بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 يناير 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

يوم القيامة.. متى؟!

389 مشاهدة

24 ديسمبر 2016
كتب : محمد نوار



من الأسئلة التى تشغل بال البعض، متى يأتى يوم القيامة؟، فالميعاد مجهول ولذلك قال تعالى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّى..) الأعراف 187، والآية توضح أن الله تعالى وحده الذى يعلم موعد يوم القيامة.
والإنسان بعد الموت لا يشعر بالزمن: (قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِى الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ. قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ..) المؤمنون 113-112، فالسؤال موجه للناس يوم القيامة عن الوقت بين الموت والبعث فيظنون أنهم ماتوا منذ يوم أو بعض يوم.
نفس الإجابة قالها رجل أماته تعالى 100 عام: (.. فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ..) البقرة 259،  ونفس الإجابة قالها أهل الكهف الذين ناموا 309 أعوام: (.. قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ..) الكهف 19.
والإنسان فى النوم وفى الموت لا يحس بالزمن، ولا يفرق بين النوم الذى يستمر لليلة، أو يستمر 309 أعوام، أو يموت لمدة 100 عام، فى كل الأحوال يظن المستيقظ أنه قضى يوماً أو بعض يوم.
ويستطيع الإنسان أن يربط موعد قيامة نفسه بموته، عن النبى عليه الصلاة والسلام: «إذا مات أحدكم فقد قامت قيامته»، فقيامة كل إنسان تأتى بعد قضاء الباقى من عمره زائد يوم أو بعض يوم، فمثلاً لو أن إنساناً عمره 50 سنة، وموعد موته بعد 20 سنة، فالباقى على يوم حسابه 20 سنة زائد يوم أو بعض يوم، ولو أن عمره 70 سنة، وموعد موته بعد 20 يوما، فالباقى على يوم حسابه 20 يوما زائد يوم أو بعض يوم.
ويبقى أن كل دقيقة تمر تقترب بالإنسان من موعد موته المحدد، وعند البعث سيظن أنه مات بالأمس فقط، قال تعالى: (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِى غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ) الأنبياء 1، ووقت الحساب قد يحدث بعد مئات السنين أو مئات الساعات، ويوم القيامة بالنسبة لأى إنسان بعد موته سيكون غداً.


بقلم رئيس التحرير

لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
لـ«الحُلم الناصري» وتفاصيله، زهوته.. من حقك (وحقنا، أيضًا) أن تبتهج بانتصاراته.. ومن حقك - كذلك - أن تغضب من انكسارات..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محمد جمال الدين
الضمير الذى تم بيعه !!
اسامة سلامة
تمثال عبد الناصر
وائل لطفى
متى يحكى الرئيس؟
عصام زكريا
عذاب الهزيمة.. وعذوبة البكاء عليها!
هناء فتحى
لماذا تكره الشعوب «زوجة الرئيس»؟!
محمد مصطفي أبوشامة
البابا فى السيرك
د.حسام عطا
مطلوب استعادة مشروع ناصر الثقافى والفنى

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF