بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار

3791 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 07 - 01 - 2012

فى أول ظهور عام له بعد مغادرته لمنصبه كرئيس للوزراء، كانت وجهة د. «عصام شرف» إلى صالون الشاعر، والطبيب «د. أحمد تيمور» الثقافى الذى حضره عدد كبير من أعضاء الصالون منهم أ.د. محمد حامد رئيس الأكاديمية الطبية العسكرية سابقا، ود. حافظ شمس الدين عضو اليونسكو وعضو مجمع اللغة العربية وإسماعيل إمام وكيل وزارة الثقافة سابقا، ود. نادر الطويل ود. صفوت العالم الأستاذ بكلية الإعلام والشاعر السورى عدنان برازى ود. أحمد عبدالله أستاذ الطب النفسى والفنان التشكيلى منير زخارى والفنان خليل مرسى. اللقاء إلى جانب خصوصيته كان حميميا جدا.
«شرف» حضر دون حراسة وبلا مظاهر كعادته ورفض أن يجلس على رأس الجلسة واختار لنفسه مكانا بين الحضور فجاوره صاحب الصالون د. أحمد تيمور. «شرف» اشترط أن يخلو الحوار من السياسة، وقال: لن أدخل فى مناقشات سياسية الآن لأننى عاهدت نفسى أن أفصل عن كيانى رئيس الوزراء مؤقتا حتى تهدأ الأمور وتستقر، بعدها سأتكلم فى كل شىء وعن كل شىء، وقال: أفضل أن يكون الحوار إنسانيا، ورغم محاولة الجميع السيطرة على فوران الأسئلة السياسية التى كانت بداخلهم إلا أنهم لم يحكموا السيطرة وأفلتت من بين أضلعهم بعض الإرهاصات والآراء والأسئلة.
فى بداية الصالون تحدث د. أحمد تيمور على واقعة تؤكد دماثة خلق وتواضع د. عصام شرف وقال: عقب تولى د. شرف رئاسة الوزراء تصادف إقامة أول أمسية شعرية لى بدار الأوبرا بعد توليه المنصب وهو الذى اعتاد على تشريفنا وفى كل صالوناتنا الأدبية فدعوته وكلى ثقة بأن مهامه الجسام ستمنعه من الحضور، إلا أننى فوجئت بموافقته بعد أن اشترط شرطين الأول أن يأتى بعد بدء الأمسية ويدخل القاعة وهى مظلمة حتى لا يشعر به أحد، ويجلس فى الصفوف الأخيرة رافضا الجلوس فى الصفوف الأمامية.
الشرط الثانى أننى عندما أبلغته بكتابة قصيدة عنه وأننى سألقيها فى الأمسية رفض رفضا باتا وقال لى بالحرف الواحد: «بلاش لحسن ها أتكسف» تصوروا رئيس وزراء يبدو بهذا التواضع واحتراما لرغبته نفذت ما طلبه منى. الجميل - كما جاء على لسان د. تيمور أننى فى نهاية الأمسية ناديت على د. «شرف» للصعود على خشبة المسرح لتحية الجمهور كنوع من التكريم، وقد فاجأنا وهو فى الطريق من آخر القاعة إلى خشبة المسرح بتصرف فى غاية السمو عندما لمح د. محمود حافظ - رحمة الله عليه - رئيس مجمع اللغة العربية جالسا فى الصف الأول فاتجه إليه وانحنى على رأسه ليقبله ثم أخذ بيده ليصطحبه معه إلى خشبة المسرح وكانت لفتة جميلة وطيبة لا تصدر إلا من إنسان متواضع دمث الخلق مثل د. عصام شرف وقال: فى الأوبرا منعنى عصام شرف وهو رئيس للوزراء أن ألقى قصيدته، لكن هنا بعد أن غادر المنصب لن يمنعنى من قراءتها، وبدأ يقرأها وهى قصيدة من ديوانه الأخير «مصر تولد من جديد » يقول مطلعها:
اختارك ميدان التحرير
اختارتك الأمة للتغيير
قالت والصوت الميدانى بليغ وجهير لعصام شرف
أن يحملنا للمستقبل
هذا هو أمر الشعب
وليس سوى الشعب أمير
وعلى ذكر د. محمود حافظ رئيس مجمع اللغة العربية الذى توفى منذ أسابيع أكد د. حافظ شمس الدين الأستاذ بكلية العلوم وعضو اليونسكو عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعضو المجمع أنه سيتم الاحتفال خلال شهر يناير الجارى والذى كان سيبلغ فيه د. حافظ عامه المائة بشكل يليق بتاريخه وسيصدر عنه كتاب فى تلك المناسبة بعنوان «عشت قرنا من الزمن» عن سيرته الحياتية.
د. عصام شرف تمنى أن يكون لدينا 1000 محمود حافظ وقال: إن مثل هذا الرجل هو النموذج فى العلم والخلق والوطنية وأنه لابد أن يحدث بداخلنا جميعا كمجتمع يسعى إلى النهوض ما يسمى بالسمو الإنسانى الذى نسمو به علي كل السلبيات التى أدت إلى حدوث فوضى، وأن هذا يتطلب منا إحياء للضمير الذى يعيدنا إلى صوابنا لنبنى مصر بالشكل الذى تستحقه، وأنه يجب أن يكون المجتمع المصرى كله نسيجا واحدا وعلى ذكر هذا النسيج قال د. «شرف»: هناك خطأ شائع أن نقول على المسلم والمسيحى عنصرى الأمة، بل هما عنصر واحد، فطوال عمرنا لم نعرف الفرق فيما بيننا، لدرجة أن كثيرا منا كان يجاور زملاء فى الفصل أو جيرانا فى البيت أو لا تدل أسماؤهم على أنهم مسيحيون دون أن يرد على ذاكرته إذا كان هذا مسلما أو مسيحيا.
وهنا تدخل د. مسعد عويس رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سابقا وقال: أنا حزين على فساد أخلاقيات المصريين وخاصة فيما وصلت إليه الرياضة المصرية من احتقانات زادها التعصب اشتعالا، وخاصة تلك الأفعال الرخيصة التى تصدر من بعض أفراد الألتراسات مثل إشعال الشماريخ والنزول إلى أرض الملعب وضرب الحكام وفى سوابق لم نشهدها من قبل، وحزين أيضا على صحة المصريين التى أحد أسباب انهيارها عدم ممارسة الرياضة، وهنا تحضرنى مقولة للدكتور «إبراهيم بدران» وزير الصحة الأسبق عندما كان يردد دائما «من لم يمارس الرياضة فهو مريض».
وأضاف د. عويس:
الناس لا تجيد الحوار مع بعضها، الحوار البناء أننا عندما نختلف لا نغضب أو نتصادم، بل يشكر كل منا الآخر، وهو ما يتطلب منا أن نضع مجموعة من الخطط لإعادة صياغة أنفسنا، خطة بعيدة المدى للنشء والأطفال ومتوسطة المدى للشباب وقريبة المدى لوضع المعايير التى يبنى عليها المجتمع فى المرحلة القريبة القادمة.
ترحاب شديد وجهه د. شرف لدكتور «محمد حامد» وتذكر مشروعه العظيم الخاص بترجمة القرآن الكريم فسأله عنه وأجابه د. «حامد» بأن المشروع تم إنجازه بعد سنوات طويلة عرض خلالها د. حامد على كثير من الهيئات والمؤسسات والدول لتتبناه إلى أن استقر عند دار الشروق وقد منح د. حامد نسخة من الترجمة إلى د. عصام شرف الذى أثنى على نجاح المشروع وقال: لقد كنت شاهدا عليه وعاصرت ولادته. د. حامد أثنى على شخص د. «شرف» وتذكر واقعة سردها قال فيها: عام 1946 وأنا طالب فى أولى طب توفى على باشا إبراهيم وكان لدينا أستاذ تشريح إنجليزى يدعى «ديرو» قال: اليوم توفى رجل من عظماء مصر وقال فيه بيتا من الشعر هذا البيت انفعلت به وترجمته شعرا عربيا قلت فيه: حياة العظماء والأفذاذ من الرجال.. تملى علينا بين الحين والحين.. أن نسمو بالأخلاق والأفعال أن تترك أثرا فى رمال السنين.
وهنا قال د. «شرف»: مشكلتنا الأساسية فى المجتمع هى الثقافة الغائبة والتى ترجع بنا إلى الوراء، فنحن نجهل ثقافة الآخر، أيا كان الآخر «رجل وست»، مسلما ومسيحيا، ماضيا ومستقبلا، تراثا وحضارة، اجتهادا ونصا، ففكرة الآخر غائبة عن حياتنا، فلو قسنا ذلك مع مسألة الروح الرياضية، فلماذا لا يضع الفائز نفسه مكان الذى هزمه؟ فكيف يكون شعوره ورد فعله وقتها؟ لو تعلمنا هذا سنعيش جميعا فى سلام، فما أحوجنا لقبول الآخر، خاصة ونحن نبنى مصر ونبنى معها شخصيتنا من جديد، ولعل أولى خطوات هذا البناء صناعة المعرفة التى تعتبر طريقنا لنهضة حقيقية، وقفزة لمواكبة العالم المتحضر.
«د. حافظ شمس الدين» تدخل قائلا: هذه الفكرة ترجمتها عمليا أنا و«د. على حبيش» فى كتاب بنفس العنوان «صناعة المعرفة»، وهو ما يكشف أن الناتج العقلى هو أهم قيمة مضافة فى أى مجتمع، وهو ما جعلنا نصنف فى الجدول العالمى بأننا دول معلومات - أى لا نملك صناعة المعرفة، وإنما نستهلكها فقط - فى حين أن دولة مثل اليابان على رأس الدول صانعة المعرفة. وقال «د. عصام شرف»: لنعلم جميعا أن ناتج الدول العربية مجمتعة عام 2009 كان بقيمة 750 مليار دولار وهو ما يقل 50 مليار دولار عن ناتج شركة نوكيا الفنلندية وحدها عن العام نفسه 800 مليار دولار، كما أن ناتج الدول العربية والإسلامية عام 2009 يمثل «خمس» العائد الناتج لإيطاليا وحدها، وهى الدولة الصغيرة بالقياس لدول أوروبا ويقل عن «15/1» من إجمالى ناتج اليابان.
«د. نادر الطويل» كان له رأى فى هذا الشأن عندما قال: الهند دخلت عالم صناعة المعرفة من خلال نظرية الهندسة العكسية، بمعنى أن تأتى «الهند» بالمعدة أو المركبة أو أى شىء تريد ليس فقط تصنيعه وإنما تطويره أيضا وتأتى بثلاث مجموعات، واحدة تفك هذا الشىء المطلوب تطويره، والثانية تقوم بتركيبها مرة أخرى، والثالثة لتطويرها، ومن هنا أصبحت «الهند» صاحبة صناعة 13 نوعا من السيارات فى الوقت الذى تراجعت فيه مصر حتى عن صناعة الدراجات!
وقال «د. شرف»: هناك نوعان من الاقتصاد.. نوع يسمى اقتصاد الندرة ونوع يسمى اقتصاد الوفرة، فمثلا لو تشاركنا جميعا فى شراء جهاز ما أو شىء ما لنستعمله أو نستخدمه جميعا، هذا ما يسمى باقتصاد الوفرة، أما اقتصاد الندرة فهو ما ينطبق على «المعرفة» التى تفيدنا جميعا دون أن ينتقص منها شىء، بل تزداد لأن هذه المعرفة سيتم تبادلها على نطاق أوسع وأكثر انتشارا، فتكون الاستفادة بها أكبر، ويتساءل «د. شرف» مستغربا: رغم أن لدينا 13 جامعة إلا أن الفجوة بيننا وبين التنافسية فى صناعة المعرفة مازالت هائلة ولم يوضع حد لها حتى الآن، وأضاف: لو ظل الحال على ما نحن عليه لن نتقدم وسنظل محلك سر إن لم يحدث لنا تراجع ونعود للخلف، وبالفعل نحن فى المرحلة الحالية نبذل أقصى جهد لنظل فقط فى مكاننا دون تراجع، خاصة ونحن نعانى من وجود نسبة 40٪ أمية تعليمية. «د. شرف» أضاف: الدولة التى تريد أن تدخل إلى عالم التنافسية تحتاج إلى آليات تساعدها فى مقاومة التنافس الخارجى أهمها منظومة القيم والأخلاق والعادات مثلما حدث فى ماليزيا وكوريا، فكانت لديهم منظومة قيم التفوا حولها، وهو ما نحاول أن نرسخه الآن مع «د. أحمد زويل» من خلال جمعية «عصر العلم» التى أسسناها، فالعلم هو حلم مصر الجديدة، ولعلمكم جميعا مصر هى فعلا «فجر الضمير» كما قال عنها هنرى بريستيد صاحب الكتاب الذى يحمل نفس العنوان الذى قال عنها أنها بداية ضمير العالم.
ويتدخل «د. أحمد تيمور» ويقول: أنا شايف إن كل التجاوزات اللى بتحصل ديه هى مجرد مسألة مؤقتة 100٪.
ويرد عليه «د. شرف»: نحن نعيش الآن فيما يسمى ب «غربة المألوف» وهى الحالة التى تجعلنا عاجزين عن اكتشاف كل ما حولنا، بعد أن أهملنا أجمل ما فينا من عادات وتقاليد والتفافنا حول بعضنا وقت الشدائد والأزمات، زمان لما كان واحد بيقع فى الشارع كنت تجد كل المارة يلتفون حوله لمساعدته، أما الآن فأصبحت «الأنامالية» هى المسيطرة علينا، كذلك بنت الحتة كان شباب الحتة يدافعون عنها إذا ما تعرضت لمعاكسات أو مضايقات، أما الآن فهم الذين يعاكسونها. الأوضاع انقلبت وحدث تحول اجتماعى للأسوأ نتيجة الإفراز السيئ الذى طفح على سطح المجتمع طوال ال 30 سنة الماضية، ولذلك فإن النظام السابق لو لم يحاكم على قتل الثوار أو نهب فلوس الشعب فليحاكم على تدمير الشخصية المصرية.
ويعلق د. أحمد تيمور: لقد أخرجت الثورة من الإنسان المصرى أحلى ما فيه وأسوأ ما فيه، ففيما يخص أحلى ما فيه هو انتفاضة الشجاعة أمام الفساد وتحقيق الإنجاز الثورى الرائع، أما فيما يخص أسوأ ما فيه فهو التبجح والبلطجة، ومن هنا لابد من مواجهة كل ما ومن يستهدف مصر والضرب عليه بيد من حديد، فمصر ليست بكيان هين نسعى لخرابه وتدميره وكفى ما ألم بها طوال العقود الخربة الماضية!
واقترح «د. عصام شرف» إنشاء مجلس أعلى يسمى «مجلس الصفوة» يتم اختياره من النخبة لرسم خريطة تنويرية للمجتمع وأول هذه الخريطة تغيير المفاهيم التعليمية والإعلامية والفنية، خاصة أن الفن كان يؤدى دورا أكبر بكثير من المدارس والجامعات، كما أن المنظومة التعليمية يجب أن تساهم فى إيجابية المجتمع وبناء الصفة الإيجابية فى أبنائه.
وقال «د. صفوت العالم»: كما يجب أن تتغير نظرتنا إلى المرأة وأن ننظر إليها نظرة مساواة مع الرجل، وأنها ليست مجرد وسيلة متعة فقط، فالأديان نفسها لم تفرق بين الرجل والمرأة إلا فى الميراث فقط باعتباره جانبا اقتصاديا، أما الإنسانية فى القيمة والروح فهى متساوية تماما بينهما.
وعلى ذكر المرأة والفن تدخل الفنان «خليل مرسى» وقال: الفن من الممكن أن يكون أداة بناء رائعة إذا حسن استخدامه.
أذكر أن فى مسرحية «الحسين شهيدا» ل«عبدالرحمن الشرقاوى» استوقفتنى الكثير من الجمل التى لها مفعول السحر فى توعية الناس مثل «فلتذكرونى لا بسفككم لدماء الآخرين، بل اذكرونى بانتشال الحق من ظفر الضلال»، وهى دعوة لعدم سفك الدماء مثلما يحدث فى ظروفنا الحالية، وهى جملة كان فيها استشراف لما حدث، وهى المسرحية التى ظلت تعرض بالمسرح لمدة 30 يوما على اعتبار أنها بروفات بعد أن اعترض الأزهر على عرضها لرفض تجسيد شخصية «الحسين» تمثيلا.
«خليل مرسى» استرجع ذكريات الماضى فقال: أيضا تحضرنى جملة رائعة ل «صلاح عبدالصبور» فى مسرحية «مأساة الحلاج» وهى: «الكلمة نور وبعض الكلمات قبور فالكلمة نبى أو بغى».
وهنا يتدخل «د. أحمد تيمور» فيقول «صلاح عبدالصبور» هو أفضل من كتب المسرح الشعرى، أما «الشرقاوى» فهو أفضل من وضع الشعر فوق المسرح، وهنا حدث جدل وخلاف بين الآراء زاده اشتعالا رأى «د. تيمور» عندما قال إن المسرح الشعرى عند «أحمد شوقى» كان ضعيفا وكان أشبه بالقصيدة «المتقطعة» مثل «مجنون ليلى» و«مصرع كليوباترا»، واستطرد قائلا: وإن كان هذا لا يقلل من قيمة «شوقى» أمير الشعراء، رغم أن ريادة المسرح الشعرى تحسب له، ولكن ظهور المسرح الشعرى ل «صلاح عبدالصبور» أظهر ضعف المسرح الشعرى عند «شوقى».
وعن موقف التيارات الإسلامية من الفن قال «خليل مرسى»: الفن سيتأثر تأثرا كبيرا بصعود التيارات الإسلامية، رغم أن ذلك لن يضر الفنانين المحترمين الذين قدموا أعمالا محترمة طوال عمرهم ولم يندموا عليها وكانوا ملتزمين أمام فنهم وأمام جمهورهم، أما من تجاوز الخطوط الحمراء فهم الذين يخشون صعود التيارات الإسلامية.




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF