بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 اغسطس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

70 عاما من الخصومة انتهت باستاد سوهاج «القوايدة» و«الشرابلة» اصطلحوا

346 مشاهدة

11 مارس 2017
كتب : سامية صادق و آلاء البدرى



«الخير والحب والسلام» ثلاثة مترادفات فقدتها «مدينة الحرب» منذ ما يزيد على 70 عاما، صراعات ثأرية بين عائلتين من أكبر العائلات كانت نتاجها قتلى هنا وجرحى هناك، دائرة مغلقة تحيط بعقول أهالى هذه المدينة التى نال منها الثأر ما نال.
أجيال متعاقبة وثأر يتوارث ما دفع الجهات الأمنية لإتمام الصلح بين العائلتين فبعد كل هذا الزمن وفى استاد سوهاج الرياضى وفى سابقة هى الأولى من نوعها وبحضور أكثر من 5000 شخص كتبت نهاية أكبر وأقدم خصومة ثأرية عرفتها محافظة سوهاج وصعيد مصر بأكمله.
كعادتها تنطلق النار من مستصغر الشرر، حيث بدأت هذه «الملحمة الدموية» بنزاع صغير على تقسيم أرض زراعية بين بعض أفراد عائلتى «القوايدة» بناحية أولاد خلف، وعائلة «الشرابلة» بناحية أولاد سالم التابعان لمركز «دار السلام».
سرعان ما تحولت المشكلة إلى خصومة ثأرية توارثتها الأجيال خمدت لبعض السنوات دون وقوع خسائر فى الأرواح، إلا أنها تجددت مرة أخرى فى عام 2011 وراح ضحيتها 4 أشخاص وهم  محمد مالك محمد أحمد 26 سنة طالب ووليد إبراهيم أحمد أحمد 33سنة مدرس ومحمد حماد عبد القادر 44 سنة  كهربائى ينتمون لعائلة القوايدة واتهم فى مقتلهم بعض أفراد عائلة الشرابلة كما قتل أيضا محمد على رضوان أبو زيد 70 سنة مزارع  ينتمى لعائلة الشرابلة واتهم فى مقتله بعض أفراد عائلة «القوايدة».
وأولت وزارة الداخلية اهتمامًا كبيرًا بهذا الصلح وظهر ذلك من خلال حضور أعداد كبيرة من قيادات الوزارة بالصعيد  على رأسهم اللواء مصطفى مقبل مدير أمن سوهاج والعميد خالد الشاذلى مدير إدارة المباحث الجنائية واللواء هشام لطفى مساعد الوزير لمنطقة وسط الصعيد إلى جانب حضور اللواء أركان حرب توفيق خالد السعيد قائد المنطقة الجنوبية والدكتور أيمن عبدالمنعم محافظ سوهاج والسيد الشريف وكيل مجلس الشعب ونقيب الأشراف ووكيل الأزهر الشريف ومبعوث شيخ الأزهر الشيخ الدكتور عباس شومان ومبعوث وزارة العدل المستشار أبو المجد وقيادات المديرية والقيادات الشعبية والتنفيذية وأعضاء لجنة المصالحات ورجال الدين وأهالى الطرفين ورجال الدين الإسلامى والمسيحى وأكثر من 5000 من عواقل العائلات والعمد، وقام محمود أحمد على رضوان 55 سنة ينتمى لعائلة الشرابلة خلال مراسم الصلح بتقديم القودة (الكفن) لأحمد محمد أحمد محمد أحمد آدم 69 سنة ينتمى لعائلة القوايدة كما تنازلت عائلة القوايدة لصالح على محمد على رضوان من عائلة الشرابلة عن قطعة أرض مساحتها ثلاثة أفدنة ونصف بعقود مسجلة والتنازل عن القضايا المدنية فيما بينهما، وتم القسم على كتاب الله بأن يكون صلحا جديا وناهيا للنزاع القائم بينهما.
من جهته قال الشيخ الدكتور أحمد عبداللطيف الكلحى ممثل وزارة الأوقاف بمحافظة قنا ومقدم إجراءات القسم وتسليم القودة بالصلح إن وزارة الأوقاف تخصص خطبًا بعينها لمنطقة الصعيد حول حرمة الدماء وحرمة قتل النفس ومحاربة الثأر والفكر المتطرف للقضاء على هذه الظاهرة القبلية القاتلة، كما أكد أن الكبار هم الفئة الأسهل فى الاقتناع بإنهاء الخصومة عن الشباب الذى لا يقدر حرمة الدم، وأضاف الكحلى أنه لابد من الاهتمام بالدور الدعوى للمسجد والكنيسة حتى يصلا بهذه القطعة الطيبة من أرض مصر إلى بر الأمان، وأشار إلى أن التعليم وحده هو المحارب الباسل الذى من شأنه أن ينهى على هذه العادات القبلية القاتلة، مشددًا على ألا يعلو منبر الدعوة أى إنسان غير مؤهل يزيد من ظاهرة الثأر كما تحدث عن لحظة تقديم القودة ووصفها بأنها لحظة تشهد لها الملائكة ويتربص لها الشيطان الذى يسعى دائما إلى إفساد مراسم الصلح ولو بكلمة طائشة من أى من الحضور.
وشهدت كواليس الصلح اتفاقات وشروطًا مشددة على كلا الطرفين، حيث تم إجراء لقاء تنسيقى بين الطرفين فى ضيافة العمدة بدوَّار العائلة بقرية البلابيش، وأثمر اللقاء عن الود والحب بين الطرفين واتفق الطرفان أن يكون من ضمن شروط الصلح طلب خدمات للمركز من المحافظ الدكتور أيمن عبد المنعم منها رصف الطرق الرئيسية المؤدية إلى القريتين وبناء مدرسة إعدادية والاهتمام بتنمية مركز دار السلام، وفجر السيد الشريف وكيل مجلس الشعب مفاجأة خلال مراسم الصلح حيث كشف عن موافقة الرئيس عبدالفتاح السيسى على تخصيص مبلغ مليار جنيه مصرى لتنمية محافظة سوهاج وخلق فرص عمل للشباب وسوف يُخصص جزء كبير منها لتنمية مركز دار السلام على وجه الخصوص.
كما طالب الأهالى مدير الأمن بإحكام القبضة الأمنية على جميع الخارجين على القانون.
واتخذت مديرية أمن سوهاج الإجراءات الأمنية اللازمة حول تأمين الصلح تولى مسئوليتها الرائد أحمد المراغى رئيس مباحث قسم ثان سوهاج والذى عقد فى دائرته الصلح، حيث قام بوضع عدد من البوابات الإلكترونية للكشف عن المعادن والأسلحة وتفتيش الحضور ونشر العديد من القوات بمحيط سرادق الصلح.
وبدأ الدكتور أيمن عبدالمنعم محافظ سوهاج كلمته خلال مراسم الصلح قائلاً: «وأخيرا وبعد أن هرب المدرسون من المدارس ورفض الأطباء الذهاب إلى مستشفيات دار السلام بسبب أصوات طلقات النيران التى لا تتوقف تم الصلح».
وبسمى مركز دار السلام بمدينة الحرب وتم تغيير اسمه منذ فترة قصيرة من أولاد طوق إلى «دار السلام» على أمل أن يحل السلام بالمركز فهناك لا  صوت يعلو على صوت الرصاص، المركز الذى ورث تاريخًا طويلاً من الخصومات والعداءات بين كبار القبائل والعائلات فلا يمر يوم واحد على أهالى المركز دون أن يشهدوا معركة بالأسلحة الآلية تنتهى عادة بتشييع جثمان أحد أطراف المعركة أو أحد المارة على الطريق، كما يعيش الأهالى البسطاء بالمركز وسط تهديد دائم وسيل من المعارك بين كبار العائلات وتعتبر معركة القوايدة والشرابلة من أشرس المعارك ويليها الثأر بين الهوادى والقطاقيط فى قرية أولاد سالم التى أجبرت النزاعات الأجهزة الأمنية إلى الدفع بـ3 تشكيلات أمن مركزى للفصل بينهم وبعدها تم الصلح بينهم  ولكن لم يدم طويلاً بحسب تصريحات  مدير مستشفى دار السلام الدكتور محمد عبدالهادي، والذى أكد على استقبال المستشفى جثمان الشاب أحمد عبدالمؤمن البالغ من العمر  23 عامًا بعد إصابته بطلقين ناريين فى البطن والظهر وإصابة الطفل محمود خضير 7 سنوات بـ3 طلقات فى الظهر والبطن وتم إسعافه قبل نقله إلى المستشفى الجامعى فى  المحافظة العام الماضي.
وتبذل الدولة ممثلة فى وزارة الداخلية وقياداتها جهودًا عديدة للحد من ظاهرة الثأر المنتشرة بالصعيد ولا يتوانون فى بذل كل الوقت والجهد للحفاظ على دماء شباب هذه القرى والنجوع المنتشرة فى صعيد مصر.


بقلم رئيس التحرير

التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
تقول المعلومة: إنَّ العاصمة البريطانية (لندن) شهدت نهاية الشهر الماضى (خلال الفترة من 21 إلى 23 يوليو) عددًا من اللقاءات «ا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
موت «چَنَى» مسئولية من؟
هاني عبد الله
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
اسامة سلامة
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
عصام عبدالجواد
إصرار المصريين
د. مني حلمي
أزمة الالتزام الدينى!
هناء فتحى
البلاد الحبلى باغتصاب النساء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF