بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

25 مايو 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

حمى تغيير أسماء الأفلام تجتاح سينما العيد

196 مشاهدة

10 سبتمبر 2016



كتبت - لميس عدلى

الرغبة المجنونة فى إطلاق اسم تجارى جذاب على أفلام موسم «عيد الأضحى» أحدث ارتباكًا غير مسبوق فى عناوين الأفلام ولكن كما يقال تمخض الجبل فولد فأرًا.. حيث خرجت أسماء الأفلام هزيلة وبعضها جاء «سوقيا» والرقابة كالعادة دخلت كطرف شريك بعدما تدخلت لحذف لفظ فى اسم فيلم «البس علشان خارجين» بينما تركت فضيحة اسم فيلم «كلب بلدى» كانت حديث مواقع التواصل الاجتماعى والمنتديات اعتبره النشطاء إهانة لمصر وبأنه لا يخلو من الإسقاطات.

الرقابة على المصنفات الفنية رأت أن لفظ «البس» خارجًا وطلبت حذفه وتغيير اسم الفيلم وأمام إصرار صناع الفيلم عليه نفذوا أفيشه مع كتابة حرف * على كلمة «البس» فى تحايل غريب والأغرب أن الفيلم تقدم للرقابة قبل التصوير باسم «مهمة صعبة جدًا» ثم «ويك إند» وتغير باعتبار أن المصطلحات الأجنبية على الأفلام ممنوعة رقابيًا وهذا ما دفع أحمد السبكى منتج الفيلم إلى إحراج الرقابة والتمسك به والتحايل بحذف الكلمة المرفوضة.
المفارقة أن الرقابة اعتمدت اسم «كلب بلدى» لأحمد فهمى الذى واجه عاصفة من الانتقادات من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى باعتبار أنه إسقاط رخيص والفيلم نفسه كان يحمل اسم «الفيل الأحمر» ورأى القائمون عليه تغييره إلى «كلب بلدى» حتى لا يصطدم مع فيلم «الفيل الأزرق».
«تحت الترابيزة» لمحمد سعد ونيرمين الفقى ومنة فضالى أصابه وباء التغيير فبعدما قدمه مؤلفه وليد يوسف باسم «أنا عندى شعرة» ووافق عليه بطله «محمد سعد» تغير فجأة إلى «حنكو فى المصيدة»، ولكن قبل نهاية تصويره طالب فريق العمل بالكامل باستبداله حتى استقروا على اسم «تحت الترابيزة». وتدور أحداث الفيلم حول المحامى عاصم السنجارى الذى يتحول إلى «حنكو» بعد تعرضه لحادث فتنقلب الأحداث رأسًا على عقب وهو يعيد للأذهان آخر التجارب «اللمباوية» الناجحة فى فيلم «اللى بالى بالك» الذى يتعرض «محمد سعد» أو اللمبى لحادث ويتحول إلى ضابط شرطة ولكن الاختلاف هنا أن محمد سعد يقدم نفسه بشخصيته العادية بدون «كاراكتر» ثم يتحول إلى «حنكو المهرج» وهو تمسح على استحياء بالنماذج التى قدمها فى أفلامه الماضية والفيلم فى مجمله يفتح ملفات فساد رجال الأعمال وبعض الوزراء.
فى «فخ» تغير الأسماء وقع أيضًا أحمد حلمى رغم التكتم الشديد الذى فرضه على الفيلم وتصويره مع تسريب مبدئى لاسم الفيلم «ألماظ حر» لكن فجأة تغير اسمه إلى «لف ودوران» وهو اختيار غريب، خصوصًا أن أحداث الفيلم تدور فى إحدى القرى السياحية بشرم الشيخ لشاب متعدد العلاقات النسائية مع أجنبيات وعندما يختار إحداهن زوجة له ترفض أسرته التى تفضل فتاة مصرية.. والفيلم فى المجمل يروج للسياحة ويستعرض روعة الشواطئ المصرية والتى تعانى من الركود بعد ثورتى مصر.. وهو من إخراج خالد مرعى وبطولة دنيا سمير غانم وجميلة عوض.>
 


بقلم رئيس التحرير

العبـور الجديـــد
وأخيرًا وصل أمرُ واضعى اليد على أراضى الدولة إلى عُنق الزجاجة، ولم يَعُد يُحتمل الانتظار، فإما أن يستمر ضياع هيبة الدولة وإما تثب..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
مرة أخرى: مصر يجب أن تقول «لا»!
منير سليمان
حقوق أصحاب المعاشات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF