بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 يوليو 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

روبى: أرفض إثارة الشباب بالإغراء

981 مشاهدة

22 اكتوبر 2016
كتب : بوسي سعد



من «سجن النسا» إلى سجن الزوجية والمحصلة هى غياب عن الأضواء استمر عامين كاملين.
«روبى» المثيرة للجدل تعود لتعويض ما فاتها فى محاولة للحاق بأهل القمة.
أم «طيبة» فى أجندتها فيلم جديد تبدأ تصويره قريبا بعنوان «على بابا» ومن المقرر عرضه  فى منتصف العام الدراسى المقبل، ومسلسل «دم مريم» والأخير مشروعها فى دراما رمضان 2017.
عن المسلسل والعودة وفترات الغياب تتحدث «روبى» والحديث لا يخلو من ذكريات البداية الجريئة ومشروعها فى الإغراء الحديث وابنتها «طيبة» وأيضا أزماتها الأسرية.

 «دم مريم» هو العمل الذى تعاقدت عليه ومقرر عرضه فى رمضان المقبل.. ما الذى شدك له؟
- أقرأ الآن السيناريو وإن شاء الله هنبدأ تصويره قريبا والعمل ككل هو فكرة غير عادية زى ما اتعودنا من مؤلفه «محمد أمين» فهو يتطرق لمشاكل المجتمع العربى الآن واتجاه بعض الناس للاستعانة بالسحر والجن من أجل تحقيق نجاح أو علاج أمراض أو فك المربوط وهناك من يؤمنون بعبادة الشياطين وحالات كثيرة من الممارسات الإباحية والشاذة.
 ما دورك فى أحداث المسلسل؟
- أجسد دور مريم وهى فتاة مسيحية تعيش فى بنى سويف، ومن أسرة متوسطة، وتنتقل إلى شبرا، وهناك تصطدم بأزمات التطرف الدينى وتلجأ للسحر والشعوذة وتواجه أزمات كبيرة وتفاصيل أخرى ستكون مفاجأة.
 «ترانيم إبليس» هى الموسيقى التى أعلن المخرج أسامة فوزى الاستعانة بها فى المسلسل.. هل لها علاقة بوجود أزمات مسيحية فى العمل؟
- الترانيم دى بيدرسوها وبيسمعوها للأطفال فى الكنائس كطريقة لحفاظهم وحمايتهم من الشياطين، لكن علاقتها بإيه فى العمل مش هقدر أقولك عشان دى من خصوصية المسلسل الذى يشارك فى بطولته ريهام عبدالغفور ورانيا يوسف وسوسن بدر.
 الملفات التى يطرحها المسلسل.. هل ترين أنها مناسبة للعرض فى رمضان؟
- أتصور أن أفكار المسلسل لا تتعارض مع رمضان والعمل لا يدعو لها، بل يطرحها بشكل درامى لتأكيد أن الإيمان والدين يدعونا إلى الطريق السليم بعيدا عن الخرافات والغيبيات التى لا يعلمها إلا الله، والعمل عموما أحداثه موجودة فى المجتمع.
 هل توجد أعمال سينمائية جديدة أم سوف تكتفين بالدراما؟
- تعاقدت على فيلم «على بابا» للمخرج شادى الرملى، وهو من تأليف فادى أبوالسعود وكريم فهمى ومحور العمل سيكون اجتماعيًا كوميديًا.
 المخرجة كاملة أبوذكرى من المعروف وجود علاقة قوية بينكما فوق الوصف. بعد مسلسل «سجن النسا».. لماذا لا تترجم إلى أعمال جديدة؟
- كاملة ليست مجرد مخرجة فقط فهى أخت وصديقة ويكفى أنها تكشف كل جديد بداخل كل ممثل يعمل معها والمؤكد أنى أتطلع للعمل معها لكن كل فى وقته.
 شريف صبرى تبناك لكن من هو مكتشف موهبة روبى؟
- أنا كنت أحب الشهرة وأسعى لها منذ صغرى فكانت مشاهدتى للفنانين وتقليدهم بمثابة الحياة لي، ثم بدأت أذهب لشركات الإعلانات كى أستطيع أن أخترق الفن وتم اختيارى وقمت بإعلانين، وبمحض الصدفة كان يبحث الأسطورة «يوسف شاهين» عن وجه جديد فى فيلمه «سكوت حنصور»، وعندما ذهبت لمكتبه وقابلت مساعده عماد البهات فوجئت بأنه طلب أن أعرض عليه كف يدى وقال لى بالحرف: «إنت هتبقى ساحرة».. رحمه الله كان لديه بعد نظر وشجعنى منذ ذلك الوقت.
 لماذا ابتعدت روبى عن الغناء رغم الشعبية الكبيرة التى حققتها؟
- لم أبتعد عن الغناء، لكن أصبح سوق الغناء ضعيفًا وفرصه قليلة جدا ومنذ تصوير آخر كليب لى  «يا الرموش» لم أشعر أبدا بارتياح لكلمات أو ألحان عرضت علىّ.. فأنا أفضل دائما أن أشعر بالعمل قبل أن أؤديه.
 فى بداياتك تعرضت لهجوم عنيف ثم تحول لإشادة بأعمالك.. ما الدروس التى استفدت منها وأدت لتغيير مشوارك الفنى؟
- أولا أنا لم أتعرض لهجوم ذاتى، لكن كان ذلك الوقت فكرة كليباتى وظهورى بملابس رياضية فى كليب «ليه بيدارى كدا» كان مجرد حالة عرضنى لها المخرج كى تزيد نسبة مشاهدة الكليب وبنفس الوقت اعترض بعض النقاد لأن مفاهيم المجتمع فى ذلك الوقت كانت ما زالت شبه منغلقة ومختلفة عن الآن. وأيضاً تعرضت لبعض الضغوط منها شطب اسمى من نقابة الموسيقيين وإجبار «حسن أبوالسعود» على ذلك، أما غير ذلك فلم أتعرض لشىء وتعتبر هذه المواقف قليلة بالنسبة لغيرى وأهم ما تعلمته واكتسبته هو التأنى فى اختيار أعمالى وعدم الخضوع لفكرة قبول أى شىء يعرض عليّ من أجل الشهرة، والشيء الآخر هو موقف أبويا الروحى حسن أبوالسعود فى ذلك الوقت عندما وقف لصفى لآخر لحظة.
 ذكريات بداية أى فنان دايما بيكون فيه مواقف أو كلمات ونصايح بناخدها ونشتغل عليها، ماذا تذكرين منها؟
- أكتر النصايح والمواقف اللى خدتها كهدف وطريقة أوصل وأحقق بيها طموحى الفنى إن فى يوم بعد أن تبنانى أستاذى «شريف صبري» كنت داخلة لمكتبه فى جلسة عمل وعند مجيئى لمصافحته كنت أرتجف خوفا وخجلا فقال لي: «السلام يدل على الشخص، صافحى بقوة»، وكانت كلماته لى بمثابة الاندفاع للأمام وقوة اختيار أعمالي.
 من محطة الذكريات إلى حياتك الأسرية، هل خبر طلاقك من زوجك المخرج سامح عبدالعزيز حقيقة أم شائعة؟
- الشائعات دائما تدور حول المعروفين بطريقة تؤرق، لكن سأجيب عن ذلك فبالفعل كادت علاقتنا تصل للانفصال بعد حياة سنة جميلة، لكن المشاكل هاجمتنا كأى رجل وامرأة عاديين إحنا مش ملايكة يعني، وبعدين حاول سامح إنه يقنعنى بهدوء عشان بنتنا «طيبة»، لكنى كنت مصممة من فترة قريبة إلا أن أختى تدخلت لإقناعى  بتجاوز الأزمات والتراجع عن الانفصال.
 المشاكل التى اشتعلت بينكما هل هى بسبب العمل أم بسبب زوجته الأولى المذيعة «داليا فرج» وبناته الثلاث؟
- لا خالص مين قال كدا، أولا أنا مكنش ليا دعوة بيها وعلاقتى ببناته على خفيف.
 ما الأعمال التى تعتزين بها فى مشوارك الفنى؟
- أكثر الأفلام قربا إلى قلبى فيلم «الشوق» و«الوعد» و«الحرامى والعبيط» وطبعا مسلسل «سجن النسا». كما أثر فى دورى فى فيلم «الشوق» لأنه ناقش قضية خطيرة وهى تسلط «الأم» بفكر غير سوى بالضغط على بناتها والذهاب للشحاتة فى القاهرة عشان تعالج أخوهم المريض وحالتها الغريبة اللى فاكرين إن لابسها جن! وفيلم «الوعد» كان من أهم الأدوار اللى قمت بيها لأنى جسدت دور فتاة ليل وليها تدخلات مع العصابات والمافيا، لكن فى نفس الوقت لديها قلب وتعرف معنى الحب والتضحية وكان أهم حاجة فى الفيلم ده إنى قابلت القدير «محمود ياسين» ده فنان بجد فوق الرائع وأعتبر مسلسل «سجن النسا» هو الانطلاقة اللى بجد ليا وجعل لى قاعدة تليفزيونية وجماهير كتير قوى منهم اللى اتعاطف مع الدور ومنهم اللى متعاطفش، لكن كلهم أشادوا بأدائى وطريقتى والدور ده كان بجد صعب وغير فيا كتير.
 من أكثر الفنانين الذين ارتحت فى العمل معهم.. وأى النجوم تتمنين العمل معهم؟
- الفنان خالد صالح رحمه الله كان فنان بجد أى حد يرتاح معاه، وأحمد عزمى وآسر ياسين وجومانا مراد ونيللى كريم وحورية فرغلى وأتمنى أشتغل مع «الزعيم» عادل إمام وحبيبتى «يسرا».
 قالوا عنك إنك مغرورة، ما تعليقك؟
- أنا بكلمك أهوه أنت شايفة إيه؟! أنا لست مغرورة، لكن انطوائية وعكس الظاهر مش بحب التجمعات والخروج والتواجد مع الفنانين زى الموظفين أخلص شغلى فى اللوكيشن وأروح بيتى أو أخرج مع أصحابى وكل فترة بعيدة وطويلة.
 ماذا عن مشروع فيلم «الكنز» المرشحة له أمام محمد رمضان؟
- الفيلم تأجل لوجود تعديلات فيه بعد اعتذار أحمد السقا عنه، وهو مشروع «تجمد» لفترة لن تطول كثيرا بعد الاستقرار على التعديلات عليه.
 هل ستعودين لأدوار الإغراء إذا عرضت عليك؟
- أنا مش ممثلة إغراء وأرحب بأى دور بعيدا عن الابتذال وإثارة المشاهد، وما يقدم حاليا غير لائق ويثير الغرائز عند الشباب فقط، فهى مجرد أداة لـ «تسخين» المراهقين.
 


بقلم رئيس التحرير

بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
بين الأروقة المؤدية لغرف «صناعة القرار الأمريكي» المغلقة (خلال الأشهر الثلاثة الأولى لحكم ترامب)؛ كانت تفاصيل إعادة إ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

هاني عبد الله
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
م. عبدالصادق الشوربجي
تأديب وتهذيب وإصلاح قطر!
اسامة سلامة
«الإيجوريون» والأزهر.. والحماية الغائبة!
هناء فتحى
من سيسقط «ترامب»؟
د. مني حلمي
استعادة المطرودين من الوطن
علاء حمودة
الغيبوبة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF