بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!

4379 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 11 - 02 - 2012

الإذاعة المصرية فقدت بريقها منذ فترة طويلة ترجع لأكثر من 15 عاما، وفي ظل غياب الإذاعات العامة والخاصة خرجت علينا إذاعة نجوم fm صحيح أنها إذاعة خاصة لكنها كانت البديل الذي يتحدث باسم الإذاعة المصرية حتي طلت علينا إذاعة «راديو مصر» التي شدت انتباه الناس إليها وجذبت أسماعهم للدرجة التي هزت فيها مكانة إذاعة نجوم fm ورغم أنني لست مع هذا الاتجاه المتمثل في القضاء علي شيء لصالح شيء آخر خاصة أن الحياة تتسع للجميع
أن يكون هناك إذاعة مصرية تستعيد عرش الاستماع وتتحدث باسم مصر، هذا ما يبعث السعادة في النفوس ولابد أن يرجع الفضل هنا لأصحابه الذين صنعوا من مجرد مشروع علي الورق كياناً له اعتباره، بل منافساً قويالإذاعات كثيرة خاصة وعامة رسمية وغير رسمية وهو ما يجرنا إلي نقطة مهمة يجب الالتفات إليها وهي أن هذه الإذاعة الوليدة التي لم تتعد الثالثة من عمرها - أنشئت في 25 إبريل 2009 - هي ليست تابعة للإذاعة بل تابعة لقطاع الأخبار، معني ذلك أن نجاح «راديو مصر» هنا منسوب لقطاع الأخبار، وفشل بقية الإذاعات المتعثرة ينسب إلي الإذاعة العاجزة عن تحريك ساكن لأي من هذه الإذاعات التي تسكن طرقاتها والتي كانت في الماضي ترج مصر كلها بل والعالم العربي وعلي رأسها «صوت العرب» لسان حال العرب و «البرنامج العام» الإذاعة الرسمية الناقلة لكل ما يجري داخل المجتمع المصري و «الشرق الأوسط» تلك الإذاعة التي كانت مبهجة بأصوات نجومها الذين مازالت تعيش في الآذان - «إيناس جوهر» و«محيي محمود»
و«سناء منصور» - و«الشباب والرياضة» عشق كل عشاق الرياضة وفي مقدمتها كرة القدم، أين كل هذه الإذاعات التي أصبحت مثل خيل الحكومة لا يحتاج سوي لرصاصة رحمة. الأمر هنا لا يتعلق بثقافة مجتمع بقدر ما يتعلق بجودة المنتج الذي يفرزه هذا الكيان وإلا لماذا اتجهت أسماع الناس الآن إلي «راديو مصر» ومازالت عازفة عن سماع بقية الإذاعات وكلها إذاعات مصرية وبكوادر مصرية وتحت سقف واحد وهو اتحاد الإذاعة والتليفزيون؟ إذن المسألة مسألة عقول تدير وإدارة ناجحة تدفع، ورغم أن قطاع الأخبار هو الذي يدير «راديو مصر» إلا أن هذه المحطة الحالية أبت علي نفسها أن تكون جامدة بجمود مظلتها علي اعتبار أن كلمة قطاع الأخبار معناها سياسة وأحداث معقدة واشتباكات وخلافات وقضايا وغيرها من المواد غير اللينة التي تجافي المستمعين، فراحت ترفع راية التنوع والمرونة فيما تقدمه، خاصة الفواصل التي لابد من شكر صانعها «وليد رمضان» علي إبداعها بتلك الجاذبية التي تميز شكل المحطة، كذلك البرامج وفقرات الربط والبعيدة عن «الهشك بشك» التي كان يرغب مديرها السابق «طارق أبوالسعود» أن يعمم هذا المنهج علي المحطة لولا اعتراض العاملين بها ووقوفهم ضده لرغبتهم في صنع محطة محترمة قادرة علي إعادة المستمع المصري إلي الإذاعة المصرية من جديد، وهو جهد لا
تشكر عليه «سهير جرجس» المديرة السابقة للمحطة والتي لم تكمل في منصبها أكثر من عام ولا د.«سيد الجمل» الذي لم يمر علي توليه المنصب أكثر من شهرين وإنما لكتيبة العاملين الذين يبحثون عن التميز والذي أتمني أن تساعدهم فيه إدارة «سيد الجمل» الجديدة مع المحاسبة الشديدة للمقصرين، فالمحطة رغم جودتها تحتاج إلي فلترة من بعض الشوائب التي أتت بهم قيادات سابقة علي رأسها «عبداللطيف المناوي» و «طارق أبو السعود» و«أميمة إبراهيم» وهم لا يجيدون اللغة الإعلامية لا لغة ولا ثقافة ولا صوتا بل هم مجرد كمالة عدد وهو ما تأكدت منه بنفسي من خلال متابعتي للمحطة، ففي برنامج «إصحي للدنيا» الصباحي شعرت ببعض النشاز في الحوار الثنائي بين «محمود الفقي» و «نرمين البنبي» النشاز طبعا من جانب «البنبي»،
ف«الفقي» متمكن من أدواته ويعرف كيف يصيغ الجملة وكيف يدير الحوار وكيف يصنع المعلومة وفي كثير من الأحيان كان حائط صد لرداءة مستوي «البنبي» التي تفتقد إلي التركيز أولا، ففي مداخلة تليفونية مع وكيل أول وزارة التربية والتعليم لتناقشه في استمرار مسيرة «محمد حسني مبارك» في منهج الصف السادس الابتدائي بشكل هجومي قال لها: لو كنت كلفت خاطرك وقلبت الصفحة كنت تأكدت من أننا فردنا فصلاً كاملاً عن الثورة، في الوقت الذي لا يليق أن نحذف تاريخاً عمره 30 سنة مهما كانت توابع هذا التاريخ ولا أحد يستطيع أن ينكره بمحاسنه ومساوئه، هو في الأول والآخر تاريخ، أيضا في مداخلتها التليفونية مع أحد ضباط المرور للتحدث عن مشكلة تكدس سائقي الميكروباص بوحدة مرور الجيزة التي انتقلت مؤقتا للدراسة، فرغم تصريح الضابط بأن سبب التكدس تقسيط المخالفات إلا أنها بعد دقيقتين عادت لتسأله مجددا وما سبب تكدس سائقي الميكروباص؟! أين التركيز هنا؟! ثم إنها في مقاطعاتها لزميلها الفقي تظهر سطحيتها وتفسد سير الحوار بكلامها التافه غير المرتب وغير الممنطق!! أيضا فيما يتعلق ب«سارة عبدالهادي» رغم أنها تتعامل مع برنامج من قلب القاهرة بشكل جيد
ومتمكنة في الإمساك بخيوطه، إلا أنها في نشرات الأخبار تحتاج إلي تدريب وخلفية ثقافية، أما بالنسبة لنشرات الأخبار بشكل عام فلن نتوقف طويلا أمام فرض مدير عام المحطة د. سيد الجمل نفسه علي النشرات الإخبارية باعتباره المدير العام إلا أنه في النهاية مقدم برامج وليس قارئ نشرة يحتاج إلي صوت مميز وهو ما يفتقده الجمل، ورغم ذلك من الممكن أن نتغاضي عن ذلك مادام يجيد نطق اللغة العربية، لكن ما لا يمكن التغاضي عنه وجود أخطاء فادحة عند البعض سواء في اللغة العربية أو الثقافة الأجنبية والتي تجعلهم عاجزين عن نطق الأسماء الأجنبية بشكل جيد ومخارج ألفاظهم ضعيفة ولديهم حروف «طايرة» - «لدغة» - مثل «أشرف صبري» و«سهام نصار». ما تفتقده «راديو مصر» باعتبارها محطة مصرية لافتة للانتباه هو إبراز دور مصر المحوري في الشرق الأوسط لاستعادة دورها الريادي في المنطقة وإلقاء الضوء علي رموزها في مختلف المجالات ليعرف العالم - إذا كانوا قد تناسوا - أننا مهد الحضارات
ومصدريها إليهم كذلك الاهتمام بالغناء الجيد والبعد عن الإسفاف، خاصة الاهتمام برواد الغناء في مصر ليظلوا محفورين في الذاكرة ليكونوا شركاء مع المطربين الشبان في المساحة الغنائية للمحطة بشرط أن تكون أغاني هدفها الارتقاء بالذوق العام. المحطات الإذاعية المصرية الأخري لابد أن تحذو حذو «راديو مصر» في نهضتها الإعلامية التي وصلت إليها رغم حداثة عهدها وأن ينتبه مسئولو الإذاعة إلي أن هناك منافسة لابد أن يدخلوا دائرتها وإلا لن تقوم لهم قائمة في ظل وجود محطات إذاعية قوية مع الوضع في الإعتبار أن يكون التعامل مع راديو مصر بحساسية وحرص شديدين للمحافظة علي نفس المستوي إن لم يكن أفضل حتي لا نفقدها.




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF