بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

22 فبراير 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو

2053 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 19 - 03 - 2011

صدمتان أصابتا العاملين بماسبيرو هذا الأسبوع، الصدمة الأولى هى سحب اللواء «طارق المهدى» من مهامه كقائم بأعمال اتحاد الإذاعة والتليفزيون بعد تعيين «سامى الشريف» رئيساً للاتحاد باختصاصات وزير.
وهو ما جعل العاملين يشعرون بالإحباط واليتم - على حد تعبيرهم - بعد أن تفاءلوا خيراً من وجود «المهدى» لتطهير المبنى من عملاء أمن الدولة والحزب الوطنى ولجنة السياسات والحرامية - بنص قولهم وهتافاتهم التى خرجوا يهتفون بها مطالبين بعودة «المهدى» من جديد إلى ماسبيرو - كما ظل الكل يهتف ضد «عبداللطيف المناوى» - رئيس قطاع الأخبار - مركز أخبار مصر، الهتافات المضادة كانوا يطلقونها بحرارة وحرقة خاصة بعد أن لمسوا نوايا «المهدى» فى التغيير الحقيقى إلى الأفضل، والعمل لصالح أبناء ماسبيرو من البسطاء وأصحاب الحقوق وليس لصالح الفاسدين أو مرتكبى الأخطاء والجرائم والتجاوزات..الكل أجمع أن «المهدى» خلال أسبوع واحد فقط وفر لماسبيرو 91 مليون جنيه وهى الأرقام التى كانت تدفع لمدينة الإنتاج الإعلامى لتأجير ستديوهات بها ولا تستخدم أو تستخدم على استحياء بما لا يوازى حجم ما يدفع فيها، هذا بخلاف تخفيضات الأجور الهائلة التى طبقها على معظم المذيعين من أصحاب الأرقام الفلكية والتى وصلت إلى 50% من أجورهم وأقل، إلى جانب استبعاد العاملين من الخارج ممن كانوا يتقاضون أرقاماً فلكية بالملايين، «المهدى» الذى كان يردد دائماً أن سياسة المجتمع تسير بنظرية «فلسفة الجهل وثقافة الغباء» أكد أن الفساد المستشرى فى ماسبيرو لو تمت محاربته من زمان لما وصلت الديون إلى هذا الحجم الذى وصل إلى 11 مليار جنيه، كما أن كم الأموال المنهوبة من قيادات ماسبيرو السابقة والحالية كانت كفيلة لسداد ديون المبنى بالكامل، وهو بالضبط ما ينطبق على مصر، إن الأموال المنهوبة التى وصلت إلى تريليونات الجنيهات كانت تكفى لسداد ليس ديون مصر فقط، ولكن ديون المنطقة العربية كلها. الصدمة الثانية هى سحب «سامى الشريف» - رئيس الاتحاد - وعده الذى وعد به العاملين بماسبيرو الأسبوع الماضى بإقالة كل قيادات ماسبيرو الفاسدين وحدد يوم الأحد الماضى موعداً للإقالة وقال: لو عجزت عن ذلك سأقدم استقالتى وهو لم يفعل هذا ولا ذاك، بل الأكثر من ذلك أنه أعلن أن أية تغيرات فى القيادات ستتم من خلال مسابقة رسمية يتم الإعلان عنها للتقدم للمناصب الشاغرة، وهو ما اعتبره العاملون تواطؤاً من «الشريف» لصالح قيادات ماسبيرو لتمديد الوقت لصالحهم ولمحاولة إخماد حماس العاملين لعلهم يهدأون ويتغاضون عن التغيير، إلا أن كل ذلك أحدث حالة من الهياج للعاملين، سواء من قطاع الأخبار الذين تم طردهم من مقار اعتصامهم وإضرابهم عن الطعام الذى أشرنا إليه فى العدد الماضى، أو العاملين فى القطاعات الأخرى الذى طلب منهم فض الاعتصامات والإضرابات مما جعلهم جميعاً يصرون بل ويتحدون على قلب رجل واحد، وبدلاً من قيامهم بالمظاهرات والاعتصامات فرادى - كلاً على حدة - تجمعوا جميعاً فى ردهة التليفزيون وقد وصل عددهم إلى ثلاثة آلاف شخص - زاد فى بعض الأحيان وخاصة فى فترات الذروة الصباحية إلى خمسة آلاف شخص - وقد ظلوا يرددون الهتافات المضادة ل«سامى الشريف» وكل قيادات ماسبيرو وطالبوهم جميعاً بالرحيل، وراحوا يكتبون شعارات ضدهم جميعاً، وطالبوا المشير «حسين طنطاوى» وزير الدفاع والإنتاج الحربى والقائد العام للقوات المسلحة ورئيس المجلس العسكرى الأعلى الحاكم بضرورة التدخل من خلال هذه اللافتات والتى عبروا عن ذلك مرددين «يامشير.. يامشير الإعلام محتاج تطهير».. «يامشير مية مية.. ماسبيرو مليان حرامية.. والحرامية كتير كتير.. عايزين يقضوا على الشرعية».. كما كتبوا لافتة مطالبين فيها بالتطهير على طريقة «القذافى» جاء فيها: نحن نريد تطهير المبنى.. قيادة.. قيادة إدارة .. إدارة ..قطاع.. قطاع شبر.. شبر
الغريب أن ما أشعل ثورة الغاضبين من أبناء ماسبيرو أن لا أحد - بعد رحيل «المهدى» - يستجيب لمطالبهم ويتم التعامل معهم بنفس نظرية النظام البائد «اضربوا دماغكم فى الحيط»!! ورغم أن المجلس الأعلى طلب من «الشريف» الاجتماع بالمعتصمين والمضربين عن الطعام لتلبية مطالبهم وحل مشاكلهم، إلا أن الشريف لم يستجب لهذا المطلب بل أبلغ من أبلغه الأمر أن يبلغ قياداته بأن ما أمروا به سينفذ وراح هو يجتمع بناس آخرين لا علاقة لهم بالمعتصمين ولا المضربين والاسم نفذ ما طلب منه!! بل الأكثر من ذلك أن «الشريف» نكاية فى المعتصمين والمضربين والمتظاهرين راح يصرف لكل قيادة من قيادة ماسبيرو الفاسدين 40 ألف جنيه نظير اللجان والاجتماعات والمجهودات غير العادية، فى الوقت الذى يعانى فيه أكثر من 70% من العاملين بالمبنى من عدم الحصول إلا على رواتبهم فقط بعد أن توقفت البرامج.
أكثر من 1000 لافتة وصورة تم تعليقها منددة بالفساد، أشهرها لافتتان وصورة، الصورة هى عبارة عن ملصق يضم كل الشخصيات غير المرغوب فيها والمطلوب رحيلها وهم «تامر أمين» المتهم بالانحياز للحزب الوطنى والذى كان يقوم بالتخديم عليه والدفاع عنه بنظرية «ملكى أكثر من الملك» كذلك الإشارة مع الصورة إلى أنه لم يؤد الخدمة العسكرية، و«راوية بياض» رئيس قطاع الإنتاج التى وضعوا لها صورة وهى بجوار «أسامة الشيخ» رئيس الاتحاد السابق والمحبوس الآن بتهمة الفساد وإهدار المال العام وكتبوا تحتها «عيب عليكى يا راوية» و«هالة حشيش» رئيس قطاع قنوات النيل المتخصصة، و«إبراهيم العقباوى» رئيس شركة صوت القاهرة و«سيد حلمى» رئيس مدينة الإنتاج الإعلامى و«ثروت مكى» أمين عام اتحاد الإذاعة والتليفزيون والذى كتبوا تحت صورته «لا لثروت مكى» الذى يتقاضى 60 ألف جنيه شهريًا، و«انتصار شلبى» رئيس الإذاعة، و«نبيل الطبلاوى» رئيس قطاع الأمن و«شافكى المنيرى» رئيس القناة الثانية و«دينا رامز» رئيس قناة نايل لايف والتى دافعت بشدة عن «لميس الحديدى» وأصرت على الإبقاء على برنامجها «من قلب مصر» الذى تقدمه على قناتها، رغم أن «لميس» مهندسة الحملة الانتخابية الرئاسية لعام 2005 مما أغضب كل العاملين من «دينا رامز» و«نادية حليم» رئيس التليفزيون و«عبداللطيف المناوى» رئيس قطاع الأخبار- مركز أخبار مصر- والذين كتبوا تعليقات مصاحبة لصورته «المناوى قاتل سعاد حسنى» بعد أن سرت بينهم شائعات تزعم أن «المناوى» هو الصحفى الذى أشير إليه بأنه كان مبعوث «صفوت الشريف» إلى «سعاد حسنى» فى لندن لإثنائها عن نشر مذكراتها وقام بسرقتها منها وتسليمها إلى «صفوت الشريف»، وكان نصيب «المناوى» من الهتافات واللافتات هو الأكبر بين كل القيادات، حيث خرجت لافتة تقول على طريقة تيتر مسلسل «العار»: «قولوا للمناوى اللى أكل الحرام.. بكره اللى أكله يفسده.. يا أبا «المناوى» بالحرام لو خاف ابن الحلال يحسده».. وأيضًا «سامع أم الشهيد بتنادى.. المناوى قتل لى ولادى» و«ياللى نهبتوا عملتوا إيه.. المناوى جت رجليه» لافتة أخرى زعم أصحابها أن «المناوى» كان يتقاضى من وزارة الصحة عن طريق «د. عبدالرحمن شاهين» المتحدث الرسمى باسم الوزارة 20 ألف جنيه شهريًا نظير خدماته الإخبارية الجليلة للوزارة، القنبلة الكبرى التى تفجرت على «قلعة الخطيئة»- كما أطلق عليها العاملون بماسبيرو- وهى الجدار الذى استخدموه للتنفيس عن غضبهم من خلال التعليقات واللافتات والصور والمستندات، هى الواقعة التى تناولت ما قيل حول قيام «عمرو الشناوى» المذيع بقطاع الأخبار بدور الوسيط بين شركة الإخوة للمقاولات التى طلبت منه التوسط لها فى تخصيص قطعة أرض لبناء مشروع سكنى فى الفيوم، فأشار على أصحاب الشركة- وهى شركة خاصة- أن من يستطيع تخليص هذا الموضوع هو «المناوى» نظير 2 مليون و360 ألف جنيه، وقام «عمرو» بصرفها من بنك فيصل الإسلامى وتسليمها إلى «المناوى» بعد حصوله على عمولته من المبلغ بعد أن تم ترسية العطاء على الشركة من وزارة الإسكان عام 8002.
وأظهر بعض العاملين صور شيكات قالوا إنها خاصة بهذه العمولة.
«سهاد حافظ»- رئيس الإدارة المركزية للشئون المالية والإدارية بقطاع الأخبار- هى الأخرى كانت من أكثر القيادات مطالبة بالرحيل، وراح العاملون بالقطاع بالهتافات ضدها «المناوى وسهاد.. الاثنين أس الفساد».. و«يا سهاد يا حرامية.. فين حقوقنا فى الميزانية».
ومن باب الابتكارات الطريفة قام المتظاهرون بعمل لافتة جاء فيها: فساد فيلم تقدم «المفسدون فى ماسبيرو» بطولة راقص مصر الأول «أنس الفقى» وساحر النساء «أسامة الشيخ» بالاشتراك مع نجم الأغنية الشعبية «عبداللطيف المناوى» وإى ى ى ى ى يه وبطولة دراكولا الأخبار «سهاد حافظ» والبركة «نادية حليم» والمطنشاتى «سامى الشريف» والفيلم لأسطورة الفساد «عمر زهران» وهو الفيلم الذى حقق خسائر قدرها 11 مليار جنيه ولم يعرض سوى على شاشات ماسبيرو.
- يذكر أن النيابة العامة حضرت إلى ماسبيرو يوم الثلاثاء الماضى للتحقيق فى واقعة إضراب العاملين فى ماسبيرو عن الطعام لاتخاذ الإجراءات القانونية، ومن ناحية أخرى قرر العاملون فى ماسبيرو شل حركة العمل خطوة خطوة، الخطوة الأولى بدأت بإغلاق مكتبات كل قطاعات ماسبيرو العربية والأجنبية والفيديو والفضائية بداية من الساعة الحادية عشرة يوم الخميس الماضى ورفض صرف أى شرائط للبث، وأصروا على موقفهم وقرروا عدم فتح المكتبات قبل حصولهم على حقوقهم الأدبية والمادية كاملة، وأولها رحيل قيادات ماسبيرو وعلى رأسهم «المناوى» و«حاتم هيكل» رئيس الإدارة المركزية للمكتبات الذى يتعامل مع العاملين معه بطريقة سيئة والذى يجور على حقوقهم المالية نتيجة تخصيصها لنفسه دون الآخرين، وآخرها حصوله على 10 آلاف جنيه مكافآت عن المجهود غير العادى فى أيام ثورة 25 يناير فى الوقت الذى لم يبذل فيه أى مجهود على الإطلاق، وحصل الذين بذلوا مجهودًا حقيقيًا من العاملين فى المكتبات على مكافآت ضعيفة تراوحت ما بين 20- 50 جنيهًا، وقد قرر العاملون فى ماسبيرو الخروج يومى الأحد والاثنين القادمين إلى الشارع أمام ماسبيرو للتظاهر والاعتصام بما أسموه «يوم الغضب» حتى تلبى مطالبهم وراحوا يرددون مع انتهاء يوم اعتصامهم وإضرابهم «شدى حيلك يا بلد.. الحرية بتتولد».




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

حكومة التصريحات والوجاهـة
حين تُلى مرسوم التعديل الوزارى الجديد من على منصة مجلس النواب وشمل تعديل تسع وزارات كان رد الفعل المباشر: ولماذا كل هذا الانتظار؟..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
السادة الفاسدون!
عاصم الدسوقي
دونالد ترامب.. أول رئيس أمريكى خارج النص ..!
منير سليمان
المصريون يُشيدون بمنتخب الكرة رغم خسارته.. ويُديـرون ظهـورهـم للتبديل الـوزارى

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF