بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

26 يونيو 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

بالعلم

167 مشاهدة

17 ديسمبر 2016
كتب : جيهان المغربي



من غير المعقول أن يكون ما يحدث فى مصر والدول العربية المحيطة والعالم الإسلامى محض صدفة.. لأن المخطط يكاد يكون واضحاً للعيان.. والسبيل لتخطى ما يحدث متمثلا فى مقولة العالم الإسلامى الكبير د.محمد راتب النابلسى «إذا أردت الدنيا فعليك بالعلم.. وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم.. وإذا أردتهما معاً فعليك بالعلم».. ربما تكون هذه الحقيقة خافية عن أذهان بعض الناس أو بعض المسئولين عن الناس.. لأن ما نراه من حوادث مؤسفة ومؤلمة وبشعة من تفجيرات وقتل النفس البشرية سواء فى مصر أو فى غيرها من الأماكن إنما تؤكد الجهل الواضح لمن يقوم بمثل هذه الأفعال بالدين أولا وبالدنيا ثانية.. لأن المطلوب من الإنسان الذى جعله الله خليفة له فى الأرض هو عبادته وتعمير الكون وبناء الحضارات.. وللأسف تأتى هذه الأحداث فى شهر مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى أرسله الله رحمة للعالمين والذى حافظ على حياة المخلوقات جميعاً.. ففى الحديث الشريف أن امرأة وجدت مقتولة فى بعض مغازى النبى صلى الله عليه وسلم.. فنهى عن قتل النساء والصبيان كما نهى عن قتل الشيخ والأجير.. بل لقد أمن الرسول صلى الله عليه وسلم كل من الحيوان والطير وحرم قتلهم من أجل التسلية أو وضعهم فى أقفاص للفرجة عليهم.. فما بالكم بمن يقتل النساء والأطفال غدرا وغيلة.. وما بالكم بما ينتظره من عذاب الله فى الآخرة.
هذه هى تعاليم الإسلام وتعاليم جميع الرسالات السماوية السابقة له.. وما يحدث فى مصر وفى غيرها من الدول المحيطة ما هو إلا تعبير عن الجهل بعلوم الدين «أى دين سماوى»، كما أنه الجهل بعلوم الحياة أيضا.. وانتشار مثل تلك الممارسات المسيئة للتعاليم السماوية سواء باسم الدين مرة أو باسم الحرية مرة أخرى من قتل النفس والاعتداء عليها.. فإنما هى معان ومبادئ بريئة تماماً من كل ذلك.
والخلاصة أنه إذا أردنا التقدم والازدهار فعلينا بالعلم أولاً وأخيراً وإذا أردنا ما عند الله من نعيم فعلينا بعلم الدين الصحيح ومعرفة سبل تحقيق هذه الغاية السامية التى يسعى إليها كل البشر الأسوياء.. وإذا أردناهما معاً فعلينا بهما معاً.. فالعلم نور وهداية وفلاح ونجاح.. وقد قال الله لرسوله الكريم فى القرآن العظيم «وقل رب زدنى علماً».. اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل إلى نور العلم ومن براثن المدعين إلى رحاب العارفيين.


بقلم رئيس التحرير

يوم الحساب!
منذ 5 سنوات تقريبًا؛ كانت الصورة كذلك: انقطاعٌ تاريخى (مفاجئ) فى مسيرة وطن.. دام الانقطاع لنحو 365 يومًا.. لم يستمر الانقطاع مديد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

هاني عبد الله
يوم الحساب!
مدحت بشاي
«روزاليوسف».. إصدار ولد عملاقاً
ايمان مطر
الدوا «اتصبر» فى الملاحات
الاب بطرس دانيال
بين القلب والعقل
اسامة سلامة
الذين ذبحوا «الطبقة الوسطى»!
محمد جمال الدين
ارحموا أطفال مصر من إعلانات التسول

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF