بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!

3205 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 03 - 12 - 2011

ما كل هذه «الهرتلة» التي تحدث في الإعلام المصري بمختلف قنواته الرسمية والخاصة؟! ما قدر الفوضي والمتاجرة والمزايدة التي تحدث باسم مصر، ومصر بريئة من كل ما يحدث؟! لم أعد أصدق أيَّا من الإعلاميين الآن، باستثناء عادل حمودة 0 رغم حداثة عهده بالعمل التليفزيوني لتاريخه الصحفي الطويل والمشرف وبما يملكه من أدوات الصدق والفراسة والثقافة والسياسة بجانب خبرته المهنية التي ينهل منها وقتما يحتاج إليها والتي تعتبر هي خط دفاعه الأول في العمل الإعلامي، كما أن عادل حمودة لم يتلون ولم يغير مواقفه التي تشهد له بذلك بالإضافة إلي حسه الوطني ونبرته الحماسية في عرض مشاكلنا وقضايانا مهما كانت ومهما كان أطرافها دون أن يخشي لومة لائم.
كذلك «شريف عامر» الذي يتمتع بحضور وكفاءة مهنية عالية ومصداقية وشفافية ، أما الباقون فعار عليهم ما يفعلونه من متاجرة ومزايدة واضحة من أجل الحفاظ علي مكاسبهم المادية ومهما كانت هوية القناة التي يتعاملون معها سواء قناة صاحبها من الفلول البارزين كالذي أوهم الناس بنيته الخالصة في الدخول إلي دائرة الإعلام من أجل صنع إعلام جيد محترم وما هو إلا أداة للنظام القديم جاء من أجل تهيئة الرأي العام، وبقناعة شديدة علي المدي الطويل للصفح عن «مبارك» وأعوانه من الكبار في حين يتم التضحية بالصغار والدليل علي هذا الكلام محاولة التوسع في شراء القنوات ليصنع لنفسه إمبراطورية إعلامية لا تختلف كثيرا في فسادها عن إمبراطورية «عز» للحديد، كما استعان بكل إعلاميي الحزب الوطني والنظام الفاسد ممن حققوا مكاسب مادية وإعلامية كبيرة جدا في عهدهما!! يتضح ذلك من شكل التغطية الإخبارية للأحداث وخاصة ما طفح علي السطح مؤخرا سواء من أحداث شارع محمد محمود أو أمام مجلس الوزراء، بما يحرض ويؤجج الشارع المصري بما يؤكد أن هناك من لا يريد الاستقرار للبلد حتي تظل قنواتهم مفتوحة وأمطار الإعلانات تهطل عليهم.مشكلة تعدد القنوات الفضائية هي الصراع وليس التنافس، وهو ما يجعل المهنية تغيب عنهم في كثير من الأحيان من أجل الإثارة وللفوز بالحصيلة الإعلانية.
فمثلا في قناة C.B.C وأثناء مواجهة خيري رمضان لضابط الشرطة الذي كان يقود حملة السيارات المتوجهة إلي وسط البلد عن طريق شارع قصر العيني مرورا من أمام مبني مجلس الوزراء سأله عن الأسباب التي أدت إلي وفاة الشاب «سيد سرور» فأخلي الضابط مسئوليته عن عملية القتل العمد وأن مصرع «سرور» جاء تحت عجلات إحدي السيارات بطريق الخطأ بسبب قيام قائدي سيارات الحملة بالرجوع من نفس الاتجاه الذي جاءوا منه بعد تدافع المتظاهرين وتزاحمهم حول السيارات ورشقها بالحجارة، فحاول قائدو السيارات الهروب بالعودة من حيث جاءوا وأثناء عملية الرجوع سقط «سرور» تحت العجلات. إلي هنا انتهي كلام الضابط، وكان رد «خيري» عموما شكرا وإحنا في انتظار تقرير الطب الشرعي اللي هايقول - وخلوا بالكم من جملة اللي هايقول - إن «سرور» مات بالخرطوش وليس تحت عجلات السيارة. إذا هناك تحريض واضح وتأجيج للمتظاهرين وللشارع المصري تجاه الشرطة، وإصدار أحكام مسبقة تضر بالموقف وتلهب مشاعر الرأي العام وتؤثر علي سير القضية.ظهرت أيضا بعض السلبيات من مراسلي ال«C.B.C» بسبب نقص معلوماتهم التي كادت تورطهم - إن لم تكن قد ورطتهم بالفعل - في تغطيتهم الإخبارية للعملية الانتخابية، فهناك مراسلة اسمها «آية» قالت: أنا في منطقة الساحل شفت منتقبة تدعو الناس لانتخاب الإخوان والسلفيين فطلبوا منها في الاستديو محاولة إجراء محادثة معها، فجرت وراءها واستوقفتها وبدأت حوارها موجهة إليها اتهاما صريحا بالدعاية للإخوان والسلفيين وهو محظور قانونا يوم الانتخابات فأجابت المنتقبة هذا لم يحدث وإنت «بتتبلي علي وسابتها ومشيت» مما أظهر ضعف التغطية وعدم وجود أسانيد قوية فيما يدعونه، نموذج آخر لمراسل كفر الشيخ الذي ادعي أن هناك توزيع دعاية لحزب النور ولم يكن يملك ما يؤكد كلامه بدليل أنهم عندما سألوه في الاستديو معاك نماذج من الدعاية ديه أجاب بالنفي وقال: أنا سمعت لكن ما شفتش حد بيوزعها، وهي سقطة أخري أظهرت محاولة تشويه الأحزاب أيا كان توجهها وهو ما لفت نظر المشاهدين الذين استاءوا من كثرة الأخطاء مما أجبر المذيعين في الاستديو علي الاعتذار للناس بعد أن تلقوا منهم مكالمات هاتفية تعلن رفضهم لما يحدث، مما دفع إدارة القناة لاستبعاد مراسليها والاستعانة بمراسلي جريدة المصري اليوم في المحافظات.
نموذج آخر للإعلام الموجه ظهر في قناة الحياة والتي كانت أحد أسباب فشل حزب صاحبها السيد البدوي الوفد وسقوطه في جولته الأولي سقوطا ذريعا هذه القناة التي استغلها صاحبها في الدعاية لحزبه في البداية بأغنية «محمد نوح» صوتك مع مين «الوفد.. الوفد» التي أذيعت دون إذن من «نوح» أو دون أن يكون علي علم بذلك، وهو أمر رفضه نوح لأنه ضد طريقة إدارة الحزب حاليا وسياسة رئيسه الرأسمالي الذي أكد «نوح» أن الدور الوطني الذي يلعبه هو دور مزيف، خاصة والكل يعلم أنه كان مهندس صفقة الإطاحة ب«إبراهيم عيسي» من جريدة الدستور التي اشتراها «البدوي» واستبعد «عيسي» إرضاء للنظام القديم. «البدوي» الذي يقال أنه كون ثروته من تجارة الأدوية خاصة «الفياجرا» والتارامادول» فرض وصايته علي القناة وبعد أن خذلته الحملة الدعائية الأولي بواسطة أغنية «نوح» راح الآن يبدل شكل الحملة بواحدة أخري وبلا أغان من خلال التمسح في تاريخ «سعد زغلول» الزعيم الوفدي الخالد في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه إذا كان هناك إنقاذ أصلا!!
الحملات التحريضية ضد استقرار وأمن مصر شهدتها أيضا قناة «روتانا مصرية» من خلال برنامج «هالة سرحان» «ناس بوك» والتي دفعت بكاميرات البرنامج للنزول إلي الشارع لاستقصاء آراء الناس في الانتخابات. الاستقصاء شمل أكثر من 15 شخصا 14 منهم كانت إجابتهم منطقية ومعقولة واحد فقط هو الذي قال: أنا مش عارف انتخب مين والأسماء كثيرة! «هالة» تركت كل الآراء المحايدة المنطقية وأمسكت في الرأي الأخير وهاتك يا تقطيع في مصر وفي الانتخابات.
ثم من قال إن مصر يتم اختزالها في ال 50 مذيعا وضيفا «15 مذيعا و35 ضيفا» الذين يسيطرون علي الإعلام الفضائي رغم أن كلامهم واحد ومكرر وممل، ثم من أعطاهم الحق للتلاعب بعقول الناس ومقدراتهم، حيث نصبوا أنفسهم جميعا أوصياء علي الناس يحددون لهم من يختارون وعمن يبتعدون، خاصة أنهم كانوا جميعا يقودون حملة لتأجيل الانتخابات، وهو ما يؤكد أن الإعلام الخاص الذي تحكمه الشللية والمنافع الشخصية المتبادلة لا يريد لمصر الاستقرار، كذلك تطاولهم علي بعض الأحزاب وهو ما يعيدنا إلي نفس سياسة النظام البائد الذي كان يحاول فرض سيطرته ولا يتقبل الرأي الآخر أو وجود الآخر وكأن الزمان يعود بنا مرة أخري إلي الوراء. الغريب أن هذه القنوات التي تتشدق بالديمقراطية وتنادي بها ليل نهار هي أبعد ما تكون عنها وهي في أمس الحاجة إليها.
الغريب أن مجموعة ال50 ما بين مذيع وضيف الذين يحكمون السيطرة علي الإعلام الخاص الآن تجد كلامهم واحدا وتوجههم واحدا وهدفهم واحدا ومصلحتهم واحدة مادام عملية الضخ المادي تسير علي خير ما يرام،والجميل أن الشعب لم يستجب لهم ونزل بوعيه الفطري إلي صناديق الاقتراع وقال كلمته، أياً كانت هذه الكلمة المهم أنها نابعة من إرادته الشخصية التي لم يسمح لأحد أن يمليها عليه، الطريف أن الشعب من كثرة المهاترات الكلامية علي هذه القنوات الفضائية التي ملوا فيها من الوجوه سواء من المذيعين أو الضيوف، بدأوا في الانصراف عنها إلي قنوات الدراما سواء المسلسلات أو الأفلام.
أما الإعلام المصري الرسمي فهو مازال في مرحلة التخبط التي طالت لعدة أسباب منها عدم وجود المذيع النجم وهو أحد أهم أسباب استمرار عزوف الناس عن مشاهدته، خاصة عندما يصطدمون بوجوه لا تصلح لأن تكون إعلامية بالمرة مثل مذيع اسمه «كامل عبدالفتاح» هذا المذيع تصورت أنهم استدعوه من علي المعاش، لأنه لا يليق لا هيئة ولا أسلوبا في تقديم برنامج من المفروض أن نجذب الجمهور به إلي الشاشة بخلاف ثقل ظله، أيضاً هناك مذيع - لا أتذكر اسمه - «ألدغ» شاهدته يقدم برنامج «مباشر من مصر» علي الفضائية المصرية والنماذج كثيرة التي يجب تطهير الإعلام الرسمي منها ليستمد عافيته، كذلك ضعف مستوي الإعداد سواء في اختيار الضيوف غير المناسبين وهو ما يرجع إلي جهل بعض المعدين باختيار نوعية جيدة من الضيوف، إلي جانب ضعف مستوي الأسئلة المعدة لهم لأنهم ببساطة معدون موظفون وليسوا معدين مبدعين كما أنني ضد تعامل كل الإعلام سواء الخاص أو العام بنظرية الترهيب، عندما هددوا الناس بدفع 500 جنيه غرامة لمن لا يذهب إلي صناديق الاقتراع، كان من الأفضل ألا نهددهم وكان من الأجدر أن نقوم بتوعيتهم بأهمية الانتخابات للذهاب إليها بمحض إرادتهم بصرف النظر عما إذا كانت هناك غرامة من عدمه فالإعلام لم يصنع لترهيب الناس وتخويفهم بقدر ما صنع لتوعيتهم ودعم إرادتهم، علينا أن ننهض يإعلامنا وأن ننحي مصالحنا جانباً حتي لا نرجع إلي نقطة الصفر مرة أخري، فيكفي أن ما حدث في انتخابات المرحلة الأولي أياً كانت النتائج يعد معجزة جديدة للشعب المصري لم تحدث علي مستوي الكرة الأرضية ولا في أمريكا نفسها، بأن تصل نسبة الحضور 80% وهو ما يؤكد رغبة الناس في ممارسة ديمقراطيتها الحقيقية بإيمان حقيقي وإحساسهم بأن انتخابات هذه المرة لن تشهد تزويراً ولا بلطجة ولا فساداً ولا قفزاً علي إرادتهم.




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF