بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

23 ابريل 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام

3461 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 05 - 03 - 2011

قد يتصور البعض أن وزارة الإعلام ما هي إلا مبني ماسبيرو الشهير الرابض علي كورنيش نيل القاهرة، وقد يتخيل البعض أن مبني ماسبيرو ما هو إلا اتحاد الإذاعة والتليفزيون، وأن وزارة الإعلام- بعد قرار إلغائها من الممكن اختزالها في الهيئة المصرية للإذاعة والتليفزيون المزمع إنشاؤها لتحل محل الاتحاد.. الحقيقة أن وزارة الإعلام تمثل 4 هيئات هي اتحاد الإذاعة والتليفزيون وهيئة الاستعلامات وجهاز المطبوعات والصحافة إلي جانب ديوان عام الوزارة وكل هيئة من هذه الهيئات بها هيكل كامل من الموظفين والمسئولين، هذه الهيئات كلها أصيبت بالشلل بمجرد إعلان قرار إلغاء الوزارة، خاصة بالنسبة للقرارات المتعلقة بموافقة وتوقيع وزير الإعلام عليها والذي ألغي منصبه بإلغاء الوزارة، استثني من كل هذا فقط اتحاد الإذاعة والتليفزيون والذي يضم 45 ألف موظف وقد يكون هذا من أهم أسباب الحرص علي عدم ترك منصب رئيس الاتحاد خاليا لفترة طويلة بعد القبض علي المهندس أسامة الشيخ رئيس الاتحاد وحبسه علي ذمة التحقيق 15 يوما وهذا ما دفع المجلس العسكري لتكليف اللواء طارق مهدي للقيام بتسيير أعمال الاتحاد والذي تولي مهام منصبه يوم السبت الماضي، والذي أكد أنه جاء كمرحلة انتقالية لمدة شهرين بعدها تكون الأمور قد استقرت ويكون مشروع إنشاء الهيئة قد تم عرضه علي مجلس الوزراء ليتم رفعه بعد ذلك إلي مجلس الشعب لإقراره بعد أن تتشكل هيئة برلمانية من خلال الانتخابات القادمة المقرر إجراؤها خلال الشهور القليلة القادمة والتي لم تتحدد حتي الآن عما إذا كانت قبل انتخابات الرئاسة أم بعدها.
قرار تكليف طارق مهدي بتسيير أعمال الاتحاد يعد من القرارات التي اتخذها المجلس العسكري لإنقاذ الموقف، وقد أدار مهدي عجلة العمل منذ اللحظة الأولي التي تولي فيها المسئولية، لدرجة أنه لم يهمه المكان الذي سيباشر من خلاله مهام عمله بعد أن رفض تسيير العمل من مكتب رئيس الاتحاد السابق أسامة الشيخ والذي تم التحفظ عليه لما فيه من أوراق ومستندات مهمة ليتم فحصها أثناء مسيرة التحقيق معه، سمية زغلول رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس الاتحاد كانت قد اتصلت ب مصطفي الوشاحي رئيس الإدارة المركزية للإعلام بالاتحاد ليخلي مكتبه بالدور التاسع والمجاور لممر رئيس الاتحاد لتخصيصة إلي اللواء طارق مهدي كان ذلك في يوم الخميس السابق لمجيء مهدي لاستلام مهام عمله، وبالفعل أمر الوشاحي أفراد مكتبه بإخلائه وتجهيزه، وفي صباح السبت وعند مجئ مهدي لاستلام مكتب الوشاحي وجد أن المكتب ضيق ولا يتسع للاجتماعات المزمع عقدها مع قيادات الاتحاد وفي النهاية استقر علي قاعة اجتماعات رئاسة الاتحاد التي أمر بتحويلها إلي حجرة مكتب مع الاستعانة بمكتب الوشاحي الذي يجلس عليه لكبر حجمه ولعدم توافر مكاتب بالحجم الكبير وتم وضع مكتب صغير ل وشاحي بدلاً منه وهو أمر لم يزعج الوشاحي الذي يؤمن بأن الذي يريد أن يعمل يبحث عن النتائج ولا يهمه أبداً المظاهر.
مهدي الذي وضع خطة عمل لبحث مشاكل وقضايا وأطروحات العاملين في جميع قطاعات الاتحاد بدأها فور مجيئه حيث عقد اجتماعا مع قيادات الاتحاد لبحث أهم اسباب الخلل المالي والإداري والذي أدي إلي كل هذا الفساد، وهو الدور الذي جاء من أجله لتهدئة الناس وكشف الفساد ونقل وجهات النظر للمجلس العسكري الذي يمثله في الاتحاد البرنامج الذي وضعه مهدي لمناقشة العاملين بالاتحاد ومعرفة مشاكلهم تم تحديده بأسبوعين من 1 مارس وحتي 16 مارس وكانت كما يلي: الثلاثاء 1 مارس مع قطاع التليفزيون بقناتيه الأولي والثانية، الأربعاء كان مشغولاً ومرتبطاً بمهمة مع المجلس العسكري خارج ماسبيرو، الخميس مع قطاع الهندسة الإذاعية، السبت مع قطاع المتخصصة، الأحد مع قطاع الإذاعة، الاثنين مع الأمانة العامة للاتحاد، الثلاثاء مع العاملين برئاسة الاتحاد، الأربعاء مع قطاع الإنتاج، الخميس مع مجلة الإذاعة والتليفزيون، السبت مع قطاع القنوات الإقليمية، الأحد مع قطاع الأخبار وقناة النيل الدولية وقناة النيل للأخبار، الاثنين مع قطاع الأمن، الثلاثاء مع القناة الفضائية المصرية، الأربعاء 16 مارس مع القطاع الاقتصادي علي أن تعقد كل هذه الاجتماعات بقاعة المدرج بمبني س بالدور التاسع بماسبيرو.
مهمة مهدي هي مهمة صعبة لدرجة أنه انزعج بشدة من أول يوم تولي فيه المسئولية بسبب كم الفساد الذي انكشف أمامه بداخل المبني والذي وصله من خلال كم الشكاوي عن طريق العقيد محمد لبيب مدير مكتبه والزي استلمها من أصحابها لعرضها علي اللواء طارق المهدي والذي رفض مقابلة أي شخص مؤكداً أن لقاءاته بالناس ستكون من خلال الاجتماعات المجمعة التي سيعقدها لكل قطاع ولن يقابل أي أحد علي حدة وإلا سيحتاج إلي 48 ساعة في اليوم لتكفي كل هذه المقابلات دي لو كفت علي حد تعبيره الغريب أن طارق المهدي بمجرد أن اطلع علي أدلة الفساد من مستندات وميزانيات بالملايين اندهش للغاية من كل هذه الأموال المهدرة والتي خرجت ممن لا يملك وذهبت لمن لا يستحق، وهو الأمر الذي دفعة لإصدار أوامره لإدارة الكسب غير المشروع بالاتحاد لتتبع خيوط الفساد والكشف عن كل فاسد وتقديمه للمحاسبة، وعلي ذكر الكسب غير المشروع رابضت إدارة الكسب غير المشروع بالاتحاد بمكتب هالة حشيش رئيس قطاع القنوات المتخصصة يوم الخميس الماضي في انتظار الكشف عن مستندات سمير يوسف المنتج المنفذ لمعظم برامج القطاع الرياضي والتي وصلت المبالغ التي حصل عليها من خزينة الاتحاد أكثر من 72 مليون جنيه وهو بالمناسبة زوج مني الشاذلي مذيعة برنامج العاشرة مساء بقناة دريم المهمة التي يتولي مسئوليتها اللواء طارق المهدي ثقيلة ولذلك أشيع أنه يوم الأربعاء الماضي وقع مغشيا عليه من شدة الإجهاد وتم نقله إلي المستشفي، وهي شائعة نفت نفسها بنفسها عندما اجتمع في اليوم التالي «الخميس» بقطاع الهندسة الإذاعية رغم ظهوره في حالة إرهاق نتيجة عناء العمل المتواصل الذي يصل إلي 81 ساعة يوميا، خاصة «المناهدة» مع أكثر من 4 آلاف - هم قوة كل قطاع - يوميا، ويبدو أن المجلس العسكري أشفق عليه من تحمل المسئولية وحده، سواء المسئولية الانضباطية للاتحاد أو المسئولية الإدارية، خاصة في ظل الظروف العصيبة الآنية، هذا من ناحية، ومن ناحية أخري رأي المجلس العسكري الأعلي الحاكم أنه من الصعب أن تظل شئون الإعلام بهيئاته الأخري متوقفة دون تسيير في ظل غياب من يقوم باختصاص الوزير لحين تأسيس كيانات شرعية تحل محل الوزارة، خاصة أن هيئة الاستعلامات التابعة لوزارة الإعلام تعاني من مشاكل عديدة، وبالتحديد فيما يتعلق بالملحقيات الإعلامية في سفاراتنا بالخارج، وخاصة فيمن قربت مدة خدمته علي الانتهاء - 4 سنوات - مما يحتاج إلي قرارات إما بالمد أو بانتهاء المدة وترشيح البديل، وهي قرارات لا يجوز أن يوقع عليها سوي الوزير المختص أو من يحل محله، أو ينوب عنه.
وهو ما يترتب عليه في حالة عدم ترشيح البديل غلق مكاتبنا وملحقياتنا الإعلامية في كثير من الدول التي ستنتهي مدة خدمة ملحقينا الإعلاميين بها، أما بالنسبة لديوان عام الوزارة فلا توجد صلاحيات للواء «طارق مهدي» أو تفويض باختصاصات الوزير المختص بالإعلام، وهو ما يعني أنه لا يستطيع التوقيع علي قرارات السفر الخاصة بالعاملين، ولا يجوز البت في قرارات الترقي أو اختيار الوظائف القيادية من الدرجة الممتازة وهي لجنة كان يرأسها قانونا وزير الإعلام وبعضوية المهندس أسامة الشيخ - رئيس الاتحاد السابق - واللواء سامي سعيد - وكيل أول وزارة الإعلام - ود. ثروت مكي - أمين الأمانة العامة لاتحاد الإذاعة والتليفزيون- والسفير إسماعيل خيرت - رئيس هيئة الاستعلامات، وهذه اللجنة فقدت صلاحياتها بخروج اثنين منها هما وزير الإعلام لاستقالته أولا ثم إلغاء الوزارة ثانيا، ورئيس الاتحاد بسبب عزله من منصبه للقبض عليه والتحقيق معه هو ووزير الإعلام السابق بسبب تهم الفساد وإهدار المال العام المنسوبة إليهما، ولا يجوز أن ينضم إلي هذه اللجنة أو يرأسها اللواء طارق مهدي لأنه قانونا يحمل صفة مشرف علي الاتحاد وليس رئيسا له وليست له صلاحيات رئيس الاتحاد ولا صلاحيات الوزير المختص، كذلك لا يمكنه تصريف أمور الإعلانات المباشرة الخاصة بالوزارة التي كان «أنس الفقي» قد أمر بنشرها في الجرائد القومية، ولا يوجد الآن من يقوم بتسديد مبالغها، لدرجة أنه من الممكن أن تعتبر هذه المبالغ ديونا معدومة لفك الكيان المتعاقد بشأنها وهو وزارة الإعلام، كذلك وزير الإعلام كان مسئولا بوجه عام عن الإشراف علي محتوي القنوات الفضائية الخاصة ومحاسبة أي قناة تخرج عن المألوف أو تخدش الحياء أو تشوه صورة الآخرين وتسيء لهم مثلما حدث مع أحمد شوبير عندما تم اتخاذ قرار بإيقاف برامجه وعدم الظهور علي قناة «الحياة» تنفيذا لحكم المحكمة بسبب تشويه صورة المستشار مرتضي منصور والإساءة إليه، كذلك لفت نظر «مدحت شلبي» عندما ألقي نكتة «جنسية» أثناء برنامجه «مساء الأنوار»، علي قناة مودرن سبورت، أيضا أي قناة تقوم بتغيير المحتوي الخاص بها، الذي حصلت به علي ترخيصها، يوجه إليها إنذار واثنان وفي الإنذار الثالث يتم إغلاقها مؤقتا لحين توفيق الأوضاع ولو استمرت يتم إغلاقها نهائيا، ويتم إرسال خطاب موجه من وزير الإعلام إلي وزير الاستثمار المسئول عن المنطقة الحرة التي تتبعها القنوات الفضائية والمسئولة عن تراخيص بثها لاتخاذ إجراءات الإيقاف المسموح بها قانونا.
يأتي بعد ذلك «جهاز المطبوعات والصحافة» وهو أحد الأجهزة التابعة لوزارة الإعلام - التي تم إلغاؤها - وهو الجهاز المنوط بمنح تراخيص الصحف الأجنبية وطبعها في مصر عن طريق المؤسسات الصحفية القومية من خلال مطابعها في المنطقة الحرة، وتحديدا في السادس من أكتوبر، كذلك يقوم الجهاز بدور إشرافي وليس دورا رقابيا من خلال فحص المطبوعات الواردة إلينا عن طريق المندوبين التابعين للجهاز والموجودين عبر المنافذ المختلفة سواء البرية أو البحرية أو الجوية لطمس أو حذف أو نزع أي مواد منشورة تسيء للوطن أو تهاجمه أو تعمل علي زعزعة أمن مصر، أما بالنسبة لاتحاد الإذاعة والتليفزيون فعلي الرغم من تكليف اللواء طارق مهدي بالإشراف عليه إلا أنه لا يجوز له اتخاذ أي إجراءات تخص الشركات السبع التي يسهم فيها الاتحاد لعدم وجود صلاحيات تفوضه لذلك، وهي الصلاحيات التي كانت مخولة إلي وزير الإعلام مباشرة، وهذه الشركات هي صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات بنسبة 100%، إلي جانب 6 شركات استثمارية تتراوح نسبة المساهمة فيها من 25% - 51%، وهي الشركة المصرية للأقمار الصناعية «نايل سات» ومدينة الإنتاج الإعلامي وشركة CNE وقناة المحور وشركة النيل لشبكة الاتصالات NCN وشركة الأنظمة الرقمية للإعلام DMS وهي شركات مساهمة تدار وفقا للقانون 8 لحوافز الاستثمار باستثناء شركة «صوت القاهرة» فتدار بقانون القطاع العام، من هنا لابد أن يؤخذ بعين الاعتبار عند تأسيس الهيئة القومية أو الهيئة المصرية للإذاعة والتليفزيون أو الهيئة القومية للإعلام أو الجهاز القومي للإعلام - أو الهيئة العامة لشئون الإعلام - حسب المسمي الذي يتم الاستقرار عليه بعد موافقة مجلس الشعب - أن تتولي هذه الهيئة أو يتولي هذا الجهاز الاختصاصات التي كان يقوم بها وزير الإعلام، وأن تخدم الهيئة أو يخدم الجهاز جميع قطاعات وزارة الإعلام الملغاة، وهي هيئة الاستعلامات وجهاز المطبوعات والصحافة، إلي جانب اتحاد الإذاعة والتليفزيون وديوان الوزارة الذي سيتحول إلي رئاسة الهيئة أو رئاسة الجهاز.
يبدو أنه في إطار المرحلة الانتقالية الحرجة والحرص علي عدم تعطيل شئون الإعلام بعد إلغاء الوزارة، اتخذ المجلس العسكري الأعلي الحاكم خطوة جيدة بتعيين د. سامي الشريف وكيل كلية الإعلام - جامعة القاهرة رئيسا لمجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون، وقد صدر القرار يوم الخميس الماضي ونص علي ما يلي:
«تعيين د. محمد سامي ربيع الشريف رئيسا لمجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون ويكون له اختصاصات الوزير المختص بالإعلام، فيما يختص بجميع الأجهزة والقطاعات والهيئات التابعة لوزارة الإعلام سابقا».
والله الموفق والمستعان.
رئيس المجلس العسكري الأعلي الحاكم
هذا القرار يتيح الفرصة لتسيير جميع الأمور التي أصيبت بالشلل في جميع هيئات وزارة الإعلام الملغاة، ويعيد إليها الحياة مرة أخري خاصة في الأمور المصيرية التي تحتاج إلي قرارات سريعة، وهذا القرار لن يلغي وجود اللواء طارق مهدي الذي جاء من أجل توفير الانضباط في ماسبيرو إلي جانب كشف الفساد وتهدئة العاملين في التليفزيون ونقل مطالبهم إلي الجهة السيادية العليا، الآن لن يحتاج الأمر سوي لتنسيق عام وتعاون بين اللواء طارق مهدي ود. سامي الشريف لتسيير شئون الإعلام علي أكمل وجه لإعادة الوجه المشرق للإعلام المصري بجميع هيئاته.




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
بئر الفساد فى مصر عميقة وتكاد أن تكون من دون حاجز، ونفق الفساد طويل، ويكاد أن يكون من دون نهاية، فهل سيكتمل التحدى لإغلاق هذه الب..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

الاب بطرس دانيال
«الموت يزول»
محمد فريد خميس
الرئيس السيسى ينادى بما ينادى به الصناع المصريون
منير سليمان
كيف نقضى على الإرهاب؟

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF