بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة

3300 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 26 - 11 - 2011

تحولت ليلة «خالد سليم» ضمن ليالى مهرجان الموسيقى العربية الذى اختتم فعالياته يوم الأحد الماضى، إلى ليلة وطنية، صحيح أنه نفسه لم يرتب لذلك ولا إدارة المهرجان، لكنها الظروف التى فرضت نفسها عليهما، فقد تصادف أن ليلة «سليم» التى تحدد لها يوم السبت الماضى- قبل انتهاء المهرجان بيوم- هى الليلة التى اندلعت فيها شرارة الثورة الثانية، والتى ألهبت منطقة وسط القاهرة وشوارعها، وهو ما طال دار الأوبرا المصرية التى تقف على أطراف ميدان التحرير، للدرجة التى جعلت القائمين على المهرجان و«خالد» نفسه يتوقعون غياب الجمهور، وأن نتيجة الحفل ستكون فى النهاية «لم يحضر أحد» بسبب ما يدور من إطلاق النار وإشعال الحرائق بالشوارع والميدان، وعموم حالة الفوضى على المنطقة.
المفاجأة التى أدهشتهم جميعا هى امتلاء قاعة الحفل بشكل لافت للنظر وبنسبة تتعدى ال90% وهو فى حد ذاته إنجاز كبير فى ظل كل هذه الظروف المحيطة مما دفع «خالد» لتغيير برنامجه الغنائى الذى كان محدداً ب5 أغنيات هى «بكتب اسمك»، «حبيبتى من تكون»، «شايف البحر» «فى يوم وليلة» «أحلى النساء»، بمصاحبة فرقة «سليم سحاب» الموسيقية ليكون برنامجا وطنيا بدأه بأغنية «لكل عاشق وطن» التى تعلى من قيمة ودرجة المشاعر والإحساس بالحبيبة سواء كانت حبيبة أو وطنًا، وهو ما يقاس أيضا على أغنية «حبيبتى من ضفايرها طل القمر»، وهى الأغنية التى ألهبت مشاعر الجمهور زادها بأغنية «يا بلادى يا بلادى.. أنا بحبك يا بلادى» بالإضافة إلى برنامجه الغنائى المحدد.
خالد سليم ليس صوتاً جيدًا فقط، ولا واحدًا ممن ينتمون لفصيل المطربين الجيدين الذين يتمتعون بحس غنائى عال- نسبة إلى الإحساس- ولا ثقافة موسيقية عميقة، والتى جعلت دهشتى تصل إلى حد الاستغراب، وأنا أستمع إليه وهو يغنى أغنية مثل «مقادير من جفنيك» التى غناها محمد عبدالوهاب منذ أكثر من 75 سنة، وهو يغنيها فى ليلته بنفس المهرجان من العام الماضى!! فهل يقدر أحد من مطربى أو مغنى هذه الأيام أن يغنى أغنية مثلها أو فى صعوبتها، هذا ما يؤكد أنه مطرب واع وفاهم ودارس ومتمكن، ليس هذا فقط، بل إن «خالد» يتميز- أيضا- بحضور لافت يعتبر عربون القبول بينه وبين جمهوره، «خالد سليم»- الذى يتمتع ب«حياء العذارى» وهو ما يكتشفه كل من يقترب منه- الغناء عنده هو زاد وليس مجرد «سبوبة للتربح»، وإلا ما حافظ على مستواه الغنائى الراقى وأغانيه التى يقوم بالتخديم عليها بعناية بداية من الكلمات والألحان والأداء، محافظته على مستواه هذا هو الذى جعله شريكًا أساسيًا فى كل حفلات مهرجان الموسيقى العربية منذ عام 2006 حتى الآن، وهو المهرجان الذى لا يقبل إلا العنصر الجيد الذى يستحق أن يقف على خشبة مسرح بحجم دار الأوبرا المصرية.
- التوجه السياسى عند «خالد سليم» لا يعبر إلا عن وجهة واحدة يتمنى أن تكون هى الهدف السياسى والإنسانى والوطنى عند الجميع وهى مصر، وعن ذلك يقول: أنا ضد أن يدخل الفنان إلى دائرة السياسة طالما أنه لا يفهمها ولا يعلم ببواطن أمورها فالسياسة دائما خادعة من الممكن أن تورط وتجرح من يمتطيها والفنان يختلف عن كل فئات الشعب مثله مثل لاعب الكرة الذى يعتمد فى مجاله على كل طوائف الشعب، والتى تمثل كل التيارات، وعليه أن يبتعد عن تلك المناطق الشائكة حتى لا يفقد أيا من جمهوره، وأن يجعل همه الأكبر هو مصر، فما يقدمه الفنان من أعمال جيدة قادرة على التغيير فى المجتمع للأفضل والأصلح قد يكون أكبر وأهم دور من الممكن أن يلعبه فى حياته مثلما فعل «عبدالوهاب» و«أم كلثوم» و«عبدالحليم» وكلهم لهم أدوارهم الغنائية الوطنية المعروفة التى أكدت ولاءهم وانتماءهم للوطن بما قد يفوق دور أى سياسى.
هل الأغانى الوطنية لها أجندتها الخاصة عند «خالد سليم»؟
- الأغنية الوطنية عندى لا تقل إحساسًا عن الأغنية الرومانسية، فكلتاهما تشحن مشاعرى وتغسلنى من الداخل، وهو بالطبع ما ينعكس على جمهورى حين أصدر لهم تلك المشاعر والأحاسيس، وما أحوجنا الآن فى ظل التفكك الذى نعيشه داخل الوطن.
وماذا غنيت للثورة؟
- مثلما يعتبر العندليب الراحل «عبدالحليم حافظ» نفسه ابنا من أبناء ثورة 52 فأنا أعتبر نفسى ابنا من أبناء ثورة 25 يناير 2011 وأرجو ألا يفهم الناس هذا على أنه مقارنة بينى وبين هذا الفنان العظيم الذى مازلنا نعتبره مدرسة غنائية فى عالم الحب والوطنية نسير على نهجه حتى اليوم، ويضيف «سليم»: مهما قدمنا من أغان وطنية لن نصل إلى الكم والكيف الذى قدمه «عبدالحليم» والتى كان لها تأثير كبير على المصريين سواء وقت الثورة فى عام 52 أو نكسة 67 أو الاستنزاف فى 69 أو النصر فى ,73 فما نقدمه مجرد محاولات نتمنى أن يرضى عنها الجمهور، وبخصوص ثورة 25 يناير 2011 قدمت أغنية بعنوان «ابن الثورة» من ألحان الموسيقار الكبير «محمد على سليمان» وهى واحدة من ضمن الأغنيات الوطنية التى أعتز بها.
تغييرك لبرنامجك الغنائى بالأوبرا بما يتناسب مع الحدث اللحظى الذى عاشته مصر ليلتها هل رجعت فيه للأوبرا منظمة المهرجان أم كان القرار قرارك؟
- قرار التغيير كان فوريا تضامنا منى مع الحدث، وعلى فكرة حتى الأغانى التى أقدمها فى حفلاتى بالمهرجان تكون من اختيارى ولا أحد يتدخل فيها، ويضيف «خالد»: عندما أقوم بعملية التغيير اعتماد على يقينى بكفاءة المايسترو «سليم سحاب» وفرقته الموسيقية فى سرعة حفظهم المسبق للألحان التى يتم اختيارها على الهواء ولو بدون النوتة الموسيقية وإن كان المتعارف عليه فى الحفلات أن المطرب يحضر النوت الموسيقية الخاصة بأغانيه التى يغنيها والتى أجرى البروفات عليها إلى جانب بعض النوت الأخرى التى يتم اختيار أغانيها كاحتياطى، وهو ما فعلته وكان من ضمن هذا الاحتياطى الأغانى الوطنية التى غنيتها مع برنامجى الغنائى المحدد من قبل.
برنامجك الغنائى تضمن أغانى «شفت البحر» و«بكتب اسمك» لفيروز و«فى يوم وليلة» لوردة.. على أى أساس اخترت هذه الأغانى؟
- أولا بالنسبة لأغانى السيدة «فيروز» فلى الشرف أن أكون أول مطرب فى العالم العربى يغنى أغانى لفيروز التى تعتبر أغانيها من نوعية السهل الممتنع، وغناؤها يعتبر جرأة مني، فهى تبدو سهلة وبسيطة، لكنها تحتاج لإمكانيات صوتية كبيرة تصلح لعملية التماوج اللحنية التى تتميز بها ألحان الرحبانية، كما أننى تربيت منذ صغرى على صوت «فيروز»، كنت أستمع إليها كل صباح قبل ذهابى إلى المدرسة أثناء تناول الإفطار مع أسرتى، فعشت مع أغانيها كل أحلامى «نسم علينا الهوى»، «شايف البحر» «بكتب اسمك» «لا إنت حبيبى»، «أديش كان فيه ناس»، «أنا وشادى».
ومن شدة حبى لها فقد حجزت لحضور حفلها الذى سيقام فى 16 ديسمبر المقبل بلبنان مع زوجتى التى حضرت حفلى الأخير وفاجأتها بعدة أغنيات كانت عبارة عن رسائل حب موجهة لها منها «وعد منى» التى غنيتها فى حفل الزفاف.
أما بالنسبة للسيدة «وردة»، فأنا أعشق صوتها، كما أننى أعشق ألحان موسيقار الأجيال «محمد عبدالوهاب» ولن تصدقنى عندما أقول لك إن الصدف العجيبة هى التى توقعنى فى ألحانه، فعلى مدار حفلاتى فى مهرجانات الموسيقى العربية السابقة، كلما اخترت مجموعة أغان أجدها من ألحانه حتى أصبح تميمتى الغنائية، ومن هنا تعمقت فى دراسته جدا للدرجة التى جعلتنى متمكنا من غناء أصعب ألحانه مثل «مقادير من جفنيك» التى غناها من 75 سنة وغيرها، وللعلم اختيارى لألحان هؤلاء العظماء غيرة منى تمنيت بها أن أعيش عصرهم لأغنى من ألحانهم.
كيف نجحت فى الغناء الكلاسيكى التراثى والمعاصر فى الوقت نفسه؟
- أنا لا أجد انفصالا بينهما، فالكلاسيكى والتراثى الآن هو ما كان معاصرا وقتها، والمعاصر الآن هو ما سيصبح كلاسيكيا وتراثيا غدا، المهم أن ما أختاره من أغان الآن لابد أن تكون أغانى محترمة تعيش وتبقى فى وجدان الناس قبل أذهانهم حتى تظل تراثا كلاسيكيا للأجيال المقبلة، ويضيف «خالد»: أنا أتعامل مع اتجاهاتى الغنائية بنظام لكل مقام مقال، فمثلا الأغانى الكلاسيكية والتراثية التى أعشقها لا تصلح لأن أغنيها فى حفلات شبابية أو معاصرة، فيكون مكانها الوحيد هو الأوبرا التى تشبع هذه الرغبة بداخلى كل عام، أما الحفلات الشبابية فلها أغانيها المعاصرة التى أنأى بها عن مستوى الإسفاف والابتذال التجارى الذى ساد - للأسف - الساحة الغنائية الآن من أجل الربح فقط، لأننى احترم ذوق وعقل وأخلاق الجمهور.
وهل فى ظل تمسكك بالغناء النظيف تجد من ينتج لك؟
- حال الغناء الردىء - للأسف - جعل بعض المنتجين يتجهون للأسهل بغض النظر عن الصوت والموهبة، المهم عندهم هز الوسط والهلس والعرى، وهو ما يجب أن يختفى من حياتنا بعد الثورة ونطهر الفن من الفساد كما طهرنا المجتمع، وأن يأخذ الغناء المحترم حقه إنتاجيا ودعائيا. وأن يعود المنتج المحترم إلى الساحة من جديد.
والسينما؟
- هناك مشاريع سينمائية فى طريقها للتنفيذ فى 2012 والحمد لله أن 2011 عدت بخيرها وشرها!
خايف من بكرة؟
- قلقان من «اللى جاى» البلد انقلبت تانى بعدما صدقنا إنها اتعدلت شوية، خايف على مصر سياسيا واقتصاديا وسياحيا وفنيا وإنسانيا، ربنا يستر.




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF