بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 اكتوبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

اللى بنى جامعة زويل مايموتش

1000 مشاهدة

6 اغسطس 2016
كتب : مني عطا



الدكتور زويل سجل اسمه بماء الذهب عندما أطلق مشروع مدينة زويل الأكاديمية، ولو أن الدولة المصرية استجابت لمشروعه عندما طرحه سنة 1999 بعد نيله جائزة نوبل مباشرة، لكان عندنا الآن 10 دفعات من الخريجين. هذا المشروع الكبير هو ثمرة علمية لجهد طويل للراحل الكبير، الذى أوصانى فى آخر حوار هاتفى بيننا بالجامعة، وساعتها شعرت بالقلق عليه وقلت «ربنا يخليك لنا يا دكتور».. لكن نفسى كانت تتوجس خيفة من أن شيئا غير سار سيقع، وعندما علمت بخبر وفاته، تأكدت من أن مخاوفى لم تكن بغير أساس.

بهذه الكلمات بدأ الدكتور صلاح عبية الرئيس الأكاديمى لمدينة زويل حواره، متحدثا عن المدينة التى تعد - حسب وصفه - قلعة علمية تفتخر بها مصر.
 ما سبب وراء قلة المقبولين العام الجارى؟
- مقرنا الراهن مؤقت، ومن ثم لا نستطيع قبول أعداد أكبر، كما أننا لا نعتمد على الكثرة، بل الأذكياء الموهوبين.
كما أن العدد واقعيا ليس شديد الانخفاض، فلدينا 600 طالب و110 دارسين ملتحقين بالدراسات العليا.. هذا رقم مناسب جدا إذا أردنا مخرجات تعليمية مميزة.
 ما معايير القبول بالمدينة؟
- لا نستطيع قبول طالب لم يحقق الحد الأدني، وبعدها يجتاز امتحان القبول، فالطاقة الكلية هى 160 طالبا، ومن حقنا أن نتخير الأكثر نبوغا.
 وكيف يتم إعداد الاختبارات؟
- هناك اختبارات فى مواد هى الكيمياء والرياضيات والتفكير المنطقي.. هدفنا التعرف على العقلية التى تستطيع أن تمارس النقد باعتباره أول خطوة نحو الإبداع.. هذا مهم للغاية، والغريب أننا اكتشفنا بالاختيارات عدم وجود ارتباط بين المجموع العالى والنجاح فى الاختبارات.. فهناك متقدمون حققوا درجات متدنية جدا نحو %30 وكانوا حاصلين على %97 فى الثانوية!
 كيف يتم التعامل مع الطلاب أصحاب التوجهات السياسية؟
- لا نسأل عن توجهات أى طالب.. أيديولوجية المدينة تقوم على الفصل بين السياسة والعلم، ولسنا مشغولين أيضا بالسؤال: «ابن مين فى مصر»؟! الموهوب والمميز له فرصة.
نؤمن بحرية الرأي، لكننا مع الانضباط فى التعبير، وقد عملنا مسودة سلوك تؤكد على هذا المبدأ.
 وكيف نقيم خريجى جامعة زويل؟
- نحن مؤسسة أكاديمية نهدف إلى تخريج طلاب مميزين أكاديميًا ومهنيًا، قادرين على تطوير المجتمع، فعلى سبيل الذكر أول دفعة ستتخرج العام الدراسى القادم، وتشمل مجموعة من الطلاب الذين نافسوا فى المؤتمر العالمى للعلوم الهندسية مع طلاب الدراسات العليا من 20 دولة وحصلوا على المركزين الأول والثاني.
هذا يدل على أن طلابنا لهم مستوى علمى أعلى من المستوى الإقليمى والعالمي.
  ما أبرز الدراسات العلمية التى تنفذونها الآن؟
- ننفذ أبحاثا تطبيقية حول تطوير فهم جديد لعملية التفاعلات بين المرض والعلاج، الذى يتم على مستوى الجزئيات، ونحن لا نبحث عن علاج للأمراض كما يعتقد البعض، ولكننا نبحث العلاقة والأسباب بين الأمراض ونفهم بشكل عميق كيف تنشأ الأمراض كوسيلة لتجنب المرض وهذا فرع أصيل من فروع الطب الوقائى الذى تهتم الدول المتقدمة به أكثر من العلاجي، لذلك فإن أبحاثنا تمزج البيولوجى والكيمياء والرياضيات لفهم الهرم المعرفى بشكل علمي.
ومن المفترض تخريج أول دفعة من شعبة العلوم حوالى 100 طالب، العام الدراسى المقبل، وسنوفر لهم فرص دراسات فى المعاهد البحثية العالمية، وهناك فريق آخر سنسعى لإلحاقه بالعمل فى شركات الدواء.
 كيف يتم اختيار أعضاء هيئة التدريس بالجامعة؟
- نتبع الطريقة العالمية وهى أن نعمل إعلانا بالتوصيف الوظيفي، ومهارات الشخصية المطلوبة، ونعمل لجنة تقارن وتعمل قائمة صغيرة وتجرى مقابلات شخصية.. ونهتم بتقصى كفاءة من يعمل معنا، ونقيم أداء المتقدمين بموضوعية.. المعيار هو الكفاءة ليس إلا.
 ما ردك على أن رواتب أعضاء هيئة التدريس مبالغ فيها؟
- رواتبنا لا تختلف عن الجامعات الخاصة، وليس بالشكل الهائل، لا توجد دولارات، بل العقود بالجنيه المصري، احنا مشروع قومى والجهاز المركزى يراقب النواحى المالية والإدارية.
وحقيقة الأمر أن عضو هيئة التدريس مش جاى للراتب، ولو كان عايز راتب يروح جامعة خاصة تانية، والعنصر الجاذب الوحيد هو الإمكانيات والبيئة العلمية المناسبة، ولو عايزين فلوس نشتغل بيزنس ونكسب ملايين واحنا يادوب بناكل عيش بصعوبة!
 ما السبب فى تأخر إتمام إنشاء المدينة؟
- لم نتأخر إطلاقا، فبناء مول تجارى يستغرق أعواما، فكيف تنتظرون بناء مدينة فى أشهر؟! وصلنا إلى %75 من المبانى فى 16 شهرا.. رجال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة يعملون طوال الليل والنهار.
 لماذا لا يوجد تعاون بين المدينة والجامعات الأخرى؟
- بالعكس، نتعاون مع كل الجامعات، مثل جامعة القاهرة وعين شمس والمنصورة، فالجامعات الحكومية بها ثروات بشرية ممثلة فى أعضاء هيئات تدريس وإمكانيات، ولكن الأستاذ المصرى محمل بأعباء كبيرة ولا يوجد لديه وقت.
هناك مشاريع علمية مشتركة بين مدينة زويل وجامعة القاهرة على سبيل الذكر، وهذا مهم ويحدث فى كل جامعات بريطانيا، حيث تشترك 4 جامعات فى إنشاء معهد بحثى واحد.. فكرة التنافس تختلف عن فكرة الصراع، طبيعى أنى أريد أن أكون الأفضل، لكن العلم تراكمى وهذا يؤسس فوق ذاك.
 هل هناك نية للتعاون مع جامعة النيل؟
- ملف جامعة النيل ليس لمدينة زويل أى علاقة به، فهى جامعة مصرية مثل أى جامعة، وليست لنا علاقة غير ودية مع أحد يعمل بالجانب الأكاديمي.
نحن ننشئ مشروعا قوميا ونعمل بخطى جبارة حتى إن مؤسسة جوجل صنفت الأولى مصريا بالنسبة لإشارات البحث العلمى ونعمل دون ضوضاء، ولن نسمح بالدخول فى موضوعات تؤخرنا.
كل الخلافات كانت مثارة بين الحكومة وجامعة النيل وليس لنا دخل بها.
 كم تبلغ ميزانية المدينة؟
- المدينة مشروع لا يهدف إلى الربح، ولكن هدفنا الطالب المصرى النابغ العبقرى وهى قائمة على التبرعات، من أفراد ورجال أعمال ونتسلم تبرعات حتى لو كانت جنيها، والدولة من جانبها توفر لنا البنية الأساسية، حيث خصصت 200 فدان مجانا لبناء المقر الدائم فى الهرم.
هدفنا الأكبر الآن هو أن نوقف نزيف هجرة العقول بعد سفر العديد من المعيدين والمبعوثين المتميزين وهذه كارثة تعانى منها مصر.. ثروتنا البشرية المهدرة هى أثمن ما ينبغى أن نحافظ عليه.
 هل يمكن وقف المشروع بعد رحيل الدكتور زويل؟
- مستحيل.. أعتقد أن القيادة السياسية منحازة لدولة العلم، هذا أمر مهم للغاية، فى الظرف الاقتصادى الراهن، لن ننهض بغير اقتصاد المعرفة.
 


بقلم رئيس التحرير

اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
على شاطئ المتوسط، وخلال الاحتفال بـ«اليوبيل الذهبى» للقوات البحرية بقاعدة الإسكندرية البحرية، أمس الأول (الخميس)؛ ربم..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
الميكروفون
اسامة سلامة
تجفيف منابع الفساد
هناء فتحى
«الديمقراطى والجمهورى.. وثالثهما نساء المتعة»
وائل لطفى
إرهابيون وطائفيون!
د. مني حلمي
أبى ... لا تُهِنْ هذه المرأة إنها «أمى»
عصام زكريا
المخرج الذى يحلم أن يكون راقصاً!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF