بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 اغسطس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

إبراهيم الصياد : لو فشلت سأترك القيادة وأعود لصفوف العاملين

2092 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : حسام عبد الهادي




حسام عبد الهادى روزاليوسف الأسبوعية : 09 - 04 - 2011

اختيار القيادات الجديدة رغم أنه جاء بعد طول انتظار ومماطلة، إلا أنه جاء مطمئنًا للعاملين وأثلج صدورهم باعتبار أنها قيادات نزيهة، محبوبة، انتماؤها الوطني لا يخضع لمعايير الحزب الوطني والنظام البائد بقدر انتمائها للوطن نفسه.
«إبراهيم الصياد» الذي تولي رئاسة قطاع الأخبار، كان مهمشًا عندما كان يجلس في مقعد نائب رئيس القطاع، لم تكن لديه أية صلاحيات فعلية لممارسة مهامه الوظيفية، ولم يعل صوته في إطار العمل المهني إلا أثناء أحداث ثورة 52 يناير عندما تصدي- وعلي مسئوليته الشخصية- لإذاعة بعض الأحداث التي رأي أن المشاهد المصري من حقه معرفتها، وأن يكون علي دراية بها، والتي احتار محررو النشرة- آنذاك- في اتخاذ قرار بشأنها، وخاصة أثناء فترات راحة ونوم «المناوي» بمكتبه في الرابعة صباحًا، مثل إلقاء جمرات النار وزجاجات المولوتوف علي المتحف المصري، وعلي المتظاهرين.
«الصياد» ارتفع رصيده عند العاملين بالقطاع في الفترة الأخيرة بعد أن دافع عنهم وعن حقوقهم عندما تولي رئاسة لجنة الشكاوي لبحث مظالمهم واتخاذ قرارات بشأنها وهو ما عرضه «لمصادمات» عنيفة مع «المناوي».
«الصياد» متفائل بالمرحلة القادمة وهو ما أكده للعاملين في اليوم الثاني من توليه المسئولية، عندما اجتمع بهم ليعدهم بأنه سيعدل الهرم المقلوب، يقول «الصياد» لأننا نتلمس الخطي نحو أداء مهني أفضل، خاصة أننا في ظروف ليست طبيعية، فهناك احتقان جماعي، والرؤية مازالت ضبابية، ولكن علينا ترتيب البيت أولا والإنصات لكل الناس حتي نعمل في جو هادئ مريح نفسيا لأنني لن أقبل بأنصاف الحلول المهنية فيما بعد، ولن أقبل أن يذاع خبر في «صباح الخير يا مصر» أذيع من قبل في نشرة التاسعة من اليوم السابق - كما كان يحدث - إلا إذا كان خبرا مهما جدا وتضاف إليه التعديلات المناسبة.
ويكمل «الصياد»: سيتم تحويل القطاع إلي فرق عمل سواء أخبار مصر أو النيل للأخبار أو راديو مصر أو أخبار الإذاعة أو موقع «إيجي نيوز» لتكون منظومة إخبارية متطورة متكاملة بمنهج جديد يتناسب مع روح الثورة لأننا نسعي لاستعادة ثقة المشاهد المصري ويؤكد «الصياد»: عندما تمارس عملك المهني في جو من الحرية يكون هناك نوع من التنفيس بعيداً عن الاحتباس الحراري الذي أدي إلي انفجار ثورة 52 يناير.
جو الحرية هذا محتاج إلي ضمير وطني والتزام مهني، خاصة ونحن من المفترض أن نكون إعلام شعب وليس إعلام نظام أو حكومة لأن الإعلام ليس من وظيفته مساندة النظام، بل وظيفته الأساسية مساندة الشعب الذي أتي بهذا النظام، إعلام لابد أن يخرج من رحم 52 يناير وهو الرهان الذي راهنت عليه.. وعن استقلالية الأخبار عن قنوات التليفزيون قال «الصياد»: آمل أن ننطلق من خلال قناة النيل للأخبار في أول مواجهة إخبارية حقيقية لنا بعد ثورة 52 يناير، وأن نستقل بعيداً عن القنوات التليفزيونية الرسمية لنتركها لبرامجها مع الاحتفاظ بالخدمة الإخبارية الأساسية كنشرتي السادسة والتاسعة مساء وأحداث 42 ساعة التي ستكون بديلاً عن الواحدة صباحاً وسيتم إطلاق قناة النيل للأخبار قريباً من ستديو «5» الذي تكلف ما يقرب من 001 مليون جنيه وبعد أن يتم تسليمه لنا متكاملاً، خاصة أننا وجدنا فيه بعض العيوب الفنية التي تحتاج إلي تعديل مثل أجهزة الجرافيك وتصميم الشريط الإخباري بخطوط يصعب قراءتها، ويضيف «الصياد»: المرحلة القادمة الأهم من الشكل عندي المضمون، وعن استمرار وجوه المذيعين والمذيعات التي ساهمت في تضليل الناس قبل ثورة 52 يناير علي الشاشة بعد المرحلة الجديدة قال «الصياد»: سيعاد التقييم مرة أخري ومن يريد الاستمرار عليه اتباع سياستنا الجديدة، ومن لم يستطع فلن نسمح لأحد بأن يشاركنا نجاحنا إلا من تفاعل معنا، مع العلم بأنه ستشكل لجنة محايدة تماماً في الاختبارات القادمة علي أن يتم اختيار أفضل العناصر التي تليق بتليفزيون مصر، وفي الأول والآخر أنا نجاحي مرتبط بهم، أنا فقط مجرد سبب في النجاح ولو فشلت سأترك القيادة وأعود إلي صفوف العاملين، وعن إذاعة راديو مصر أكد الصياد علينا الاهتمام بإذاعة «راديو مصر» التي تدر ربحاً مادياً مقابل الإعلانات وصل إلي 03 مليون جنيه لكنها كانت تدخل - للأسف - إلي خزينة صوت القاهرة وليست إلي خزينة قطاع الأخبار، مع مراعاة أنه من الصعب أن أقبل باستمرار شخص واحد يقود إذاعتين في وقت واحد وهو «طارق أبوالسعود» الذي يتولي رئاسة «راديو مصر» التابع لقطاع الأخبار، و«راديو النيل» التابع للإذاعة من خلال شركة خاصة، ويبدو أنه سيستمر رئيساً «لراديو النيل» ويترك «راديو مصر».




اقرا ايضاً :

مجموعة الـ15 إلا واحد!
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
حمادة «فان ديزل» هلال.. وهاريسون فورد «مكي»!
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
العاملون بقناتى «النيل الإخبارية» و«النيل الدولية» يطالبون بالاستقلال عن قطاع الأخبار
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
شاهد علي العلاقة التي جمعتها بعلاءمبارك: الموعودة بالعذاب..حتي في ميدان التحرير
تفاصيل إجتماع عصام شرف بمجلس الأمناء الجديد . إسقاط نظام سامى الشريف فى ماسبيرو
فاروق شوشة: صفوت الشريف كان يتمنى أن يصبح نائباً لرئيس الجمهورية
حكومة نظيف سلمت أسرارنا لأمريكا وإسرائيل!
د. سامي الشريف : التليفزيون علي البلاطة
إسماعيل الششتاوي : سنستعيد دورنا العربي والأفريقي
نهال كمال : هدفي محو الأمية السياسية للمواطن العربي
تفاصيل الأيام الأولي لقيادات ماسبيرو
لعب الدور نفسه الذى لعبه عادل إمام فى الفيلم: «أحمد طه» بتاع الوزير
الجمل : البراءة من جريمة القتل .. أهون من إقالة المناوي
بعد أن سحب وعده بإقالة القيادات الفاسدة:تواطؤ الشريف مع قيادات ماسبيرو
د. سامي الشريف : الإقالة أو الاستقالة
بعد إلغاءها.. المصير المجهول لهيئات وزارة الإعلام
ثورة 25 يناير قضت علي وزارة الإعلام
وقائع ثورة شعب ماسبيرو
أسامة الشيخ يطالب برسوم لدعم التليفزيون علي فاتورة الكهرباء !
د. سيد خطاب: أطالب التليفزيون بشراء اللعبة العادلة ليعرف الناس حقيقة أمريكا
«عمر»..الحريرى المشاعر
«عمر»..الحريرى المشاعر
البطل الشعبى.. من فريد شوقى إلى أحمد السقا وبينهما عادل إمام
الإعلام.. فيه سم قاتل!
السينما تفسد من «سعدها»!!
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
أسامة عباس: «سوزان مبارك» لم تكن فتاة أحلامي
دراما المخدرات والجنس والنصب.. ولا عزاء لكوميديا الاستهبال!!
«مشرفة» فى لوحة «الشرف» و«كارول» ليست «صباح» و«درويش» فى قائمة «الغياب»!
برامج التجريح والتشفي واستفزاز المشاعر
«عادل حمودة» يقول ل«مبارك»: كل حلفائك خانوك يا «ريتشارد» حتي «زكريا» الأمين!!
25 يناير حصريا فى الإذاعة المصرية
العاملون بماسبيرو يرجئون اعتصامهم للاثنين المقبل
«نقابة الموسيقيين» تعود إلى أحضان المطربين!
وزارة الإعلام.. بين «هيكل الأول» و«هيكل الثانى»
يسرى الجندى: حكومة «شرف» خيبت آمال الثوار!
«هانى شاكر» الذى ضمد جروح الناس.. من يضمد جروحه؟!
نجوم القائمة السوداء يحتلون شاشة رمضان
الثوار أصدروا حكمهم على الفيلم: من يشاهد «الفيل فى المنديل» خائن للثورة
اللواء «طارق المهدى»:قناة «المصدر» كانت ستقضى على الشائعات فى مصر!
محمد صبحى: الجيش سيتبرع ب50 مليون جنيه لمحو العشوائيات
صباح.. والزوج رقم «13»
«راديو مصر» أمل «راديو مصر» ولكن!
«صوت الشعب» تنافس «موجة كوميدي»
وسكتت «سهير البارونى» عن «الحواديت»
نجوم العالم يحتفلون بالثورة المصرية ونجوم سوريا يهربون من جحيم بشار!
قضية حسبة تهدد عادل إمام بالحبس!
«الربيع العربى» و«أم كلثوم».. بطلا مهرجان الفجيرة للمونودراما
الفجيرة للمونودراما يكرم المسرحى العالمى «بيتر بروك»
الفارق بين الاحتفال بالعام الأول لثورة يوليو.. والعام الأول لثورة يناير
ال 10 الكبار المبشرون بالعودة
إبراهيم أصلان.. عصفور النيل الحزين
د. عصام شرف : تدمير الشخصية المصرية لا يقل عن قتل الثوار
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
سميحة أيوب : أطالب بإعدام البلطجية بحامض الكبريتيك
وزير الثقافة يطالب «هدى وصفى» بالبقاء وعدم المغادرة
أشرف عبدالغفور: سألتقى مرشد الإخوان فى مطلع 2012
داود عبدالسيد: أوافق على الإخوان وأرفض السلفيين!
النضال.. امرأة
هانى رمزى: الشعب لن يقبل سياسة العقاب
محفوظ عبدالرحمن: «مبارك» تعامل مع المثقفين بنظام «النونوه» ومع الشعب بنظام «الهوهوه»!
مصر تدخل نادى ال (D 3) ب ألف ليلة وليلة
القنوات الفضائية في الانتخابات البرلمانية.. لم ينجح أحد!
«خالد سليم»: الغناء ل«فيروز» جرأة
تزوير فى أوراق إذاعية
«زويل وشركاه» منحوا التليفزيون قبلة الحياة الأخيرة.. فهل يقبل الهدية؟!
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
الجزار والكهربائى وبائعو الكبدة والجرائد .. أفسدوا السينما
بقلم رئيس التحرير

التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
تقول المعلومة: إنَّ العاصمة البريطانية (لندن) شهدت نهاية الشهر الماضى (خلال الفترة من 21 إلى 23 يوليو) عددًا من اللقاءات «ا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
موت «چَنَى» مسئولية من؟
هاني عبد الله
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
اسامة سلامة
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
عصام عبدالجواد
إصرار المصريين
د. مني حلمي
أزمة الالتزام الدينى!
هناء فتحى
البلاد الحبلى باغتصاب النساء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF