بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

27 مارس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

رئيس هيئة الإسعاف: %95 من المكالمات الواردة لنا معاكسات!

111 مشاهدة

25 فبراير 2017
كتب : هدي منصور



أكد النقيب العام للإسعاف وائل سرحان أن هناك أزمات متعددة تواجه المسعفين بما يعوق تقديمهم للخدمة بشكل سريع منها سرقة سيارات الإسعاف من قبل أشخاص مجهولين والذى يمثل خسارة كبيرة للدولة، متسائلا عن الإدارة ودورها فى إيقاف ما يحدث فنحن نوهنا كثيرا عن مثل تلك الوقائع لكن دون فائدة، فالأمر مستمر بدون أى حلول وسوف تستمر ظاهرة السرقة، وأضاف أن الغريب فى الأمر والملفت للانتباه أن القائمين على سرقة السيارات يعلمون شفراتها وبياناتها فمن أين حصلوا عليها ومعظم السرقات وقعت فى المحافظات، سيارات الإسعاف الموجودة نوعان فقط مرسيدس وكرافتر والسيارات تسرق أثناء الخدمة لكن لم يتخذ حتى الآن الإجراءات اللازمة من الإدارة المعنية وهى هيئة الإسعاف المصرية لإيقاف الظاهرة التى تنتعش ولم يقدم بلاغا للبحث الجنائى حتى الآن للبحث فى الموضوع، وأشار إلى أن النقابة حرصت على إخراج تحذير لكن نناشد الهيئة بالتحرك للحفاظ على أموالها المهدرة فالأمر به غموض غير واضح وإهمال.
ومن جهته قال رئيس هيئة الإسعاف الدكتور أحمد الأنصارى إن ما يشاع عن التقاعس والإهمال فى الإسعاف المصرى غير حقيقي، ونعترف به ولا يزيد على %15 ومعظم الإسعافات فى العالم وارد فيها الخطأ.
وأشار الأنصارى إلى أن سبب حدوث الخطأ فى الإسعاف أو ما يحدث يعود إلى أن نسبة %95 من المكالمات الواردة للمسعفين معاكسات وغير صحيحة ومجهولة، ونقدم خدمات يومية تقارب 6000 خدمة على مستوى الجمهورية، ومليون و400 ألف خدمة قمنا بتقديمها فى عام 2016 للمواطنين، وبالنسبة لخدمات الإسعاف نقوم بتصنيفها فى تقديم الخدمة وهى كالتالى الحالات الطارئة فى المقدمة الحوادث والأزمات القلبية والنزيف أو الكسور وهى مرحلة التحدى الأكبر ونصل فى التوقيتات المطلوبة من 10 إلى 15 دقيقة ونصل إلى شريحة %75 من البلاغات المطلوبة لتقديم المطلوب، وتزداد عدد الخدمات من عام إلى عام.
وأوضح الأنصارى أن الأولوية الثانية للحالات التى لا تستطيع الحركة أو من يريد العودة للبيت ولا يستطيع العودة فى سيارة عادية نظرا لحالته المرضية، ونموذج تطوير الإسعاف من 2008 حتى الآن من أكثر المشاريع الناجحة عالميا وكانت مصر قبل 2008 تمتلك 500 سيارة إسعاف فقط فى جميع أنحاء الجمهورية، إلا أننا الوقت الحالى نمتلك 2800 سيارة، وأضاف أن الهيئة تعمل على توزيع 300 سيارة جديدة فى نهاية شهر مارس المقبل ليصل عدد سيارات الإسعاف فى مصر 3 آلاف سيارة.
وعن عدم الاستجابة الفورية للإسعاف الطائر فى حادث طلاب كلية صيدلة بالإسكندرية بجنوب سيناء قال: «إن الإسعاف الجوى مهمته الإخلاء فقط من أماكن الحوادث الجبلية الوعرة لتلقى علاج بصورة متقدمة, لكن الحادث كان فى مكان يستطيع الإسعاف العادى الوصول إليه لذلك قام بالمهمة نظرا لطلب أسر الطلاب لنقل أبنائهم إلى محافظة الإسكندرية».
وأكد نزول الإسعاف إلى الأماكن الشعبية لكن هناك شوارع لا تستطيع سيارة الإسعاف الوصول إليها مثل الأزقة والحوارى وهنا يخرج المسعف بعد نقطة معينة بكرسى الإسعاف لحمل المريض.
وأشار الدكتور أحمد الأنصارى رئيس هيئة الإسعاف المصرية إلى أن هناك خدمات جديدة للإسعاف لأهل سيناء لأنهم محرومون من الخدمة حتى الآن وهى سيارات إسعاف دفع رباعى فى شهر مارس المقبل وأشار إلى أن الميزانية التى توفرها الحكومة لقطاع الإسعاف معلنة وتغطى احتياجات الإسعاف مدعومة من أجهزة الدولة من وزارة المالية ووزارة التخطيط، حيث تم تطوير الإسعاف الفقير إلى شكله الحالى بـ12 ألف مسعف وسواق.>


بقلم رئيس التحرير

عافية مصر بدماء الشهداء وصبر الأمهات
عادت مصر إلى زهوها، وعاد البلد إلى عافيته، ويسجل لشهداء الجيش والشرطة الفضل الأول لتوفير الاستقرار والأمان ليتمتع به جميع المصريي..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
«مبارك» براءة.. حاكموا شعب مصر!
عاصم الدسوقي
مجانية التعليم المفترى عليها فى بلدنا..!!
الاب بطرس دانيال
أنتِ أمٌ ... وكفى!
منير سليمان
فشل فى توجهات الحكومة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF