بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 اكتوبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا

3229 مشاهدة

12 مايو 2012
كتب : حسام عبد الهادي



 


حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 15 - 01 - 2011


أزمات كثيرة تواجهها الرقابة فى الفترة الأخيرة بدءاً من الاتهامات التى توجه لها من حين لآخر بأنها أفسدت ذوق المجتمع وأخلاقياته لسماحها بعرض أعمال مسفة ومبتذلة و مرورا باتهامها بأن قراراتها تتسم بقدر من العشوائية والفوضى وصولا إلى الأزمة الأخيرة التى أثارها الفيلم الأمريكى «اللعبة العادلة» الذى شارك فى بطولته خالد النبوى مع ممثلة إسرائيلية كانت السبب فى الجدل الواسع حول الفيلم والذى تسبب فى تأجيل عرضه.
روزاليوسف التقت د. سيد خطاب رئيس الرقابة على المصنفات الفنية لمناقشته فى أزمة الفيلم وموقفه منه إلى جانب قضايا أخرى مهمة.
ما حكاية فيلم « اللعبة العادلة» الذى أثار جدلا قبل حتى موافقة الرقابة عليه؟
- ما أثار الجدل حول فيلم « «اللعبة العادلة» هو وجود ممثلة إسرائيلية تشارك فى بطولة الفيلم جنباً إلى جنب مع «خالد النبوى» بالإضافة إلى قيام خالد بدور عالم نووى عراقى يتم اغتياله على يد الموساد فى عملية تصفية جسدية لعلماء الذرة العراقيين، فلو غضضنا الطرف عن دور «خالد» ومر الأمر مرور الكرام، فيتبقى وجود الممثلة الإسرائيلية هو المثير الحقيقى للجدل باعتبار أنها تنتمى لدولة نعتبرها عدونا وأى أمر يتعلق بهذه الدولة يثير استياءنا، ولكن هناك نقطة يجب ألا نغفلها وهى علينا ألا نخلط السياسة بالفن، فهو ظلم يضر إلى حد كبير بالاثنين ويشوش على مواقفنا الواضحة تجاه حرية الإبداع وحركة المبدعين.
أنت إذا لاترى هذا يتعارض مع الرفض الشعبى للتطبيع؟
- البناء التقييمى لى يقوم على أساس موضوع الفيلم بعيدا عن وجود نجوم يحملون جنسيات لدول معادية أو غير معادية فهل تملك أن تطلع على جنسيات نجوم هوليوود الذين جاءوا من كل أنحاء الدنيا وهم يحملون جنسية واثنتين وتحدد هويتهما؟! بالطبع لا، رغم وجود كثيرين منهم تم اتهامهم بالصهيونية وميولهم ودفاعهم عن إسرائيل مثل «أرنولد شوارزنجر» و« سلفستر ستالونى» وهما من النجوم الذين كانت تملأ أفلامهما دور العرض المصرية وغيرهما الكثيرون، هل تتصور مثلاً أن كثيراً من الجرائد والمجلات المصرية تفرد صفحات وصورا بالحجم الكبير للممثلة الإسرائيلية « ناتالى بوتمان» دون أن يعرفوا أنها ممثلة إسرائيلية!!
معنى ذلك أنك موافق على عرض الفيلم؟
- الفيلم مهم ويستحق المشاهدة لأن المكسب الحقيقى من مشاهدة الفيلم أعلى بكثير من الخسائر النفسية التى من الممكن أن تتحقق معه بوجود ممثلة إسرائيلية!!
ولكن مازالت الحواجز النفسية لنا كمصريين تعوق تقبل أى عمل له علاقة بإسرائيل؟
- الفيلم من الأفلام التى تكشف الوجه القبيح لكل من أمريكا وإسرائيل ولا يدافع عنهما، فهو يكشف إلى أى مدى اختراق المخابرات الأمريكية ال «CIA» والمخابرات الإسرائيلية «الموساد» للعالم كله وتحديد أهدافهم العسكرية والسياسية والاقتصادية من خلال هذه الاختراقات والهجوم على الدول التى تتعارض مصالحهم معها مثلما حدث مع العراق والنيجر التى كشفت كذب معلوماتهم بوجود اليورانيوم بها، بالعكس أنا أطالب التليفزيون المصرى بشراء هذا الفيلم وعرضه على شاشته لكل المصريين ليعرفوا حقيقة الواقع الأمريكى ونظرته الدموية ضد العالم وتحديدا العالم العربى.
وهل تمت الموافقة على عرض الفيلم؟
- الموافقة ينقصها التوقيع بعد ورود بقية النسخ المتأخرة للموافقة عليها جميعا فى وقت واحد.
ولكن هل من حق أى أحد أن يرجع عليكم بالقانون ويقيم دعوى ضدكم لوقف عرض الفيلم؟
- لا أحد يملك وقف عرض الفيلم، ولانحن أيضا رغم أننا جهة رسمية فى الدولة. فلو فعلنا ذلك من الممكن أن يقيم علينا موزع الفيلم داخل مصر دعوى قضائية ويكسبها لأننا لا نملك سندا قانونياً بوقف عرض الفيلم حتى لو كانت إحدى بطلاته إسرائيلية.
وماذا عن فيلم «الخروج» الذى خرج بدون موافقة رقابية وتم عرضه فى مهرجان دبى السينمائى؟
- اتخذنا الإجراءات القانونية ضد «شريف مندور» منتج الفيلم الذى سمح بعرضه خارج مصر وتناقشت معه حول الملاحظات التى تمت الإشارة إليها داخل السيناريو.. وكيف أن الفيلم تم تصويره وعرضه دون تنفيذ هذه الملاحظات خاصة أن القانون فى النهاية هو الفيصل الذى يحكم بيننا وبين أطراف الإبداع الأخرى، فالرقابة ليست مقصا فقط،وقد حذرت «شريف مندور» بأننى لا أريد أن أتعامل مع الفيلم على أساس أننى عسكرى شرطة، بل أريد أن أتعامل مع الفيلم بفكر وأسلوب إبداعى.. ولذلك طلبت منه مشاهدة الفيلم لمعرفة إذا كان نفذ الملاحظات التى طلبناها منه والتى أصابت البعض بالاستياء عند عرضه فى دبى وعليه سيتحدد الموقف من التصريح للفيلم بالعرض من عدمه.
وما الأفلام المعروضة على الرقابة حالياً ومن الممكن أن تثير جدلاً فى المرحلة القادمة؟
- فيلم «الصمت» لرفيق الصبان وإخراج إيناس الدغيدى عن زنى المحارم ولكن تمت الموافقة عليه لأننا وجدناه يعالج المشكلة بشاعرية رقيقة وهى من الظواهر التى انتشرت على صفحات الجرائد فى الفترة الأخيرة.
وجود ممثلة إسرائيلية هو السبب وراء ازمة الفيلم
وما حالة الفوضى الفنية التى يعيشها المجتمع الآن فى السينما والمسرح والغناء والتى انطلقت من خلال البوابة الشرعية لها وهى الرقابة؟
- أنا معك أن دور الرقابة فى الفترة السابقة لم يكن قادراً على ملاحقة الحراك الحاصل فى المجتمع، حيث كانت هناك رغبة جامحة من أصحاب التيارات الإبداعية المختلفة فى مناقشة وطرح كل شىء دون قيود أو أطر، ورغم أن الرقابة كانت حذرة حتى لا ينفلت الأمر من بين يديها، خاصة أن الرقابة مؤسسة ترى التوازن الاجتماعى بما لا يخل من حرية الإبداع، لأنك مع فقدان حرية الإبداع تفقد قيمتك الحقيقية، إلا أن السيطرة كانت ضعيفة من الرقابة على التيار الجديد والذى تحرر من ظاهرة السينما النظيفة التى سبقته والتى كانت تتسم بأفلام الكوميديا والضحك. التى لا تخدش الحياء ولا تخرج عن السياق العام للأخلاقيات وخرجت هذه النوعية من أفلام التيار الجديد تحت مظلة حرية التعبير.

 




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
على شاطئ المتوسط، وخلال الاحتفال بـ«اليوبيل الذهبى» للقوات البحرية بقاعدة الإسكندرية البحرية، أمس الأول (الخميس)؛ ربم..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
الميكروفون
اسامة سلامة
تجفيف منابع الفساد
هناء فتحى
«الديمقراطى والجمهورى.. وثالثهما نساء المتعة»
وائل لطفى
إرهابيون وطائفيون!
د. مني حلمي
أبى ... لا تُهِنْ هذه المرأة إنها «أمى»
عصام زكريا
المخرج الذى يحلم أن يكون راقصاً!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF