بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

26 فبراير 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مركز أمريكى : 2017 عام جيد لمصر

147 مشاهدة

31 ديسمبر 2016
كتب : هالة أمين



توقع معهد ستراتفور الأمريكى فى تقرير له أن 2017 عام مصري جيد، فالقاهرة ستحقق استقرارا اقتصاديا بما يسمح لها بأن تقرر سياستها الخارجية، والأرجح أن تدفق الاستثمارات الاقتصادية سيبدأ ومعه ستقل نسب البطالة، وهى واحدة من المشكلات المؤرقة للحكومة.
ويقول التقرير إن القاهرة رغم ما تعانيه حاليا من ضائقة مالية، ستحقق خطوات تقدمية فى مجال الاقتصاد، بما يحرر سياستها الخارجية فى الملف السوري، الذى شهد شدًا وجذبًا مع السعودية.
وأكد التقرير على أنه سيبقى الموقف المصرى متمسكًا بضرورة عدم هدم الدولة السورية، انطلاقًا من أن سيطرة التيارات المتطرفة على الأرض ستؤدى إلى نتائج غير مرغوبة على الخريطة الإقليمية، وقد يعطى الأمر دفعة معنوية لقوى ظلامية أخرى فى بلدان عربية تعيش مرحلة سيولة سياسية واضحة.
هذا الموقف سيثمر عن مزيد من التنسيق بين الرئيس السيسى ونظيره الروسى ما يجعل العلاقة بين البلدين أكثر متانة، فى حين ستستمر العلاقات المصرية الأمريكية دافئة واستراتيجية.
كما توقع التقرير أن تتدهور علاقات السعودية مع الولايات المتحدة، وداخليا فإن الطريق إلى الإصلاح سيكون بطيئا ومن الصعب ترجمة الخطط الطموحة ورؤية 2030 ورؤية 2020 وسيرفع المواطنون السعوديون صوتهم من أجل التغيير والإصلاح.
ورغم الفتور فى العلاقات مع مصر لن تستطيع السعودية أن تسحب دعمها للقاهرة حيث تعتمد الرياض منذ فترة طويلة على الدعم الخارجى من مصر كقوة عسكرية قوية لمواجهة العمليات العدوانية فى جميع أنحاء المنطقة، وستظهر هذه الديناميات نفسها فى السياسة الخارجية لدول مجلس التعاون الخليجي.
وستشهد العلاقات المصرية الإماراتية تقاربًا كبيرًا إثر اتفاق الدولتين بشأن الملف الليبى تحديدًا، ما سيأخذ من رصيد السعودية فى مجلس التعاون.
وفى تقرير مثير تحت عنوان «مصر.. التطلع إلى المستقبل» ترى مجلةThe diplomat  الآسيوية العريقة أن مصر تدخل عام 2017 بقوة ويؤكد المحلل الأمريكى جوناثان باريس أن علاقات مصر والولايات المتحدة ستكون أكبر فى المستقبل وخاصة فى قضايا الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لضمان الاستقرار.
أما الدكتورة جيليان كينيدي، الباحثة فى معهد دراسات الشرق الأوسط فى كلية كينجز فى لندن فتركز نظرتها المستقبلية لمصر على التحديات الأمنية التى تواجهها.. ذلك أن مصر هى الدولة الوحيدة المستقرة نسبيا فى المنطقة وليست للتنظيمات الارهابية مثل داعش تواجد فعلى بها.
وترى أن الخطر الحقيقى بالنسبة لمصر يكمن فى أن الإخوان كتنظيم لم يزل موجودًا ولن ينتهي، وهناك احتمالات لاتساع نطاق العمليات الإرهابية فى سيناء بدعم من الجماعة.
وتؤكد أن العمليات المتوقعة من جماعة الإخوان ستكون ذات خطورة على جهود الحكومة المصرية جذب الاستثمارات، ما يفتح احتمالات إجراء مصالحة مع الجماعة، لكن هذا الاحتمال يبدو صعبًا فالخصومة بين الجماعة والدولة المصرية وصلت منطقة اللاعودة، والأغلب أن هذا هو التحدى رقم واحد للقاهرة فى الوقت الراهن.


بقلم رئيس التحرير

بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
رُغم كل الآلام والجراح والإصابات يستقبل من أصيبوا فى شمال سيناء بمستشفى المعادى العسكرى زوارهم بالبشاشة والابتسامة والثقة بالنفس ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
السادة الفاسدون: أسئلة مشروعة ! (2)
عاصم الدسوقي
«الفرانكوفونية» فى مكتبة الإسكندرية لحساب من..؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF