بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

27 ابريل 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الأزهر والفاتيكان وحوار الأديان

42 مشاهدة

4 مارس 2017
كتب : اقبال السباعي



 بعد انقطاع دام أكثر من سبع سنوات عاد الحوار مرة أخرى بين الأزهر والفاتيكان لمجابهة ظاهرة التطرف والإرهاب التى انتشرت فى الآونة الأخيرة وتعانى منها دول كثيرة فى العالم أجمع.
 كانت مؤسسة الأزهر الشريف قد قامت بتجميد جلسات الحوار المشترك عام 2010 لأجل غير مسمى بعد تصريحات أدلى بها البابا السابق «بندبيكتوس السادس عشر» استشهد فيها بآراء ربطت بين الإسلام والعنف فى تفجير  كنيسة القديسين التى حدثت فى نفس العام لكن لم يكن غريبا أن تجد اليوم التعاون يعود مرة أخرى وجلسات الحوار تبدأ من جديد بين أكبر مؤسسة دينية إسلامية وهو الأزهر الشريف وبين الفاتيكان أكبر مؤسسة دينية فى الغرب كضرورة حتمية يستدعيها العمل الدعوى وتجديد الخطاب الدينى خاصة بعد ظهور تنظيمات تعشق أفكار العنف والتعصب والتكفير والقتل والتدمير باسم الدين.
 ولا يخفى على أحد أن الإسلام يعرف الدعوة إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة لا بالقوة والقتل والتدمير ولم يمنعنا الإسلام من مجالسة أهل الكتاب وأن تأكل من طعامهم وشرابهم كما أباح لنا الزواج منهم ومعاشرتهم بالمودة والرحمة فالإسلام لم يفرق بين أتباعه وأنصاره وبين أصحاب الديانات الأخرى بل يعترف بالآخر ويحاوره بالحكمة والموعظة الحسنة كما قال الله سبحانه وتعالى «ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى أحسن » فالإسلام يدعو إلى السلام  وانتشار ظاهرة العنف والإرهاب ما هى إلا نتيجة عوامل اقتصادية واجتماعية وتعليمية ساعدت على الفهم الخاطئ لنصوص الأديان والرسالات لذلك نحن فى أمس الحاجة اليوم إلى العمل الجاد من أجل تصحيح مفهوم الدين وتوضيح الصورة الحقيقية للإسلام الوسطى المعتدل وبناء جسور متينة من أجل التواصل والتفاهم المشترك بين مختلف الديانات الأخرى ولاشك أن الدعاة يقع على عاتقهم مسئولية جسيمة فى ترسيخ المفهوم الإسلامى الصحيح وتوضيح وسطيته واحترامه للآخر وأنه يدعو إلى التسامح والتراحم بين جميع البشر بصرف النظر عن عقائدهم وانتماءاتهم.
 أتمنى أن تثمر لقاءات الحوار المشترك التى بدأت يوم الأربعاء الماضى بين مركز الحوار بالأزهر الشريف والمجلس البابوى للحوار بين الأديان فى ندوة بعنوان «دور الأزهر والفاتيكان فى مواجهة ظواهر التعصب والتطرف والعنف » وأن تتوج  تلك اللقاءات بالعمل الفعلى على أرض الواقع حتى يعيش العالم فى أمن ومحبة وسلام.>
 


بقلم رئيس التحرير

مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
بئر الفساد فى مصر عميقة وتكاد أن تكون من دون حاجز، ونفق الفساد طويل، ويكاد أن يكون من دون نهاية، فهل سيكتمل التحدى لإغلاق هذه الب..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اللواء أسعد حمدي
الإرهاب والدهس
منير سليمان
محاولة للفهم!
الاب بطرس دانيال
احذروا!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF