بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

28 فبراير 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

المنتج الوطنى بديلاً عن المستورد

142 مشاهدة

24 ديسمبر 2016



أكد محمد فريد خميس، رئيس الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، أنه ومع الجدل المتزايد حول أسباب الارتفاع المستمر فى سعر صرف الدولار فى مصر، وما يترتب عليه من مشكلات اقتصادية كبيرة، يصبح لزامًا علينا أن نُذكر بما سبق وأكدنا عليه كثيرًا فى الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، من حتمية الاستفادة مما شرعته لنا القواعد الدولية، من حلول لا تتعارض مع التزامات مصر فى اتفاقياتها الدولية، وقواعد منظمة التجارة العالمية، ويأتى فى مقدمتها وقف استيراد السلع الاستفزازية، وكذلك وقف استيراد السلع التى لها مثيل من الإنتاج الوطنى لمدة عام على الأقل، وكذلك تفعيل القرارات السابقة المتعلقة باستيفاء جميع الاحتياجات الحكومية من الإنتاج الوطني، فيما عدا ما لا ينتج محليًا.
هذا بالتزامن مع حماية الطبقات الكادحة فى هذه المرحلة من الإصلاح، بإجراءات متعددة منها حماية سلعهم الأساسية «أو ما يعرف بسلع الشعب» من أية زيادات وقصر الاستيراد - عند الضرورة - على هذه السلع، فهى السلع الاستهلاكية الأساسية، بخلاف سلع الأغنياء التى يستطيعون شراءها مهما غلا سعرها، هذا مع دعم المنتج الوطني، ليكون بديلاً عن المستورد، كذلك توجيه الدعم المادى والنقدى إليهم، وتفعيل دور الحكومة والقطاع العام فى حمايتهم، استكمالاً للأدوار الإيجابية التى تقوم بها القوات المسلحة.
وأشار رئيس جمعيات المستثمرين إلى أن أبرز معالم البرنامج الاقتصادى للرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب، تمثل فى فرض رسوم جمركية على واردات الصين وعلى واردات المكسيك، وعلى كل الواردات التى تنافس الصناعة المحلية، وتؤدى إلى انتقالها إلى بلاد أخرى كالصين والهند، وغيرهما. وقال خميس: إننا نقرأ مكتوبًا فى شوارع أمريكا: BUY AMERICAN! SAVE JOPS «اشترى الأمريكى، توفر وظائف».
وقال كذلك إنه ليس من المعقول ولا المقبول، تصور أننا نستورد «وكما جاء لسان رئيس مصلحة الجمارك فى يونيو 2016» سلعًا استفزازية بخمسة مليارات دولار.
علينا جميعًا أن ندرك أن العلاج يتطلب دواءً مرًا، يجب تحمله، وكذلك أخذه كاملاً والبداية بوقف الاستيراد العشوائي، وتحقيق متطلبات السياسة الصناعية المتكاملة، والمتمثلة فى زيادة الطاقة الإنتاجية، وتعميق التصنيع المحلي، وتوظيف التكنولوجيا، ورفع جودة المنتجات، وحماية المصانع من التوقف عن الإنتاج، بسبب زيادة الأعباء، وتشجيع إقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
 


بقلم رئيس التحرير

بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
رُغم كل الآلام والجراح والإصابات يستقبل من أصيبوا فى شمال سيناء بمستشفى المعادى العسكرى زوارهم بالبشاشة والابتسامة والثقة بالنفس ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
السادة الفاسدون: أسئلة مشروعة ! (2)
عاصم الدسوقي
«الفرانكوفونية» فى مكتبة الإسكندرية لحساب من..؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF