بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية

3388 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 30 - 07 - 2011

فى الوقت الذى رفعت فيه الدراما التليفزيونية لافتة عدم الاقتراب أو التصوير من أحداث ثورة 25 يناير، ومبررها فى ذلك أن التصوير فى هذه الأعمال بدأ قبل الثورة وليس من المعقول أن تتم عمليات ترقيع لها، فى الوقت الذى راحت فيه الدراما الإذاعية تحشد كل قواها وإمكانياتها لإبراز أحداث الثورة، ليس هذا فقط، بل إن الدراما الإذاعية تنبهت لتنأى بنفسها عن الاستعانة بأصحاب القوائم السوداء التى وقعت الدراما التليفزيونية فى فخ الكثير منهم.
نيلى كريم
الإذاعة هذا العام والتى ترفع شعار عودة إلى أحضان الإذاعة الرمضانية بعد الثورة تقدم 20 مسلسلا.
محمد هنيدى يشارك المصريين فرحتهم بالثورة من خلال مسلسله الإذاعى «قلقان فى مصر» والاسم يحمل معنيين.. المعنى الأول «قلقان» وهو اسم «هنيدى» فى المسلسل والمعنى الثانى «قلقان» بمعنى «الآن» إذا ما اعتمدنا على النطق فقط دون النظر إلي حروف الكلمة، والآن يعنى ما يحدث الآن فى مصر من ثورة وتطهير للفساد وهو ما يرمى إليه المسلسل الذى يذاع على شبكة نجوم FM ويحكى عن «قلقان» الذى يعمل فى إحدى القنوات الفضائية التى تملكها «هند صبرى» ليستعرض من خلالها ما كان يحدث فى مصر من فساد إلى أن تقوم الثورة، تشاركه بطولة المسلسل هند صبرى التى تحتفل معه بثورتها التونسية كإبنة من أبناء تونس.
ويشارك «أحمد السقا» فى مسلسل «الكاميليا والرمان» الذى تقدمه شبكة البرنامج العام لمدة ربع ساعة يوميا يحاول به «السقا» أن يعقد صلحا مع جمهوره وخاصة من الثوار تشاركه فى بطولة المسلسل «نيللى كريم» وتدور أحداثه حول الحياة داخل المجتمع المصرى من عام 1981 وحتى 25 يناير 2011 والفساد الذى استشرى فى تلك الفترة.
احمد السقا
فاروق الفيشاوى ومعالى زايد وأحمد ماهر سيكونون ضيوف شبكة البرنامج العام يوميا من خلال مسلسل العائلة والقصر والذى ينقل صورة الشارع المصرى الذى كان يعانى من الفقر والبطالة والجهل والظلم واليأس والإحباط حتى جاءت ثورة 25 يناير لتطهر المجتمع من كل هذا الفساد، أما «ديك النهار» والذى يذاع أيضا على نفس الشبكة فهو الديك الذى يصيح لإفاقة الناس وتنبيههم أن هناك ظلما يجب التخلص منه حتى يتنفس المجتمع هواءً نقيا بعيدا عن الصراعات والمؤامرات التى ظلت إطاراً أساسياً للمجتمع طيلة 30 عاما.. المسلسل بطولة «أشرف عبدالباقى» و«انتصار».
فى شبكة «الشرق الأوسط» يطل علينا عبر الأثير «مصطفى قمر» و«داليا البحيرى» فى مسلسل «فارس من الزمن الجميل».
المسلسل ينقل معاناة الشباب من الجنسين فى الزواج والتى كانت هى المشكلة الأساسية الملحة على المجتمع دون الوصول إلى حل لها مما زاد أعداد العوانس وبالتالى زاد الانحراف فى المجتمع، كما أن المسلسل يلقى بظلاله بعد الثورة إلى ضرورة اتباع القيم النبيلة والأخلاقيات الحسنة وأن تكون أخلاقيات الفرسان هى السائدة فى مجتمعنا فى المرحلة القادمة بعد الثورة.
«أحمد رزق» هو ضيف إذاعى هذا العام بعد نجاحه فى «العار» التليفزيونى العام الماضى، وذلك من خلال مسلسل «عثمان الحادى عشر» والذى يستعرض إرهاصات الغضب الشعبى من ممارسات النظام السابق وهو المسلسل الوحيد الذى يبرز دور الفيس بوك فى قيام ثورة يناير من خلال مجموعة من خريجى الجامعة يعانون من البطالة بعد أن فشلوا فى الحصول على عمل فى الوقت الذى يجدون فيه المحاسيب يحصلون على كل شىء فيتمردون ويقودون الثورة من خلال «الفيس بوك».
شبكة «صوت العرب» تقدم مسلسلا عن ممارسات أمن الدولة ضد الشعب والكبت والإحباط الذى تسببه لهم تلك الممارسات وتأثيرها على سلوكياتهم ونفسيتهم حتى تنفجر ثورة 25 يناير.
المسلسل بطولة جمال عبدالناصر وحنان شوقى وجلال الشرقاوى وسميرة عبدالعزيز، ومن المفارقات الغريبة أن هذا المسلسل الثورى الذى يحكى عن ثورة 25 يناير رفضه من زعموا أنهم مع الثورة والذين ظلوا فى ميدان التحرير أياما وليالى بسبب أن هذه النوعية من الدراما لا تحقق لهم العائد المادى المطلوب لأنها أعمال إذاعية والأجور فيها أقل بكثير من التليفزيون، فتحجج من تحجج ورفض من رفض وتجاهل من تجاهل.
المسلسل مر على خمسة ممثلين قبل أن يصل فى محطته النهائية إلى «جمال عبدالناصر» وإن كان من وجهة نظرى هو أفضلها على الإطلاق وليته كان الترشيح الأول، ففى البداية عرض المسلسل على «أحمد عزمى» وبعد أن وافق وحدد موعدا لاستلام النص وتحديد موعد البروفات والتسجيل اختفى تماما دون أن يعتذر، نفس الشىء فعله «أحمد فلوكس» و«آسر ياسين» و«عمرو واكد» لم يرد نهائيا على المكالمات الهاتفية، أما «خالد النبوى» فطالب بزيادة أجره ووصل إلى 30 ألف جنيه إلا أنه طالب بالمزيد ولما عجزت الإذاعة عن تحقيق طلبه اعتذر.
صوت العرب تقدم مسلسلا آخر يلامس أحداث الثورة بشكل رمزى خلال دراما تراثية مشابهة لأجواء ألف ليلة وليلة، مسلسل «الحائر ممنون وتابعه ميمون» يحكى عن وقائع وأحوال المجتمع وما يسوده من ظلم وفساد من خلال حطاب ينجح فى أن يكون نديما للوالى ويكشف له الفساد الحاصل فى المجتمع وأن وزراءه ومعاونيه هم الذين أفسدوا المجتمع ودمروه سياسيا وينجح الحطاب فى تطهير الفساد، وهو ما يستلهمه المسلسل من أجواء ثورة 25 يناير.. «المسلسل بطولة محمد رياض وميرنا وليد وسميرة عبدالعزيز.
أما إذاعة القاهرة الكبرى فتقدم مسلسل «حدث فى بيت القاضى» بطولة عزت العلايلى» و«سوسن بدر» وتنقل صورة التطرف الدينى والانفلات الأخلاقى والمجتمعى الذى كان حاصلا فى المجتمع ليكشف المناخ الفاسد الذى كنا نعيش فيه فى العهد الماضى.




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF