بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 اكتوبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مصر فوق صفيح ساخن 

206 مشاهدة

7 يناير 2017
كتب : سناء قابيل



منذ عام2011 ومصر تسير فوق صفيح ساخن مع الاعتذار للكاتب الأمريكى تنيسى ويليامز.
أصاب الملل والاكتئاب العالم الغنى من شدة الرفاهية وبدأ يبحث عن تسلية بأن اخترع قصة الأبحاث النووية فى العراق وديكتاتورية صدام ودخل العراق ولم يخرج حتى بعد أن ثبت أنها أكذوبة، ولطبيعته الاستعمارية الفاشية، فأكمل لعبته فى ليبيا ثم فى اليمن ثم التفت إلى مصر رمانة ميزان العالم العربي، وبخطة شريرة استطاع استقطاب بعض شبابنا بجمعياته الأهلية المزعومة وتحقيق الديمقراطية والعدالة ونجحوا فى إسقاط مؤسسة أمن مصر ثم انتقلوا إلى أهم مؤسسة وهى قواتنا المسلحة، وبدأوا، واستيقظنا فى يوم أسود حزين وإذا بنا يحكمنا التنظيم الأكثر خبثا وشرا وهم الإخوان (..........) وظن العالم الشرير ممثلا فى أمريكا وبريطانيا وسيدتهما إسرائيل أنهم التهموا مصر، ولكن لأن مصر بلد أمنا هاجر المصرية هب الجيش وشعبه العظيم الذى ظن العالم وأعوانه من الخونة والنخاسين أنه مات وبعد عامين من السواد أنار الله قلوبنا ونزعنا العمامة كما قالها اللواء عمر سليمان جئنا لخلع العمامة عن مصر.
ومنذ أن اخترنا السيسى كما يختار البنى آدمين ومصر تعيش على صفيح ساخن وكان العالم ذو الوجوه الوردية تحالفوا حتى نعود صاغرين إلى حكم العمامة، فالحرية ليست للعبيد السود.
وجاء السيسى وحوله شعبه وفي  سباق مع الزمن بدأ تغير ملموس رغم تآمر العالم مع التنظيم الأشر فى الدنيا بالتفجيرات والاغتيالات والتجويع حتى نثور على الرجل الذى يزعج نومهم، ورغم الصفيح الساخن كانت انطلاقات واضحة للعيان منذ ولايته عام2014 :
سعى السيسى لبناء علاقات دولية مع العديد من الدول الكبرى، واستطاع أن ينفى مفهوم التبعية فى علاقات مصر الخارجية وعدم التدخل فى شئون مصر الداخلية.>

 


بقلم رئيس التحرير

اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
على شاطئ المتوسط، وخلال الاحتفال بـ«اليوبيل الذهبى» للقوات البحرية بقاعدة الإسكندرية البحرية، أمس الأول (الخميس)؛ ربم..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
الميكروفون
اسامة سلامة
تجفيف منابع الفساد
هناء فتحى
«الديمقراطى والجمهورى.. وثالثهما نساء المتعة»
وائل لطفى
إرهابيون وطائفيون!
د. مني حلمي
أبى ... لا تُهِنْ هذه المرأة إنها «أمى»
عصام زكريا
المخرج الذى يحلم أن يكون راقصاً!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF