بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

30 ابريل 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

حرب الـ43 أغنية بين محمد منير وورثة أحمد منيب

977 مشاهدة

26 نوفمبر 2016
كتب : رحمة سامي



هل يمكن أن تتخيل محمد منير فى حفلة ولا يؤدى أيا  من أغنيات أحمد منيب؟ بالطبع.. صعب أن تتخيل ذلك، لكنه وارد أن يحدث, وغالباً سيحدث إذا صدر القرار، 43 أغنية من ألحان منيب سيحرم من أدائها.. «فى عنيكى غربة وغرابة، حدوتة مصرية، الليلة يا سمرا» قائمة من الأغانى الراسخة فى وجداننا، كثيرون يعرفون لمن وقليلون لا يعرفون، تلك الطفرة التى أحدثها أحمد منيب، الحاصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى من الرئيس السابق عدلى منصور، رجل النوبة الذى أعاد للمصريين سحر السلم الخماسى فى الموسيقى.

تقدم ورثة  الفنان والملحن الراحل أحمد منيب، بشكوى إلى نقابة المهن الموسيقية برئاسة الفنان «هانى شاكر»، للمطالبة بحقوق الملكية على 43 أغنية ملكًا لأحمد منيب  يؤديها المطرب محمد منير، دون حصول آل منيب على العائد من ذلك، وصُدم الورثة بطلب النقابة بتقديم ما يثبت أحقية أحمد منيب للأغانى القائم عليها النزاع وبالفعل تم تقديم الإثبات ومن المفترض منع منير من غناء هذة الأغانى حتى يتم البت فى النزاع.
وفقًا لطلب النقابة بتسوية الأمر فى اجتماع ودى جمع  بين ورثة منيب وبين محمد منير، بحضور النقيب محاولين التقريب بين الطرفين.
يقول خالد منيب نجل أحمد منيب: لا نستطيع اتخاذ موقف ضد منير إذا قام بغناء أغانى منيب نزولاً على رغبة الناس إلى جانب أننا لن نقف لحفلات منير بالمرصاد، ولكن وفقًا لقانون حقوق الملكية الفكرية، إذا تمت المشاركة فى برنامج غنائى ما  فلابد من  الحصول على إذن من صاحب الأغانى الملحن والمؤلف والاتفاق مع جهة الإذاعة.
أحمد منيب - أو الحج أحمد كما يطلق عليه - القادم إلينا من بلاد النوبة صنع طفرة فى عالم الغناء، وخطط لأجيال قادمة بعده تتأمل فى عبقرية غنائه.. فلا يمكنك تخيل حفل محمد منير خاليا من حدوتة مصرية، شجر الليمون، الليلة ياسمرا، شبابيك وغيرها من الأغانى، لكن يصبح الأمر مفزعا حين يصطدم ورثة منيب بتجاهل أحقية والدهم فى نسب ألحانه إليه، الأمر الذى دفعهم إلى الاحتكام إلى  القضاء.
بدأ الأمر بعدما تفاجأت أسرة منيب بتتر مسلسل «المغنى» الذى عُرض رمضان الماضى يتجاهل تمامًا نسب اللحن إلى أحمد منيب، الأمر الذى دفع العائلة إلى التحرك فالعائلة التى ترغب فى توريث تراثا كاملا لمبدع له مكانته الخاصة فى تاريخ الموسيقى فبحسب خالد منيب: رغم علم محمد منير بملكية اللحن لمنيب، تم تجاهل اسمه فذهبنا للشركة  المنتجة التى نفت الأمر عن نفسها وتركت الكرة فى ملعب منير والعكس ايضًا حدث مع محمد منير وأرجعه للشركة، مما وضعنا فى خانة الحيرة بين الطرفين  دفعنا إلى القضاء لمعرفة حقيقة الأمر، واختصمنا الشركة وقناة الحياة. والأمر الآن فى يد القضاء والنيابة.
يواصل خالد حديثه: لا أحد يستطيع أن يمنع منير من الغناء لكن القضاء يستطيع أخذ حقنا فالأمر ليس شخصيا إطلاقًا، فقط رغبتنا فى توريث موسيقى وتراث منيب تدفعنا لإعطائه حقه.
ولأنه دائمًا يتم الخلط بين الرغبة فى توريث منيب بأنه ثأر شخصى مع منير فيمكن التأكيد أن تراث منيب محبب للجميع وغناه علاء عبد الخالق وهشام عباس، إيهاب توفيق وغيرهم ولم يقتصر الأمر على منير، كما أن الهدف  نفسه هو ما دفعنا إلى إنشاء «منيب باند» مع  بداية 2010 قبل القضية بأكثر من ست سنوات.
قدمت أولى حفلات الباند فى الذكرى العشرين لرحيل منيب، عن طريق مجموعة أصوات تؤدى أغانى منيب، وكما أشار خالد، «المرحلة الأصعب علينا كانت فى اختيار الأصوات فليس مجرد صوت حلو ولكن لابد من وجود صوت مفصل على الحالة التى يجسدها، ليس فقط من النوبة فمنيب مصرى والأغنية التى يفهمها كل الناس تعتبر مصرية أما النوبية فلا يفهمها غير أهلها ولا نحب التعامل بهذا المفهوم.
تم الاستقرار على الأصوات الثلاثة الموجودة فى الوقت الحالى «عبدلله عادل، بدر مصطفى، حسام فتحى» وهم الأفضل لتجسيد  أغانى منيب وكلما أتيحت الفرصة لصوت يحمل موسيقى وصفة لأحمد منيب سينضم للباند. بحسب خالد منيب.
وجود باند لإحياء تراث منيب من خلال استخدام أغانيه المشهورة  كان ليضع الباند فى مقارنة مع محمد منير لأدائه نفس الأغانى لكن هرب الباند من هذا المأزق من خلال إعادة الشىء لأصله والمقصود استخدام الألحان الأصلية لمنيب بينما يغنيها منير بأسلوبه، بالإضافة لتغير شكل الموسيقى وليس اللحن لتتناسب مع الجيل الجديد مع الاحتفاظ بالأساس الخاص بالحالة النوبية، وبعد 3 سنوات بدأ الباند فى تطعيم  رصيده الغنائى بأغانى لم يسمع عنها أحد من قبل من مكتبة أحمد منيب.
ظهرت عبقرية منيب من خلال هذا الباند فتقديم أغان قديمة مر عليها  ربع قرن من الزمان وقد تم غناؤها من قبل، وعندما يسمعها أحد مرة أخرى فى الوقت الحاضر يشعر أنها جديدة فهى قادرة على مــواصلة البقاء رغم مرور الزمن.
قدمت الفرقة حوالى 50 أغنية من أعمال الفنان الراحل التى تزيد على 85 عملًا، ولديها خطة من أجل تقديم بقية الأعمال خلال المرحلة المقبلة، كما أنها تستعد فى الوقت الراهن لإعادة توزيع أغنية «صدقنى يا صاحبى» لتواكب التغيرات التى طرأت على الموسيقى من دون التغيير فى أصلها، خصوصاً أن الأعمال التى قدمها منيب تصلح للتوزيعات الموسيقية الحديثة والقديمة كافة.
يقول خالد منيب،: نحن نبحث عن حقنا المتمثل فى حقوق الملكية الفكرية» وحق الأداء العلنى والمكان الوحيد  الذى لجأنا إليه بعد أن طفح الكيل، والمتحكم فى حق الأداء العلنى «جمعية المؤلفين والملحنين» أخذنا منها ما يفيد أن الجمعية لم تمنح محمد منير موافقات نهائية بالإذن فى أداء أغانى أحمد منيب وإعطاء حق الأداء العلنى.
يبدو أن حقوق الملكية لم تكن وليد لحظتها فقد قدم لنا ورثة منير ما يفيد بشكوى مقدمة من أحمد منيب لنقابة الموسيقى ضد المطرب محمد منير بعدم الحصول  حقه فى الأداء العلنى عام 1984 أتى ذلك بناء على عقد مبرم ينص أنه «لا يجوز لمطرب أو مطربة غناء أداء منيب» فى حفلات أو الأماكن العامة دون الرجوع إلى الطرف الآخر فيما يعرف بحق الأداء العلنى.
 


بقلم رئيس التحرير

مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
بئر الفساد فى مصر عميقة وتكاد أن تكون من دون حاجز، ونفق الفساد طويل، ويكاد أن يكون من دون نهاية، فهل سيكتمل التحدى لإغلاق هذه الب..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اللواء أسعد حمدي
الإرهاب والدهس
منير سليمان
محاولة للفهم!
الاب بطرس دانيال
احذروا!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF