بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

21 اكتوبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الروبابيكيا جهاز العروسين افرش شقتك واتجوز بسعر أقل وغيظ حماتك

372 مشاهدة

4 مارس 2017
كتب : رحمة سامي



الأزمة الاقتصادية التى تشهدها مصر، من بطالة وارتفاع الأسعار، انعكست على الوضع الاجتماعى لكثير من الشباب، فتضاعفت أعداد العنوسة، لعدم مقدرة الكثيرين على شراء مستلزمات وأثاث «عش الزوجية»، التى تبلغ على أقل تقدير 100 ألف جنيه من مستلزمات «الموبيليا» الأقل من المتوسطة «أوضة نوم، أنتريه، وسفرة»، ما دفع كثيرًا من الشباب إلى توجيه طاقة التمرد، للثورة على الأوضاع الاجتماعية البالية، فكانت الموبيليا البالية المستعملة هى الحل لتوفير النفقات وبدء حياة زوجية سعيدة.

كان الظن فى البداية أنها حالات متفرقة وإن كانت محلات المستعمل أصبحت تغزو الأسواق الآن، ولكن بالتنقل فيها فى بعض المناطق الشعبية أصبح الأمر واضحًا، فهى تجارة رائجة يقبل عليها عدد كبير من المصريين من الطبقات الفقيرة والمتوسطة.
أغلب الحالات اتفقت على أسباب موحدة وهى الوضع الاقتصادى الطاحن، والبعض الآخر دفعه شغفه لاقتناء الأنتيكات إلى الجولات المستمرة بين أسواق الأثاث المستعمل للحصول على غايته.
التجربة المتنقلة بين العروسين كانت لدوافع مختلفة سواء لفتاة ترغب فى معاونة عريسها من خلال قبولها شراء الأثاث المستعمل والتحايل على الظروف الاقتصادية، مثلما فعلت ميادة وهى إحدى الفتيات التى تعبر عن المئات غيرها.
تقول ميادة: «الدافع الذى جعلنى أقبل على شراء الأثاث المستعمل وأنا عروسة من أسرة شأنها كباقى الأسر المصرية التى تهتم بالتباهى بعفش ابنتها الحديث والغالى وعدد القطع الأكبر من كل ركن من أركان الجهاز فهى صفقة عمرهم، هو رؤية الوضع الجيد لزوجى، فلم نلجأ إلى هذا القرار إلا بعد بحث دائم لشهور عن أثاث غرف المنزل، فصعقتنا الأسعار فأقل أثاث لغرفة نوم حديثة يبدأ من 7 آلاف جنيه وتكون رديئة فى نوعية الخشب والأفضل تبدأ من 20 ألفا وهذا ثمن غرفة واحدة فقط، واكتشفنا أن هناك تفاصيل مادية إذا وقفنا عليها لن نتزوج قبل 10 أعوام. ثم عرفنا طريق المستعمل من خلال تجارب عرسان آخرين على أحد جروبات «الفيس بوك» للأثاث المستعمل وأصبح اختيارًا إجباريًا لنا، وقررنا أن نذهب إلى سوق الجمعة لنلقى نظرة عامة على الأثاث المستعمل الذى يتم عرضه فى السوق، ثم عثرنا على أحد المعارض لسوق الأثاث المستعمل بمنطقة مصر القديمة، ومن خلاله تم الاتفاق مع البائع على غرفة النوم والأطفال والأنتريه، كأساسيات للشقة وكانت حصيلتها 17 ألف جنيه فقط، واتفق معنا البائع على أن يعيدها لنا جديدة ولن يشعر أحد على الإطلاق بكونها مستعملة أو «هالكة» كما ظهرت».
وتضيف ميادة: «الأسرتان ليستا طرفًا فى الاتفاق مطلقًا فقط هو سر تشاركنا فيه أنا وزوجى حتى يتم الزفاف من دون مشاكل، خاصة أنهم سيرفضون بكل الطرق هذا الحل، وقمنا بالاتفاق مع صاحب المعرض أن يمحو أى أثر يدل على أن الأثاث مستعمل حتى لا ينكشف الأمر.
الكثيرون أقبلوا على الأمر ولم ينكشف الأثاث الذى يتم تغليفه بعد دهانه وإصلاح تلفياته ويظهر كالجديد تمامًا.
التفكير الاقتصادى والرغبة فى التمرد على العادات والتقاليد المصرية للزواج فى مصر اللتان تجعلانه مهمة يصعب الوصول إليها من خلال المطالب المبالغ فيه للأثاث وتكاليف الجهاز دفعت ميادة إلى الوقوف بجانب زوجها واللجوء إلى شراء الأثاث المستعمل لإتمام الزواج بتكاليف أقل وإرضاء جميع الأطراف.
لكن هناك وجهات نظر أخرى تدفع البعض نحو شراء الأثاث المستعمل فى هذه الفترة، وهو الاقتناء والبحث عن القطع النادرة أو الواحدة من كل نوع، مثل أحمد، وهو أحد الشباب المقبل على الزواج، والذى قرار الاتجاه إلى محال «الروبابكيا» وشراء الأثاث المستعمل، ولكن لغرض مختلف وهو فرق الخامات، والهوس بالأنتيكات والأثاث النادر فيقول: «شراء غرفة نوم مستعملة يبلغ ثمنها 14 ألف جنيه، ولكن خشبها زان أصلى وبها حليات أصلية تمكنها من الاستمرار وتحمُل الزمن أكثر من 20 سنة قادمة، أفضل من شراء غرفة جديدة بـ10 آلاف جنيه ولن يمر عليها عام وتهلك، إضافة إلى أن بعض الأثاث الحديث جيد الخامات يصل إلى أسعار مرتفعة جدًا لن نقدر عليها فنلجأ إلى الحلول الوسط. فهناك أنواع مختلفة من الغرف بعضها يمكن تصنيفه على أنه «أنتيكة» إذا جاز التعبير من حيث التصميم والمواد المستخدمة فى الصناعة، والأشخاص الذين قاموا باستخدامها، وهم فى الأغلب من أصحاب المناطق الراقية كالمعادى وجاردن سيتى من حيث الاستخدام الآدمى للأثاث».
وفيما يتعلق بكيفية العثور على هذا النوع من الأثاث المستعمل أشار إلى أن الأمر تم بالاتفاق مع صاحب محل «الروبابكيا» على مواصفات الغرف ومن دون علم العروسة، خاصة أن الأثاث لن يظهر عليه أبدًا أنه مستعمل، وأتت هى وأسرتها للمعاينة، بعد أن قام النجار بإصلاح التلفيات البسيطة فى الأثاث سواء رجل كرسى مكسورة أو خرابيش بسيطة يقوم الاستورجى بدهانها وتصبح جديدة تمامًا».
مهنة «الروبابكيا» رغم ربحها الوفير إلا أنها صعبة للغاية فهى بحاجة لسمعة التاجر الطيبة كذلك قدرته على تحويل السلع المعدمة إلى سلع صالحة، وهذا يتطلب وجود ورش خشب لدى التاجر، وبالتالى يتعامل دائما مع أصحاب الفيللات والشقق الراقية بمنطقة جاردن سيتى و6 أكتوبر وأيضًا الشاليهات، بجانب المشاركة فى المزادات العلنية، واستيراده أيضًا بحسب يحيى طلعت صاحب أحد معارض الأثاث المستعمل فى مصر.
فالأثاث الحديث يتسم بالسعر المرتفع وعدم القوة والمتانة الموجودة فى الأثاث المستعمل الفاخر، وربما هى بعض المسكنات التى يتم إعطاؤها للشباب المقبل على شراء المستعمل حتى يسكن به ضميره، وهو الأمر الذى دفع المواطنين لزيادة الإقبال على السلع المستعملة الفاخرة.
مع الإشارة إلى أن الأثاث المستعمل يختلف على حسب النشاط، فهناك الأثاث القديم ذو الجودة العالية والتراث، مثل الأثاث المستورد، وأيضًا الخشب القديم الذى يفوق فى جودته الصناعات الحديثة، فهى غالباً أسعارها أغلى من القطع الجديدة لأسباب تتعلق بالمواد الخام كـ«الصندل والزان» وبعض غرف النوم يطلق عليها «الألواز» التى تفك أرجلها، وهى تشبه الغرفة المحمولة، ويمكن أن يصل ثمنها إلى 20 ألف جنيه ويتهافت الزبائن عليها رغم أنها مستعملة.
ولأن لكل مهنة قواعدها، فهناك قواعد بين التجار الكبار لمهنة الأثاث المستعمل وهو عدد لا بأس به، وأشهرهم علاء السوهاجى، أولاد السنادية، وغيرهما فهم المصادر الأساسية التى تمد سوق الجمعة كله بالأثاث المستعمل.
زبون المستعمل فى السنوات الست الماضية تنوع، فكان فى البداية يقتصر الأثاث المستعمل على المغتربين المتهافتين على شراء القطع المستعملة لقضاء فترة معينة مثل الطلاب والموظفين، وأصحاب الشقق المفروشة، لكن الأمر أصبح على جميع الفئات والعرسان بشكل خاص. ففى الفترات الأخيرة الكثير من محالات الموبيليا الجديدة تحولت إلى بيع الأثاث المستعمل، فإذا كان سعر غرفة النوم المستعملة يبدأ من 3 آلاف جنيه وبقوة ومتانة تفوق الغرفة الجديدة التى تبدأ من 7 آلاف جنيه.


بقلم رئيس التحرير

ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
فى الثامن من أكتوبر من العام 1973م؛ وقف أحد ضباط الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) بمعتقل [عتليت] بالأراضى الفلسطينية المُح..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
جماعة الشيطان «استكترت» علينا الفرحة!
اسامة سلامة
حتى لا نتوه فى رحلة العائلة المقدسة
طارق مرسي
مهرجان إسكندرية ليه؟
عصام زكريا
النوايا والمواهب الطيبة لا تكفى لصنع الأفلام!
هناء فتحى
زلزال «لا أخلاقى» يضرب هوليوود والبيت الأبيض
د. مني حلمي
لماذا يستمتع الجمهور بالإيحاءات الجنسية؟
مدحت بشاي
كانوا يضحكوننا و باتوا يبكوننا !!
عاطف بشاى
كوميديا سيد قطب
محمد مصطفي أبوشامة
«فيروس» الاستقلال و«عدوى» الانفصال إلى أين؟

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF