناء، صحيح أننا لابد أن نفسح المجال لجيل جديد وتال ولكن علينا أولاً أن نضبط الشاشة بكوادر كبيرة ثم نقوم بعملية الإحلال والإبدال خطوة خطوة إلي أن يستعيد الإعلام المصري عافيته. نجاح التجربة أعاد ثقة الجمهور بالتليفزيون المصري الذي يجب ألا نفتقده مرة أخري وأن نحافظ عليه بشرط أن نخلص النوايا ونحكم الضمائر في تقديم إعلام جيد، وهو أمر ليس بالصعب أو المستحيل والدليل حلقة د. «أحمد زويل». وبما أن الشيء بالشيء يذكر، فيجب أن نذكر أن د. «زويل» نفسه واحد ممن ساهموا في هذا النجاح فمبادرته بخدمة التليفزيون المصري وخصه بعرض مشروعه عليه أمر يحسب له بخلاف حرصه علي الحضور بنفسه إلي الاستديو يوم الحلقة في الثانية ظهراً للاطمئنان علي التجهيزات والاستعدادات وعمل اختبار لجهاز «المونيتور» ليكون جاهزا لعرض الصور الخاصة بمشروع مدينة «زويل» العلمية عليه، وبمجرد أن اطمأن علي الاستعدادات غادر الاستوديو في السابعة مساء ليبدل ملابسه ويعود في موعد الحلقة علي الهواء. حلقة «زويل» تجرنا إلي ظاهرة الإعلام المعتل والإعلام المختل، وهي ظاهرة عاشها كل من الإعلام المصري الرسمي والإعلام المصري الخاص، وكأنه فيروس تسبب في نقل العدوي بينهما، فالإعلام المصري الذي كان مختلاً أصبح الآن معتلاً وفي طريقه إلي التعافي، وهو أمر يحسب له طالما أنه أخذ طريق الإصلاح في محاولة جادة لتحسين صورته وسمعته.
المشكلة إذاً لم تصبح الآن في التليفزيون المصري بل طالت بعض القنوات الفضائية الخاصة إن لم يكن معظمها، والتي كانت في قمة عافيتها، أصبحت الآن معتلة، بل وصل الأمر عندها إلي درجة الخلل وباتت بعضها مختلة لا تهمها سوي التحريض والإثارة بصرف النظر عن مصلحة وطن بأكمله، وكأن من يحرقون أو يتسببون في حرقها ليست بلدهم، وبالفعل قد يكون هذا صحيحا طالما أنهم لا يهمهم في المقام الأول سوي مصلحتهم الخاصة ومكاسبهم المادية الباهظة. الغريب في أمر الإعلام المختل أن القائمين عليه الذين يدعون البطولات يرددون شعارات كاذبة وخادعة هدفها جذب الناس إلي شاشتهم والفوز بكعكة الإعلانات ليحافظوا علي الأجور الرهيبة التي يتقاضونها، فتجد الواحد من مذيعي التوك شو الذين يدعون البطولة سواء محمود سعد أو هالة سرحان أو عمرو أديب أو لميس الحديدي أو عمرو الليثي أو مني الشاذلي وغيرهم يتقاتلون علي الأجر ويختلفون عليه للدرجة التي من الممكن أن يغادروا بسببه برامجهم والقنوات المتعاقدين معها وفي النهاية يدعون أنهم يدافعون عن البسطاء والكادحين وهم أبعد ما يكونون عن تلك الطبقة التي يتاجرون بالدفاع عنها، لأنهم في الحقيقة لا يدافعون إلا عن مصالحهم فقط. العجيب أن هذه الفئة التي خرج معظمها من تحت عباءة التليفزيون المصري يريدون تدميره ولا يريدون الوقوف بجانبه حتي يتعافي ويكتمل شفاؤه، الكل يوجه إليه سهامه ويريد إصابته في مقتل من أجل أن يبقي هو وحده علي الساحة، والمضحك أن هجومهم عليه لم يكن إلا هجوماً لصالح أجنداتهم الخاصة التي تخدم المصالح الأمريكية والغربية.
نعم كنا ننتقد ونهاجم التليفزيون المصري في الفترة السابقة، لأن أداءه الإعلامي كان صفراً وكانت تسيطر عليه أباطرة الحزب الوطني والنظام البائد، في الوقت الذي كان من المفروض أن يسيطر عليه أباطرة الإعلام المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة من أجل نهضة إعلامية تجعلنا في المقدمة بدلاً من حالة التردي التي صعدت بنا إلي الهاوية، نعم كنا ننتقد ونهاجم التليفزيون المصري بعد أن سادت حالة التعتيم الإعلامي التي صاحبتها حالة من تغييب الوعي والفكر المجتمعي، وهي نفس النظرية التي اتبعها «جوبلز» وزير إعلام «هتلر» النازي الذي قال له «أعطني إعلاماً بلا ضمير أعطك شعباً بلا وعي». نعم كنا ننتقد ونهاجم التليفزيون بسبب الظلم المادي والمعنوي والمهني الذي طفح علي السطح وطال معظم أبناء ماسبيرو.
نعم كنا ننتقد ونهاجم التليفزيون المصري من أجل المصريين عاملين ومشاهدين وليس من أجل الأجندات الخاصة والمكاسب والمصالح الشخصية، ولكن بعد أن تبدلت الأوضاع وذهب النظام البائد بحزبه الفاسد، وجاء من يحاولون الإصلاح علينا ألا نسن أقلامنا عليهم ولننتظر النتائج، خاصة في ظل الخراب المالي وضعف الموارد المالية التي تعتبر الدعامة الأساسية للعمل الإعلامي. وإن كان ليس لدينا مانع من أن نعاود انتقاده والهجوم عليه إذا ساءت حالته مرة أخري عن التعافي والشفاء ورفض استغلال الفرص التي منحها القدر إليه.




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF