بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

25 مايو 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الجيش يطلق «نفير التنمية»

147 مشاهدة

31 ديسمبر 2016
كتب : محمد الجزار



بالتوازى مع الحرب على الإرهاب التى يخوضها الجيش المصرى ببسالة، ضد الجماعات التكفيرية فى سيناء، يحقق الجيش المصرى إنجازات مبهرة على صعيد التنمية، عبر المشروعات الكبرى التى تنفذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.. ففى مجال الطرق والكبارى والإسكان والمشروعات الكبرى كان للهيئة الهندسية دور كبير منذ عام 2014 حتى عام 2016 وبمشاركة شركات وجهات حكومية مثل وزارتى الإسكان والنقل.
 وأنجزت الهيئة شبكة طرق حديثة ومتطورة لتسهيل الحركة بين مناطق الإنتاج ومناطق التوزيع وتحقيق التكامل بين المحافظات وفتح آفاق جديدة للتنمية وخدمات المشروعات الاستثمارية شملت 65 طريقا بإجمالى طول 4639 كم وتم الانتهاء من إنشاء وتطوير 18 طريقا منها بإجمالى أطوال1711 كم ويجرى حاليا إنشاء وتطوير 47 طريقا بإجمالى أطوال 2928 كم مع الانتهاء من إنشاء وتطوير واستكمال 145كوبرى سيارات / منشأة / نفق - كما يجرى  حاليا إنشاء 78 كوبرى سيارات / منشأة/ نفق.
 وتم افتتاح محور روض الفرج - الضبعة الذى يعد جزءا من محور الزعفرانة ويربط بين البحر الأحمر والبحر المتوسط بطول 537 كم ويشتمل المحور على 8 كبارى منها القومية والزمر والبراجيل والمريوطية والمنصورية و19 نفقا لخدمة حركة ونقل السكان المقيمين وعبور الطرق الأخرى بالمناطق التى يتخللها الطريق.
ونفذت الهيئة الهندسية 70 عملا صناعيا للحماية من أخطار السيول مع مراعاة أعلى معايير الجودة والأمان والسلامة على الطريق، وتطوير طريق الواحات البحرية الفرافرة بإنشاء اتجاه جديد ورفع كفاءة الاتجاه القائم ليكون الطريق ذا اتجاهين بطول 140 كم وعرض 30 مترا اتجاهين وثلاث حارات، وأهمية الطريق الربط بين منطقة الفرافرة بما فيها من تنمية عمرانية وزراعية ومنطقة الواحات والجيزة وتسهيل نقل المنتجات الزراعية إلى القاهرة والمحافظات بالوجه البحرى.
كما تم إنشاء طريق شلاتين / سوهين  بطول 195 كم وعرض 8 أمتار فى اتجاهين لربط منطقة شلاتين على  ساحل البحر الأحمر بمنطقة سوهين على الحدود الدولية الجنوبية مع السودان للمساهمة فى زيادة التبادل التجارى البلدين من خلال منفذ سوهين البرى لتيسير حركة النقل البرى للناقلات التجارية القادمة من وإلى السودان.
 ونفدت الهيئة الهندسية طريق سيوة /جغبوب بطول 90 كم وعرض 24 مترا اتجاهين لربط منطقة سيوة وطريق الواحات البحرية / مطروح بمنطقة جغبوب على الحدود الدولية الغربية مع ليبيا ليكون بديلاً عن استخدام الطرق  والمدقات الوعرة.
إضافة إلى تطوير وصلة أبوسلطان بطول 27 كم اتجاهين بعرض 30 مترا لخلق محور مرورى جديد لربط مدينة الصالحية الجديدة والقصاصين بأبوسلطان وفايد على طريق المعاهدة، ولتحقيق السيولة المرورية تم إنشاء كوبرى الشهيد جندى مصطفى هليل بطول 2000 متر وعرض 42 متراً اتجاهين.
ووفاءً من القوات المسلحة خلدت الشهداء بإطلاق أسمائهم على العديد من الطرق والكبارى منها إنشاء كوبرى الشهيد لواء عمر فتحى صالح أعلى مزلقان سندوب بمحافظة الدقهلية وكوبرى باسم الشهيد رقيب علاء السيد عفيفى بطريق الجيزة الواحات وكوبرى الشهيد نقيب أحمد عبداللاه بطريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوى.
.. ومن الكبارى والطرق إلى المساهمة فى الإسكان لتوفير المسكن اللائق بالمواطن المصرى خاصة محدودى الدخل لاستيعاب الزيادة السكانية والقضاء على العشوائيات حيث نفذت الهيئة الهندسية بناء على تعليمات القيادة السياسية 357801 وحدة سكنية بداية من 2014/6/30 حتى ديسمبر 2016 وقد تم الانتهاء من تنفيذ 1268 وحدة إسكان اجتماعى و2000 بيت ريفى وجارى إنشاء 304533 وحدة سكنية منها 152521 إسكان اجتماعى و1148091 إسكان متوسط و3921 بيتًا ريفيًا وبدويًا.
والافتتاحات الجديدة فى مجال الإسكان سوف تشمل 13248 وحدة إسكانية فى 6 محافظات، ومخطط أن تستوعب 60 ألف فرد تقريبا فى محافظات الدقهلية والبحيرة والمنيا وقنا وسوهاج والأقصر.
 ولأن المياه هى شريان الحياة فقد تم تكليف الهيئة الهندسية منذ 30 يونيو 2014 حتى الآن بإنشاء 32 محطة ترشيح ــ تحلية مياه بإجمالى طاقة 810 آلاف متر لحل مشكلة توفير المياه فى المحافظات الساحلية والمناطق النائية وتم الانتهاء من 18 محطة، ومازال العطاء فى كل المجالات مستمرا لأن إرادة الجيش لا تقهرها أى تحديات أو محاولات لدس السم بينه وبين شعبه الذى يحترم قدرته ويقدرها ويعرف تضحياته وعمله لصالح أبناء وطنه ليس فقط على الحدود بل داخل العمق وداخل كل أعمال ومشروعات التنمية للنهضة بالوطن والعبور من أزمته الاقتصادية، ولم تتوقف جهود القوات المسلحة على إنشاء المشاريع فقط بل مدت يد العون لتطوير القرى فى أرجاء مصر منها التعاون مع وزارة التنمية المحلية فى تنمية وتطوير 78 قرية فى 26 محافظة من القرى الأكثر فقرا.
 ومن تطوير القرى إلى إنشاء مشاريع تنموية بالمحافظات ومنها مشروع إقامة أكبر مشروع للإنتاج الحيوانى وذلك يرفع الطاقة الإنتاجية كمحطات الإنتاج الحيوانى بمحافظة كفر الشيخ إلى 100 ألف رأس ماشية مرحلة أولى وذلك ضمن تحقيق التنمية المستدامة وتنفيذ مشروعات قومية متكاملة فى جميع المجالات الإنتاجية بالمحافظات المختلفة.
.. وفى المدن الجديدة التى تعطلت عجلات الإنتاج فيها خاصة المشاريع الصغيرة تحاول الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة إعادة تشغيلها من خلال الاتفاق الذى وجه إليه الرئيس السيسى من خلال وزارة الصناعة والهيئة حيث تم الاتفاق على البدء فى إنشاء ثلاثة مجمعات للصناعات الصغيرة فى كل من منطقة جنوب الرسوة فى بورسعيد ومدينتى بدر والسادات، وأن هذه المجمعات الصناعية سوف تكون متكاملة المرافق والخدمات وسوف تتضمن منشآت صناعية جاهزة التشغيل تخدم الصناعات الصغيرة والمتوسطة وذلك فى إطار خطة وزارة الصناعة التى تستهدف توفير 60 مليون متر مربع من الأراضى الصناعية عام 2020.
ولم تتوقف أعمال القوات المسلحة على البناء والترميم والتجديد بل امتدت إلى التدخل فى إنقاذ الأهالى والمدن من الأزمات وهو ما حدث فى عمليات إنقاذ رأس غارب عندما ضربتها السيول والدفع بسيارات وكاسحات وشفط المياه وتوزيع الأطعمة وإرسال البعثات الطبية وفتح عدد من خطوط إنتاج الخبز والسيطرة على الأزمة وإعادة الأمور كما كانت عليه قبل أن تضرب السيول رأس غارب وهو ما يتوقعه الشعب دائما من جيشه الذى لم يخذله أبدا يوما ما لأنه خير أجناد الأرض ويعرف رصيده داخل الوطن وخارجه.
ولم تترك القوات المسلحة عام 2016 يمضى إلا وتركت بشائر الخير للشعب المصرى فى افتتاح المرحلة الأولى من الاستزراع السمكى فى محاولة لتوفير الاكتفاء الذاتى من الأسماك وفتحت قناة السويس أبواب الأمل لتنفيذ المشروع الاقتصادى لرفع مستوى معيشة المواطن واستغلال الأحواض.
وتم افتتاح المرحلة الأولى ويهدف المشروع إلى تقليل الاستيراد وتصدير فائض الإنتاج من السوق المحلية إلى الأسواق العالمية وتم تنفيذ المرحلة الأولى فى أحواض ترسيب بإجمالى 1900 فدان تقريبا بقناة السويس فى محافظة الإسماعيلية.
ومن الإسماعيلية إلى بورسعيد وافتتاح كوبرى النصر الذى يربط بورسعيد ببورفؤاد وهو هدية لأبناء المدينة الباسلة وبدأت الهيئة الهندسية تنفيذه فى يناير 2015 وتم افتتاحه الأربعاء الماضى 23 ديسمبر 2016 ويهدف إلى استيعاب نقل الحاويات لمستقبل هذه المنطقة الصناعية ولخدمة بورسعيد، ولم يشغل الرئيس السيسى افتتاح المشروع من أن يقدم لفتة إنسانية رائعة عندما قبل رأس السيدة زينب الكفراوى وهى أول من انضم إلى المقاومة الشعبية ببورسعيد وعمرها 15 عاما وتدربت على حمل السلاح والدفاع عن الوطن ضد العدوان الثلاثى على بورسعيد 1956 لدرجة أنها كانت تجمع الأسلحة من المنازل وتقوم بتوصيلها إلى الفدائيين باعتبارها رمزا للمرأة المصرية الفدائية.
ولم ينس الجيش أن يقدم هديته إلى أبناء مصر المسيحيين بأن يستمر فى ترميم وبناء 27 مبنى ما بين كنيسة ومسكن ومدرسة طالتها يد الإرهاب الغاشم وآخرها الكنيسة البطرسية وحسب توجيهات الرئيس طلب أن تقام الصلاة وتدق الأجراس فى هذه الكنائس باحتفالات أعياد الميلاد المجيدة وأن 90% من هذه المبانى يتم الانتهاء منها وهى خير تهنئة من القوات المسلحة إلى الإخوة المسيحيين المصريين.


بقلم رئيس التحرير

العبـور الجديـــد
وأخيرًا وصل أمرُ واضعى اليد على أراضى الدولة إلى عُنق الزجاجة، ولم يَعُد يُحتمل الانتظار، فإما أن يستمر ضياع هيبة الدولة وإما تثب..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
مرة أخرى: مصر يجب أن تقول «لا»!
منير سليمان
حقوق أصحاب المعاشات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF