بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات

4357 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 18 - 06 - 2011

مشروع (معا لريادة مصر) الذى طالب فيه (محمد صبحى)- صاحب الفكرة - المصريين بالاكتتاب - ولو بجنيه واحد- لرفع معاناة سكان العشوائيات وإزالة مساكنهم القديمة التى لاتصلح للحياة الآدمية - واستبدالها بمساكن صديقة للبيئة، أعاد إلى الأذهان مشروع (جامعة القاهرة) الذى انطلق فى بدايات القرن الماضى وتحديدا عام 6091 عندما بادر كل المصريين من أجل الاكتتاب فيه لإنشائها، لتكون جامعة كل المصريين
صبحى
الحلم بمسكن صحى آدمى تدخله الشمس، وبه منافذ تهوية سليمة، ومياه نظيفة، وصرف صحى، ومساحة خضراء- مهما كان حجمها- هو كل مايشغل (محمد صبحى) من أجل توفير حياة كريمة لسكان العشوائيات.
المبادرة التى بدأها (صبحى) أكد أنها لم تكن وليدة اللحظة، بل ظلت شغله الشاغل طوال السنوات الماضية، ولكن وقتها لم يكن أحد يسمح لأحد- على حد تعبيره ذ بعمل أى شىء لخدمة المجتمع.
وبماذا إذا تسمى مشروعات تطوير العشوائيات التى كانت تقوم بها (سوزان مبارك)؟
- أسميها مشروعات (الضحك ع الذقون) لأنها مشروعات وهمية كانت تضحك بها على الناس، فكانت تقيمها من باب الوجاهة الاجتماعية والظهور أمام الناس بمظهر المتعاطف مع الفقراء وساكنى العشوائيات، كانت كل ما تفعله بالنسبة لتطوير العشوائيات القديمة هى دهانها فقط (زى مابنقول بالبلدى وش نضافة)، ولذلك تجد المرافق فى تلك المناطق كما هى لم تقترب منها يد التطوير، فالمياه غير صالحة للشرب والصرف الصحى سيئ للغاية، لأنها كانت تهتم بالمظهر- كعادتها - دون الاهتمام بالجوهر، ولذلك انزل إلى هذه العشوائيات الآن ستجدها أسوأ سبيلا.
وما تفكيرك أنت إذا فى تطوير العشوائيات؟
- الإزالة التامة ذ فيما يسمونه بعملية الإحلال والإبدال - على أن يتم بناء المساكن الجديدة فى مناطق جديدة من المساحات الشاسعة غير المستغلة فى مصر، وهو أمر يقاس على كل المحافظات، وخاصة التى سنبدأ تنفيذ مشروعنا بها وهى: (القاهرة)، (الاسكندرية)، (الجيزة)، (بورسعيد).
والمناطق العشوائية التى تم هدمها؟
- إما أن نستخدمها كمساحات خضراء، وهو ما أفضله لحاجتنا الشديدة إلى هذه المساحات فى ظل التلوث البيئى الذى نعانى منه والذى زاد من نسبة الأمراض الصدرية والتنفسية فى المجتمع، وأن يكون وسط هذه المساحات الخضراء نافورات جميلة وتماثيل - كما هو الحال فى فرنسا وإيطاليا وإسبانيا والنمسا- أما فى حالة احتياجنا إلى المناطق العشوائية تجاريا وعمليا، فسيتم استخدامها فى بناء مشروعات تجارية لصالح المجتمع، وإن لم يكن هذا ولا ذاك فسنعيد بناءها من جديد لصالح سكانها الأصليين.
وهل جمع المليار جنيه التى ناديت بها لتكون النواة الأولى للمشروع أمر هين؟
- هو أمر ليس فقط هينا، بل شديد الهوان على المصريين المعروف عنهم ترابطهم وتعاونهم واتحادهم وقت الشدة والأزمات بما لا يضاهيه شعب آخر فى العالم. المصريون الذين جمعوا (التعريفة على التعريفة) لبناء جامعة القاهرة التى خرجت الملايين من العباقرة والعلماء ممن أبهروا العالم أجمع، وكما يقولون (بداية الغيث قطرة).
وهل سقطت هذه القطرة؟
- بدأت تهطل، فبعد أن أعلنت تبرعى من باب التشجيع ب 100 ألف جنيه كنواة للمشروع، فوجئت باتصال هاتفى من سيادة المشير (محمد حسين طنطاوى) رئيس المجلس العسكرى الأعلى يخبرنى بنية المؤسسة العسكرية بالتبرع بمبلغ 50 مليون جنيه إلى جانب قيامها بعملية تصميم وتنفيذ وحدات المشروع، ومن هنا أدعو كل طوائف المجتمع بالمبادرة من أجل تنفيذ مشروع نعتبره مشروعنا القومى القادم، فى ظل غياب مشروعاتنا القومية لأكثر من ثلاثين عاما، خاصة أن هذا المشروع سيزيد من حضارة وإشراقة وجه مصر.
وما الذى يمكن فعله؟
- أدعو اتحاد الكرة بتنظيم مباراة دولية يعود دخلها على المشروع، كما أطالب أصدقاءنا المطربين بإقامة حفلات غنائية من أجل المشروع، هذا بخلاف التبرعات أيا كان الرقم، ومن هنا كانت جولته الأوروبية الحالية لجمع التبرعات من المصريين بإنجلترا وألمانيا وفرنسا والتى وصلت إلى 100 ألف دولار ووعدونى بإرسال المزيد من التبرعات لاحقا، وسأقوم بجولات أخرى فى المرحلة المقبلة لبقية أوروبا والمنطقة العربية، ولا مانع من يرغب فى التبرع بحديد تسليح، بأسمنت، بطوب، بمجهود، بخبرة، فلنتكاتف جميعا من أجل مشروعنا القومى.
وما تبعيات المشروع؟
- بعد الانتهاء من المرحلة الأولى للمشروع التى تستغرق ستة أشهر يتم خلالها بناء 6 آلاف وحدة سكنية فى المحافظات التى أشرنا إليها، سنبدأ فى المرحلة الثانية، وهكذا حتى العاشرة، فالقضاء على العشوائيات فى مصر كلها يحتاج إلى 10 مراحل، لنرى مصر بالفعل جديدة وجميلة، ولكن هذا الجمال لن يكتمل إلا بمشروع آخر مكمل وموازٍ، وهو مشروع القضاء على البطالة والأمية، ولذلك بالنسبة للبطالة التى يعانى منها سكان هذه العشوائيات سنقيم لهم مشاريع صغيرة داخل المدن الجديدة، وبالنسبة للأمية سنشترط على سكان العشوائيات من المتعلمين أن يعلموا جيرانهم من الأميين، وبذلك يكون لدينا مجتمع متكامل. شىء آخر أحب الإشارة إليه، وهو أنه ليس من المعقول ونحن نسعى للقضاء على العشوائيات السكنية، أن نظل نعانى من العشوائيات السلوكية، وهذا هو همى الأكبر، لأن العشوائيات السكنية من السهل علاجها بالهدم والبناء، أما العشوائيات السلوكية فهى تحتاج إلى معاناة لعلاجها، لأن معالجة البشر أصعب ألف مرة من معالجة الحجر.
وما دور شباب الثورة هنا؟
- سنستعين بهم سواء كانوا من سكان العشوائيات أو من غيرها فى عملية حصرالمناطق العشوائية وعدد الوحدات، حتى يأخذ كل ذى حق حقه، وقد علمنا بالفعل أن هناك 1200 منطقة عشوائية فى مصر كلها من الإسكندرية إلى أسوان، كما سيتم الاستعانة بهؤلاء الشباب فى قوافل التوعية لكل سكان مصر بضرورة الحرص على نظافة بلدهم، سواء كانت شوارع أو واجهات المساكن أو الأسطح أو مداخل العمارات، والأهم من كل هذا الأرصفة ليكون للمواطن الحق فى أن يستمتع بالسير الآمن على رصيف بلده.
وماذا عن عشوائيات الزحمة والمرور؟
- هذا مشروع يحتاج وحده (مش أقل) من5 سنوات، بشرط حل مشكلة العشوائيات أولا من أجل توسعة الشارع المصرى ونقل الوزارات خارجه والتخلص من المركزية، والأهم من ذلك كله تطبيق القانون بصرامة.




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF