بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 ديسمبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

غادة الوكيل: هاخربها لما أستلم رئاسة الوزراء

1408 مشاهدة

16 يوليو 2016
كتب : آلاء شوقي



بطريقة جديدة لمساندة المرأة وإعطائها حقوقها كعنصر فاعل فى المجتمع، أعلنت الناشطة غادة الوكيل، أنها بصدد تشكيل «مشروع حكومة المرأة»، تتولى هى رئاستها، إلى جانب منصب «وزيرة الدفاع»، وأوضحت فى حوار مع مجلة «روزاليوسف»، أن مشروعها «المدنى» البعيد عن السياسة، يلقى قبولا من جهات رسمية، كما كشفت عن أهم القرارات التى ستتخذها فور توليها منصب «رئيسة الوزيرات»، وأهمها إعادة الحدود المصرية إلى ما قبل 1952، مشيرة إلى أنها استحدثت وزارة لإعادة الأخلاق إلى الشارع.

 كيف بدأت فكرة «حكومة المرأة»؟
- أنا أعمل على هذا المشروع منذ سنين عديدة، لأنى شعرت أنه هناك احتياجا غير عادى لتشكيل كامل لحكومة المرأة، إلى أن حصلت على موافقة لإقامته، إضافة إلى أن عدد النساء فى مصر أكثر من نصف المجتمع، حسب احصاءات عالمية، والجدير بالذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسى نفسه ذكر هذا من قبل.
 ومن الذى يقف فى ظهر هذا العمل؟
- جمعية «التراث»، ومقرها السيدة زينب، ولا نتلقى أى تمويل أجنبى، ولكن عندنا أمل أن يكون لنا رعاة فى مجالنا من الشركات المصرية، غير أننا لم نقبل حتى الآن أى تمويل مادى.
 لماذا أطلقت عليه اسم مشروع؟
- أنا أطلق عليه اسم مشروع «عشان ماروحش فى داهية»، وهو تشكيل وزارى كامل بقيادة امرأة، لأن النظرة الذكورية غالبة فى مصر حتى الآن، ولا يصح فى دولة مثل دولتنا، التى كان يوضع تاجها على رءوس ملكات، أن يكون بها ثلاث وزيرات أو أربع فقط، كما أن المرأة قادرة على هذه الإدارة.
 وما هى وظيفة «حكومتك»؟
- ستكون وظيفة تلك الحكومة إدارية بحتة، أى ستكون كمركز أبحاث، يهتم بتقديم خطط ورؤى قابلة للتنفيذ فى جميع المجالات، من منظور مختلف، كما سنفتح أبوابنا لمنظمات المرأة بالكامل، ولن نهاجمها كما هاجمتنا، وأنا سعيدة بالمهاجمة تلك بالرغم من أن أغلبهن صديقاتى.
 ما هى المنظمات التى هاجمتك؟
- أول من هاجمنا المجلس القومى للمرأة، بالرغم من امتلاكه مقومات وإمكانيات أنا لا أمتلكها، أما بقية المنظمات التى تهتم بقضايا المرأة، فعندما وصلتها فكرتى، كتبت عضواتها على مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة: «غادة الوكيل دى صحبتى، أنا هاكلمهالكم، ... إلخ».. وهذا أنا أسميه شغل «قرع»، وبالرغم من هذا فأنا أرحب بالمجلس القومى للمرأة، لأننى كنت عضوة به منذ زمن، وهو زميل مجتمعى،  فنحن مجتمع مدنى.
 هل يمكن أن تطلعينا على تشكيلك الوزاري؟
- الحكومة مكونة من 20 وزيرة، وسأصبح أنا رئيسة الوزراء، ووزيرة الدفاع والطاقة، فقد دمجنا بعض الوزارات وغيرنا مسميات البعض.
 مبدئياً من الوزيرات التى رشحتها لحكومة المرأة؟
- مشيرة عبدالدايم وزيرة الخارجية، وهى مرشحة لليونسكو، والدكتورة هناء الجوهرى وزيرة الداخلية والأمن العام، وهى أستاذة علم اجتماع، وبسنت فهمى وزيرة الاقتصاد والمالية، كما دمجنا وزارتى التربية والتعليم، والتعليم العالى، وأصبح اسمها وزارة التعليم والجامعات، وسترأسها منى ألفونسو يعقوب، والتى ترأس حالياً المدارس الألمانية فى منطقة باب اللوق، وهناك أيضا رشا عبدالعزيز وزيرة الصحة، وهى رئيسة حكيمات، لكننى لم أحسم موقفى منها بعد، وإيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، وياسمين ديب وزيرة السياحة والاحتفاليات، وهى إخصائية تسويق، أى تستطيع بيع الماء فوق القمر، والمهندسة منى زغلول وزيرة الصناعة والتعمير، وإنجى صدقى وزيرة الهجرة وشئون المصرين فى الخارج، وفاتن درويش وزيرة القوى البشرية، وهى مصففة شعر، وماهيتاب مكاوى وزيرة المرأة والطفل، وهى من ذوى الاحتياجات الخاصة، وريهام مصطفى وزيرة العدل، وناهد حمزة وزيرة الإعلام، والدكتورة شفق الوكيل وزيرة الإسكان والتخطيط العمرانى، كما غيرنا مسمى وزراة الأوقاف، وأصبح اسمها وزارة «التعايش ودور العبادة»، وسوف تكون وزيرتها مسيحية أرثوذوكسية، وهى فدوى بستانى، وأخيراً وزيرة التضامن إيمان بيبرس، وهى من مؤسسى جمعية «النهوض بالمرأة».
 هل استحدثت أى وزارات جديدة؟
- نعم، مثل وزارة «شئون النيل»، ووزارة «التحديث»، ووزارة «الرجل والسكان»، وهى الوزارة الوحيدة التى سيترأسها رجل، لأنى أريد أن أعيد للرجل هيبته المسلوبة. ووزارة «فرانكوفنية»، لأننى أريد أن نتزوج أفريقيا، وأخيراً حقوق الحيوان والطبيعة، وسترأسها دينا ذو الفقار.
 لماذا لا توجد وزارة لحقوق الإنسان مثل الحيوان؟
- لأن مصر بها العديد من المنظمات والجمعيات لحقوق الإنسان.
 وما هو دور وزارة الدفاع فى حكومة المرأة؟
- الدفاع ملف حساس جداً، ويجب توسيع الأفق فيه، أى أن الدفاع لن يكون متوقفا على حماية الأرض فقط، إنما سيكون دفاعا بكل معانى الكلمة، أى دفاع عن الأخلاق مثلا.
 هل من المتوقع أن تتجند المرأة فى الجيش؟
- أنا لن أتدخل فى أى شيء يخص الجيش أو السلاح والحرب، ولن أدخل فى هذا المجال، لعدة أسباب، أهمها أننى غير قادرة على دخوله، وأن المنصب سيكون شرفيا ورمزيا فقط.
 وهل ستكون هناك صيغة لحلف اليمين أم ستتبعن المعروفة؟
- نعم كتبت مع وزيرة العدل صيغة القسم، وعرضته على رجال قانون. ويقول القسم: «أقسم بالله العظيم، وبشرف بلادى مصر، أن أكون حريصاً على مصالحها، وتاريخها، ومستقبلها الفكرى، وأن أكون امتداداً للرقى، والاستنارة، وأن أساهم متطوعاً فى العمل المجتمعى، وفى خدمة ورفعة شأن مصر، والله على ما أقول شهيد».
 هل هناك تنسيق مع أى جهات سيادية أو مسئولة؟
- بالطبع لم أتواصل مع الرئيس شخصياً، لكننى وصل لأذنى أنه سعيد بما نقوم به. وتم التنسيق مع بعض الجهات الأمنية، مثل جهاز المخابرات، فقد أبلغتهم بجميع خطواتى، وهم يتابعون كل شيء، كما تحدث معى اللواء محمود خلف، ليشجعنى. إلا أن مجلس الوزراء الحالى لا يعرف أى شيء عن مخططى هذا.
 وهل يعرف مجلس النواب؟
- بالنسبة لمجلس النواب، أنا لا أريد الاصطدام به حاليا، لأننى لا أرى أى تدخل نسائى، أو قضايا مهمة تخص المرأة تمت مناقشتها، ومع ذلك هناك بعض التنسيقات البرلمانية مع مختلف الأطياف، مثل النائب محمد أبو حامد، والدكتورة ليلى أبو إسماعيل، وغيرهما، إلا أنه تمت مخاطبتهم بشكل ودى، وكانوا مؤيدين لنا كثيرا.
 هل يؤيدكم أى حزب بعينه؟
- لا يوجد صعيد سياسى فى الموضوع كله، ولا نتبع أو يؤيدنا أى حزب أو تكتل أو تحالف.
 هل استقبلت إشارات رضا من الجهات المسئولة؟
- بمنتهى الرضا والحماس قبلونى، وقبلوا فكرتى.
 وماذا عن الاعتراضات التى قابلتك؟
- تعرضنا للوصف بأسوأ الألفاظ، مثل «حكومة الحريم»، و«حكومة النسوان»، لكننى لا أتضايق، فالمصرى ابن نكتة، وأنا بنت 60 نكتة، والطلعة دى بتاعتى، ولعبتى. نحن نتوقع أن تنهال علينا الآراء المؤيدة والمعارضة بعد المؤتمر المقرر عقدة يوم 16 يوليو الجارى.
 ماذا سيكون أول قراراتك لو أصبحت رئيسة الوزراء؟
- أولاً: استعادة كل ما يخص مصر قبل 1952 أى استرجاع السودان، ونصف دولة ليبيا، ونشر قوات على الحدود المصرية بعد إعادة الترسيم القديم.
ثانياً: استعادة هيبة الرجل المصرى، التى سلبت منه، فقد كان الرجل المصرى فى الماضى محترما مستنيرا، إلى أن تدنى بسبب ضغوطات الشارع والحياة، وأصبحت صورته فى العالم كله سيئة للغاية.. وأنا أهتم بهيبة الرجل لأن المرأة لم تفقد هيبتها حتى الآن، كما أننى سوف أجند جميع الشباب الذى اتخذ الشارع معلماً له.
ثالثاً: استحداث وزارات بالكامل، فأنا لا أريد وزيرة «تسامح» لطيفة، بل أريد وزيرة قاسية، حتى نرجع الأخلاق الحميدة مرة أخرى.
رابعاً: بالنسبة للتعليم، سوف أعيد المناهج القديمة، إضافة إلى الجديدة المهمة، وأنتبه لأساتذة المناهج، لأن الموجودين حالياً أعتبر أغلبهم سكارى.
خامساً: مناصفة تامة فى وزارة الداخلية والأمن العام بين الرجل والمرأة، لأن المرأة موجودة فى هذا المجال على استحياء.
سادساً: التخلص من الإرث الإفريقى غير الموجود فى أى من الأديان السماوية، مثل ختان الإناث الذى انتشر بسببه الخيانات الزوجية، وعمليات التحرش، وبحسب التقارير العالمية، فإن نسبة إجراء الختان للمسلمات والمسيحيات على السواء فى مصر وصلت لـ%90، وهذا الأمر مصيبة كبيرة.
والأهم من هذا أنى سأحارب الفساد بالفساد، وسأنشئ هيئة أطلق عليها اسم «السرقة والإجرام»، وسأعين فيها حرامية المليارات.
 هل ستعينين حارسا شخصيا لك؟
- سوف يكون من الطلاينة، لأنه مثال للرجل الچان، ولكن لو تطوعت إحداهن لمهمة الحراسة فلا مانع عندى، لكننى أرفض أن يكون لى حرس كثيف لأن حكومتى مدنية، وليست سياسية.
 هل تتواصلين مع أى منظمات عالمية؟
- نخاطب منظمات حقوقية، ومنظمات المرأة، مثل «زونتا»، ولكن الهدف الرئيسى أن نطرح رؤية مختلفة تماما.
 ماذا عن حياتك الاجتماعية؟
- أنا أرملة وأعول، لدى بنت تدرس السيكولوجى، جربت أدخل دنيا ثانية أى أتزوج، لكننى فشلت، تركت مصر عام 1974، وذهب إلى فرنسا مع عائلتى. تخرجت فى جامعة «سوربون»، وعملت فى «لوموند» لفترة، وكنت عضوة فى حزب الوفد فى الماضى، وكنت أقوم برحلات كثيرة على حسابى الخاص لدول أوروبية، لأن الحزب فقير وبايظ، ورئيسه لازم يمشى، وقد كنت وزيرة للهجرة فى حكومة الظل التى شكلها الوفد من قبل.
 


بقلم رئيس التحرير

صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
فى سياق تحليله لواقع التعاون [المتزايد] بين «القاهرة»، و«موسكو»؛ قال «ماثيو سبينس» (Matthew S..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الرقص مع الذئاب
محمد جمال الدين
هل أصبحت الجلسات العرفية بديلا للقانون ؟!
محمد مصطفي أبوشامة
الوثيقة «اللغز»!
جمال طايع
وعد بلفور «ترامب» الجديد!
وائل لطفى
ما أخذ بالقوة!
هناء فتحى
إيه الفرق: فلسطين كانت بالشفعة.. وبيعت بعقد تمليك
د. مني حلمي
نشوة «الإثم»!
عاطف بشاى
التنوير يطرد الخفافيش

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF