بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

16 يناير 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الحكومة تعيش فى برج عالٍ

133 مشاهدة

10 ديسمبر 2016
كتب : زينب حمدي



يبدو أن المسئولين يعيشون فى برج عالٍ ولا يشعرون بمعاناة المواطنين وهو ما عكسه رد محافظ بورسعيد على المواطن الذى قال له أن كيلو السكر يباع عند البقال بـ14 جنيهًا ونصف ما يخالف التسعيرة التى حددتها الحكومة بـ9 ونصف للكيلو فهو لا يعلم أن هناك أزمات وأن المواطنين يعانون من ارتفاع الأسعار ويبدو أنه لم يكن يعرف أيضا أن هناك أزمة فى السكر وأن السكر يباع بسعرين داخل وخارج التموين وأن نقص أى سلعة يخلق سوقًا سوداء، حيث يستغل بعض ضعاف النفوس الأزمة ويرفعون الأسعار وأن عمله هو محاربة السوق السوداء والفساد وحل مشاكل المواطنين ولا يعلم أيضا أن المشاكل الاقتصادية لا تحل بالأسلوب الأمنى الدى اتبعه فهو لم ير سوى أن هذا الشخص الذى تجرأ بالشكوى إخوانى متآمر ينشر الشائعات ولهذا يجب إرهابه وعقابه والقبض عليه وأى اعتذار منه لن يغير هذه الصورة لبعض المسئولين وبعد ثورتين يجب اختفاؤها من المشهد لأنها تسيء للرئيس وللنظام.
وللأسف لا نسمع صوت المجلس القومى للمرأة إلا عند اقتراب الانتخابات سواء انتخابات مجلس الشعب أو المحليات التى هى على الأبواب رغم ما تعانيه المرأة للحصول على حقها وحق أبنائها، هذا المجلس ماذا فعل للسيدة التى كادت تلقى بأبنائها فى البحر لولا ستر ربنا بعد أن عجزت عن إدخالهم المدارس لأن زوجها فلسطينى والأم التى عجزت عن الحصول على حق ابنها المعوق بعد اغتصابه فى إحدى المدارس وأيضا السيدة التى قتلت ابنتها بعد اصطدام عربة نقل طائشة يسوقها مدمن بسيارتها وتم الحكم عليه بثلاث سنوات فقط.
الفهم طريق الحرية.


بقلم رئيس التحرير

المؤامرة على مصر ليست مصادفة
الإحباط والياس يضربان جزءا كبيرا من المصريين، يجعلهم يتعاملون للأسف فى بعض الأحيان بلا مبالاة مع ما يجرى من حولهم من تطورات وأحدا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

عاصم الدسوقي
فى مأزق تطوير التعليم
منير سليمان
فى استقبال العام الجديد (4) الشعب والقضاء والبرلمان.. فى متاهة قرار حكومى هو والعدم سواء
أحمد بهاء الدين شعبان
جريمة «الكنيسة البطرسية»:(2) فى ليلة الأعياد.. لن تدق الأجراس!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF