بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 يونيو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مناهجنا فى الطب غير معترف بها

275 مشاهدة

25 فبراير 2017



 صرح الدكتور حسين خالد رئيس اللجنة الطبية بالمجلس الأعلى للجامعات بأن اللجنة أمرت بضرورة تغيير المناهج بكليات الطب قبل عام 2023، حيث ترفض دول العالم المقررات الحالية.
 وطلب من جميع كليات الطب بالجامعات الحكومية والخاصة تغيير جميع المناهج من العام المقبل مهما تكلف الأمر، والخضوع للواقع حتى نسير فى ركاب العالم.
فيما أكد الدكتور فتحى خضير عميد كلية الطب جامعة القاهرة أن  مصر بها هيئة مستقلة للجودة والاعتماد للمؤسسات التعليمية، والتى اعتمدت فعليا كليات الطب قصر العينى منذ عام 2011.
وإن هيئة الاعتماد الدولية لمؤسسات التعليم الطبى ليست وظيفتها اعتماد كليات على حدة، إنما تعتمد هيئات الاعتماد المختصة فى كل دولة مثل هيئة الجودة والاعتماد المصرية، وبالتالى كل الكليات المعتمدة فى الهيئات الوطنية تكون معتمدة دوليا.
 مشيرا إلى أنه لابد أن تعتمد الهيئة المصرية دوليا، ولكى تبدأ الإجراءات يجب تسديد مبلغ من المال نحو مليون جنيه كرسوم، وهذا هو التبرع الذى وافق عليه مهندس خالد عبدالله لتتكفل مؤسسة بيت الخبرة بتمويل رسوم بداية اعتماد الهيئة المصرية دوليا، وذلك لأهمية هذا الموضوع لخريجى الطب فى مصر بعد عام 2023.
 وذكر أن مصر ستكون من أول بلاد العالم خارج أمريكا وأروربا التى تتقدم للحصول على هذا الاعتماد الدولي.
 


بقلم رئيس التحرير

كلمة السر: 24 شهرًا !
بين كلمتى الرئيس: أمام البرلمان (كلمة حلف اليمين)، وكلمته خلال «حفل إفطار الأسرة المصرية»؛ ما يتضمن أكثر من تأكيد على..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
الشفافية الغائبة فى مستشفى 57357 !
اسامة سلامة
تبرعوا لـ«السرايا الصفرا»!
د. فاطمة سيد أحمد
«شالله يا حسين».. لا يُلدَغ مؤمن مرتين!
عاطف بشاى
يا أطفال العالم اتحدوا!
عصام زكريا
فى «كارما» خالد يوسف: العدالة الاجتماعية أو الجحيم!
وائل لطفى
إفطار مع الرئيس
طارق مرسي
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
د. مني حلمي
كيف عاش «رمضان» الصغير فى شهر رمضان؟
مصطفي عمار
حديث الإفك بين وحيد حامد وشريف أبوالنجا
د.حسام عطا
دراما يأس الشرفاء!
محمد مصطفي أبوشامة
شباب التسعينيات بين «أبوعمر» و«أبوفريدة»

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF