بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

30 مارس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مصر بين الحقيقة.. والوهم

223 مشاهدة

17 ديسمبر 2016
كتب : كريمة سويدان



«لو أحرقتم كل كنائس العالم.. لن تستطيعوا إزالة سورة مريم من القرآن» عبارة أثلجت صدرى، ووجدت فيها عزائى لكل المصريين الذين تألموا جراء الحادث الإرهابى الغاشم الذى هز الكنيسة البطرسية بالعباسية رغم عدم مرور 48  ساعة على حادث الجيزة، والذى وقع بجوار مسجد السلام، هذه الحوادث هدفها واحد وهو إثارة الخوف والرعب بين الناس، وهز ثقتهم فى رئيسهم وحكومتهم، وهو نفس هدف من يحاول دائماً أن يغرقنا فى الوهم، الذين يشيعون أن مصر غير آمنة للسياحة، رغم أن الحقيقة هى أن الخارجية الأمريكية قد اختارت مصر مؤخراً من الدول الآمنة للسفر للسياحة بمناسبة اقتراب موسم الكريسماس، بينما ذكرت أن تركيا والسعودية وفلسطين وإسرائيل وأوروبا كلها بلدان غير آمنة، والذين يرددون دائماً أن مصر هى الأولى عالمياً فى حوادث الطرق والحقيقة أنها ليست الأولى ولا من العشرة الأوائل، ولكن الصين هى الأولى عالمياً، والجزائر الأولى عربياً، ومصر هى الثامنة عربيا، وهذا بناء على تقرير منظمة الصحة العالمية، ووهم آخر بأن مصر الأولى عالمياً فى مرض السرطان، بينما الحقيقة أن الدنمارك هى الأولى وتليها فرنسا ثم أستراليا فبلجيكا ثم النرويج ثم الولايات المتحدة الأمريكية، ومصر فى المرتبة 143عالميا، وتردد أيضاً أن الفساد عاد وزاد، ولكن الحقيقة تشير إلى أن مؤشر مكافحة الفساد والتابع لمنظمة الشفافية الدولية يقول إن مصر تقدمت ستة مراكز فى العالم عام 2015 وحصلت على الترتيب 88 عالميا، بينما كانت العام الماضى فى المركز 94، ووهم آخر يتردد عن انهيار الاقتصاد المصرى، والحقيقة أن الاقتصاد فى تحسن، بناء على شهادة أكبر ثلاث وكالات تصنيف ائتمانى فى العالم، حيث عدلت وكالة «ستاندرد آند بورز» العالمية للتصنيف الائتمانى فى 11/11 الماضى نظرتها المستقبلية للتصنيف السيادى لمصر على المدى الطويل من سلبية إلى مستقرة، كما رفعت وكالة «موديز» التصنيف الائتمانى لمصر إلى b3   مع نظرة مستقبلية مستقرة.
لا بد أن نثق فى قيادتنا، ونصدق أن القرارات الاقتصادية الأخيرة قد اتخذتها دول من 20 عاماً مضت، وأصبحت الآن فى مصاف الدول المتقدمة، ونحن نعلم أننا سنعانى من الغلاء، ورفع الدعم، وغيره لبضعة شهور، وأنه علينا أن نتحمل لنرى نحن وأولادنا وأحفادنا مصر فى مصاف الدول المتقدمة إن شاء الله، وتحيا مصر.


بقلم رئيس التحرير

عافية مصر بدماء الشهداء وصبر الأمهات
عادت مصر إلى زهوها، وعاد البلد إلى عافيته، ويسجل لشهداء الجيش والشرطة الفضل الأول لتوفير الاستقرار والأمان ليتمتع به جميع المصريي..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
قراءة فى كتاب مهم (1): «القاعدة».. الجيل الثالث.. رؤية عسكرية
مهندس محمد فرج
زيادة الدين الحكومى 100 مليار
منير سليمان
من أصحاب التريليون إلى الحكومة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF