بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 اغسطس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

غفلة المؤسسات وتصدر مصر العالم فى الطلاق

384 مشاهدة

28 يناير 2017
كتب : اقبال السباعي



أصبحت مشكلة الطلاق اليوم تهدد العديد من الأسر المصرية بل أغلبها خاصة بين الشباب المتزوج حديثاً، حيث أثبتت الإحصائيات التى أعدها الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء أن معدلات الطلاق فى السنوات الأخيرة زادت بنسبة كبيرة تصل الى ما يقارب الثمانين بالمائة عن معدلات الطلاق التى حدثت أواخر التسعينيات مما جعل مصر تمثل المرتبة الأولى عالمياً فى معدلات الطلاق.
وقديماً لم نكن نسمع عن أسرة تفككت بالطلاق إلا نادراً وكان لفظ الطلاق يطلق على استحياء وكانت الغالبية العامة من الأسر المصرية تحاول جاهدة معالجة مشاكلها حتى لا يقع انفصال بين الزوجين فلم يكن بالأمر الهين على المرأة أن تقول إنى (مطلقة) ولم يكن أيضاً بالأمر الهين على الرجل أن يقول إنى (طلقت زوجتي)، أما اليوم فالأمر يختلف تماماً حيث أصبح الطلاق سهلاً ميسراً يستسهله الزوج ويتلفظ به فى أتفه الأمور وأصبحت الزوجة هى الأخرى تتقبله ببرود ولا مبالاة وكأن العشرة بينهما كانت هشة لا تستند على أساس أو جدار حتى ولو كان جدار الأولاد فأى ريح تأتى تستطيع بسهولة أن تعصف بها سريعاً.
الغريب فى الأمر أن حالات الطلاق شيئاً فشيئاً على مدار السنوات الأخيرة وتكدس قضايا إثبات الطلاق فى المحاكم لم يثر انتباه أى من المؤسسات الاجتماعية أو الدينية أو التربوية أو حتى المؤسسات المسئولة عن المرأة وحقوق الطفل ولم تكلف هذه المؤسسات نفسها عناء دراسة الأسباب الحقيقية وراء هذا التغيير الكبير الذى طرأ مؤخراً عن النمط السلوكى والأخلاقى والدينى والاجتماعى لدى الجيل الجديد ولم تبادر أى منهم بوضع الاقتراحات والحلول المناسبة للحد من هدم البيوت المصرية وتشريد الأبناء وتحميل الدولة أكثر مما تحتمل رغم أن الدراسات أكدت أنه من بين كل تسعمائة ألف حالة زواج تحدث سنوياً يتم طلاق أكثر من أربعين فى المائة منها خلال الخمس سنوات الأولى من هذا الزواج وهو ما أشار إليه الرئيس عبدالفتاح السيسى من خلال كلمته التى ألقاها فى عيد الشرطة، ودعا فيها بضرورة إصدار تشريع يجعل الطلاق لا يتم إلا أمام مأذون حرصاً على الأسر المصرية وحتى لا يصبح الطلاق مجرد كلمة يتفوه بها الأزواج.
ولا شك أن اقتراح الرئيس السيسى جاء انتصاراً للمرأة وحماية للاستقرار الاجتماعى الذى تنشده جميع المجتمعات المتقدمة لذلك أتمنى أن تصحو المؤسسات المعنية من غفوتها وأن تعكف على دراسة دعوة الرئيس وتحويلها إلى تشريع يحمى الأسر المصرية.


بقلم رئيس التحرير

التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
تقول المعلومة: إنَّ العاصمة البريطانية (لندن) شهدت نهاية الشهر الماضى (خلال الفترة من 21 إلى 23 يوليو) عددًا من اللقاءات «ا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
موت «چَنَى» مسئولية من؟
هاني عبد الله
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
اسامة سلامة
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
عصام عبدالجواد
إصرار المصريين
د. مني حلمي
أزمة الالتزام الدينى!
هناء فتحى
البلاد الحبلى باغتصاب النساء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF