بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 ديسمبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الرحماء يرحمهم الرحمن

285 مشاهدة

3 ديسمبر 2016
كتب : جيهان المغربي



خلق الله الإنسان لعبادته أولا ولتعمير الكون ثانية وجعله خليفة له فى الأرض وطالبه بالحكم بين الناس بالعدل.. وجعل التراحم بين الناس هو السبيل للوصول إلى النجاة فى الدنيا ونيل رحمة الله فى الآخرة.. فجاء فى الحديث الشريف، «الرحماء يرحمهم الرحمن» و«من لا يرحم لا يرحم» و«ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء» وقال رسول الله  «إنما يرحم الله من عباده الرحماء».. كما جعل نوائب الدهر سنة واقعة على عباده أجمعين.. فما بين عشية وضحاها يبدل الله حال من حال.. والموت أحد تلك المصائب التى تصيب ابن آدم ولا حيلة له تجاهها.. ولعظم أثر الموت على حياة الإنسان قال الله فى القرآن الكريم  «إينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم فى بروج مشيدة» وقال «إن أنتم ضربتم فى الأرض فأصابتكم مصيبة الموت» صدق الله العظيم.. وجعل الله تلك المصيبة عامة على الخلق أجمعين الغنى والفقير الرئيس والمرءوس..  المتعلم والجاهل الصغير والمسن.. لا مفر لأحد من لقاء الله جل وعلا..
وتشتد مصيبة الموت على الناس اليوم فى ظل تلك الظروف الاقتصادية شديدة الصعوبة والأسعار المشتعلة.. خاصة إذا أصاب الموت رب الأسرة الذى كانت تعتمد عليه وكان لها بمثابة الشجرة الوارفة التى يستظلون بظلها حتى ولو كان ظلها ضعيفاً.. فى ظل تلك الظرف القاسية طوبى لكل من قدم يد مساعدة لمثل تلك الأسر المنكوبة بفقد عائلها.. وهذه المساعدة لا تعد مناً من أحد ولكنها تدخل فى باب الإحسان وقال الله تعالى «إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم» صدق الله العظيم.. وعندما يأتى الإحسان من شخص مسئول يكون لها عظيم الأثر لما لها من فائدة تعود على تلك الأسر.. والحمد لله مازال قول رسول الله صلى الله عليه وسلم متحققاً إلى يومنا هذا وهو «الخير فى وفى أمتى إلى يوم القيامة».. والشكر هنا موصول للمهندس عبدالصادق الشوربجى الذى لا يتأخر عن تقديم الخير جزاه الله كل خير. 
 


بقلم رئيس التحرير

شالوم.. يا عرب!
فى خطابه، الذى أعلن خلاله الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» اعتراف الولايات المتحدة [رسميّا] بالقدس عاصمة لإسرائيل.. شكّ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الرقص مع الذئاب
محمد جمال الدين
هل أصبحت الجلسات العرفية بديلا للقانون ؟!
محمد مصطفي أبوشامة
الوثيقة «اللغز»!
جمال طايع
وعد بلفور «ترامب» الجديد!
وائل لطفى
ما أخذ بالقوة!
هناء فتحى
إيه الفرق: فلسطين كانت بالشفعة.. وبيعت بعقد تمليك
د. مني حلمي
نشوة «الإثم»!
عاطف بشاى
التنوير يطرد الخفافيش

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF