بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

21 اكتوبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

جاسوس فى الأهلى

207 مشاهدة

25 فبراير 2017



كثف حسام البدرى المدير الفنى للنادى الأهلى من بحثه عن الجاسوس الذى يقوم بنقل جميع تفاصيل ما يجرى داخل غرف ملابس الفريق إلى وسائل الإعلام حيث قرر عمل بالونة اختبار لكشف الجاسوس من خلال تسريب بعض الأخبار أمام مجموعة محددة من اللاعبين لقياس مدى تسريبها إلى الإعلام.
وبدأت الأزمة عقب مباراة الاسماعيلى التى تعادل بها الفريق وعقب نهاية المباراة قام البدرى بتعنيف محمد جابر ميدو وعمرو جمال بسبب إهدار الفرص والظهور بمستوى سيئ للغاية وهو ما تم تسريبه إلى وسائل الإعلام وإلى مواقع التواصل الاجتماعى لتنفجر ثورة غضب البدرى فى وجه اللاعبين خلال المران الذى تلا ذلك مؤكدًا أن هناك شخصًا غير أمين داخل الفريق.
وتدخل سيد معوض المدرب المساعد ليؤكد للبدرى ضرورة عمل بالونة اختبار بالحديث فى بعض الأمور التى لا تضر الفريق أمام مجموعة من اللاعبين والترقب للوقوف على مدى التسريبات فى الوقت الذى توعد فيه المدير الفنى بأن يقوم بالانتقام من اللاعب الذى يثبت تورطه فى ذلك من خلال تجميده على مقاعد البدلاء لنهاية الموسم وتغريمه مبالغ مالية كبيرة خاصة أن تسريب كواليس غرف اللاعبين المغلقة أدى إلى ضرب استقرار الفريق وهو ما انعكس بشدة على نتائجه فى الفترة الأخيرة وتحقيقه الفوز بصعوبة بالغة على المقاولون العرب. 
 


بقلم رئيس التحرير

ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
فى الثامن من أكتوبر من العام 1973م؛ وقف أحد ضباط الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) بمعتقل [عتليت] بالأراضى الفلسطينية المُح..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
جماعة الشيطان «استكترت» علينا الفرحة!
اسامة سلامة
حتى لا نتوه فى رحلة العائلة المقدسة
طارق مرسي
مهرجان إسكندرية ليه؟
عصام زكريا
النوايا والمواهب الطيبة لا تكفى لصنع الأفلام!
هناء فتحى
زلزال «لا أخلاقى» يضرب هوليوود والبيت الأبيض
د. مني حلمي
لماذا يستمتع الجمهور بالإيحاءات الجنسية؟
مدحت بشاي
كانوا يضحكوننا و باتوا يبكوننا !!
عاطف بشاى
كوميديا سيد قطب
محمد مصطفي أبوشامة
«فيروس» الاستقلال و«عدوى» الانفصال إلى أين؟

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF