بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

27 مارس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الفرعون فى أم الدنيا

24 مشاهدة

4 مارس 2017
كتب : ناهد عزت



احتلت أخبار زيارة اللاعب العالمى ميسى نجم فريق برشلونة الإسبانى والمنتخب الأرجنتينى لمصر والتى استغرقت ثمانى ساعات عناوين الصحف العالمية والمواقع الإخبارية الإلكترونية والسوشيال ميديا فقد جاء «ميسي» الذى أطلقت عليه إحدى الصحف الأرجنتينية لقب «فرعون كرة القدم» لمصر للمشاركة فى حملة «تور أند كيور» لعلاج فيروس سى وفضل ميسى زيارة مصر أم الدنيا رغم تلقيه العديد من العروض من دول أخرى لإطلاق حملة عالم خال من فيروس سى من أمام الأهرامات وهو إنجاز كبير جدا ونجاح ورسالة ودعوة للعالم لزيارة مصر بلد الأمن والأمان وليعرف العالم كله أن مصر تعمل على علاج ومكافحة هذا الفيروس، وحضور ميسى لمصر هو الخطوة الأولى التى تقوم بها مصر لتنشيط السياحة خاصة السياحة العلاجية ودعوة لمرضى الكبد الوبائى الأجانب من مختلف دول العالم للعلاج فى مصر التى استطاعت علاج 850 ألف مريض فى العام الماضى وأصبح لدى أطبائها خبرة كبيرة فى هذا المجال، خاصة أن هناك تنافسًا مع العالم للقضاء على مرض فيروس سى اللعين، حيث إن الأرجنتين بها 2 مليون مريض وإيطاليا بها مليون مريض ولا تتعدى تكلفة العلاج فى مصـــــر 5 % من مصاريف علاجهم فى بلادهم.
ومما لا شك فيه أن مصر ستستفيد من هذا الحدث الرائع كثيرا فشكرا للشركة المنظمة وكل أجهزة الدولة التى ساهمت فى إنجاح هذه الزيارة فى الوقت الذى تواجه فيه مصر تجار الإحباط ومحترفى ترويج الشائعات، فمصرنا عظيمة بشعبها ونيلها وأهراماتها وبكل حبة رمل فيها وستظل أم الدنيا رغم أنف كل حاقد أو حاسد لا يريد لها الخير حفظ الله مصر.>
 


بقلم رئيس التحرير

عافية مصر بدماء الشهداء وصبر الأمهات
عادت مصر إلى زهوها، وعاد البلد إلى عافيته، ويسجل لشهداء الجيش والشرطة الفضل الأول لتوفير الاستقرار والأمان ليتمتع به جميع المصريي..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
«مبارك» براءة.. حاكموا شعب مصر!
عاصم الدسوقي
مجانية التعليم المفترى عليها فى بلدنا..!!
الاب بطرس دانيال
أنتِ أمٌ ... وكفى!
منير سليمان
فشل فى توجهات الحكومة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF