بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 اكتوبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

تيتانيك العربى يتفوق على أفلام الأضحى

398 مشاهدة

17 سبتمبر 2016
كتبت : فاتن الحديدي



 حقق فيلم (تيتانيك النسخة العربية) 4 ملايين مشاهدة فى 48 ساعة بعد طرحه فى أول أيام العيد على اليوتيوب ومن المتوقع أن يزداد عدد المشاهدين للفيلم.
الفيلم أول تجربة من نوعها، إذ يجمع ما بين عناصر الفيديوهات المخصصة للإنترنت وتقنيات التصوير السينمائى  فى قالب كوميدى ساخر وفى مدة تتناسب مع جمهور السوشيال ميديا.
 رغم أن الفيلم تم اقتباسه من الفيلم العالمى الشهير (تيتانيك) والذى قام ببطولته (ليوناردو دى كابريو) و(كيت وينسليت) وأخرجه (جيمس كاميرون) فإن بطل الفيلم المصرى ومؤلفه شادى سرور أعلن أن،فيلمه مجرد فيلم ساخر من أجل إضحاك الجمهور  ويدور فى إطار كوميدى حول (عبده جاك- شادى سرور) المصرى البورسعيدى الذى لعب الزهر معه بسبب لعب القمار، وقرر السفر إلى دبى على متن السفينة العملاقة (تيتانيك)، فى الوقت نفسه تظهر (روز- بشرى) تلك الفتاة الشعبية التى يقع فى حبها شخص خليجى (نواف) هى لا تحبه ولكنها تستنفع منه فقط بأمواله.
 وتلعب الصدفة دورها فى أن يلتقى (جاك المصري) بـ (روز الفتاة الشعبية)، وأن يصعدا على ظهر السفينة ويجسدا  ذلك المشهد الشهير  وهما يقفان فى أعلى نقطة من السفينة ويفردان أيديهما كالأجنحة، ذلك المشهد الذى تغنى فى خلفيته النجمة سيلين ديون، ولكن فى النسخة العربية نجد أن الأغنية الرومانسية قد تحولت إلى مهرجان شعبى من أجل الضحك، وتمر الأحداث ويصل الفيلم إلى نهايته فى مشهد مهيب تغرق فيه السفينة ويختتم المشهد بين (جاك) الذى يغرق و(روز) التى تنجو لتحكى لأحفادها عن تلك الواقعة الشهيرة.
الفيلم يعد إضافة كبيرة لصناعة الأفلام المستقلة التى تبعد عن سطوة المنتجين وتحكم شركات التوزيع والإنتاج.ومن المتوقع أن يكون بداية ثورة على السينما التقليدية.
 شادى سرور بطل الفيلم ومؤلفه استطاع تحقيق شهرة واسعة ونجاح كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، وعن طريق الفيديوهات الكوميدى التى ينشرها عبر صفحته الشخصية، والتى بلغ عدد جمهوره عليها 5 ملايين.


بقلم رئيس التحرير

اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
على شاطئ المتوسط، وخلال الاحتفال بـ«اليوبيل الذهبى» للقوات البحرية بقاعدة الإسكندرية البحرية، أمس الأول (الخميس)؛ ربم..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
الميكروفون
اسامة سلامة
تجفيف منابع الفساد
هناء فتحى
«الديمقراطى والجمهورى.. وثالثهما نساء المتعة»
وائل لطفى
إرهابيون وطائفيون!
د. مني حلمي
أبى ... لا تُهِنْ هذه المرأة إنها «أمى»
عصام زكريا
المخرج الذى يحلم أن يكون راقصاً!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF