بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

23 مايو 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

«دراما الحجم العائلى».. تقليعة رمضان 2017

46 مشاهدة

15 ابريل 2017
كتب : اية الجندي



 دراما رمضان 2017 لم تكتف فقط بمقولة أن الشهر الكريم يجمع الأسر المصرية بل ترفع هذا العام شعار «الدراما تجمع أسر المشاهير» فى الأعمال الفنية وهى ظاهرة ربما تكون الأولى من نوعها فى تاريخ الدراما التليفزيونية.
فبعد أن كان مشاركة أبناء النجوم مصحوبة بكارت توصية من زملاء «الكار» أصبحت الآن صناعة عائلية مشتركة وفى الوقت نفسه تعلن عن الانتقال إلى عصر التكتلات القبلية.

ومن بين 30 عملا دراميا حتى الآن تحت التنفيذ للعرض الرمضانى يوجد 7 أعمال بنظام الإنتاج الأسرى المشترك وهو مصطلح جديد على الدراما الرمضانية وتطبيقا للمثل القائل «الأقربون أولى بالتمثيل والإخراج وأشياء أخرى».
الزعيم «عادل إمام» استعان بابنه المخرج «رامى إمام» لإخراج مسلسله الرمضانى القادم «عفاريت عادل علام» ليؤكد ثقته فيه بعد عمل «رامي» مع والده فى أكثر من عمل بدءا من ظهوره كمساعد مخرج فى فيلم «الواد محروس بتاع الوزير» عام 1999 ثم إخراج أكثر من فيلم مثل «أمير الظلام» و«حسن ومرقص» ومسلسلات «فرقة ناجى عطا الله» و«العراف» و«صاحب السعادة» وهنا تترسخ الكيمياء بين الأب وابنه فى الأعمال الفنية حيث حازت هذه الأعمال على نجاح كبير وحققت نسبة مشاهدة كبيرة وأثبتت صدق وجهة نظر نجم النجوم ونجاحه فى الرهان بموهبة نجله وثباته الفنى.
أما دنيا سمير غانم فتقدم مسلسل «الضايعين» ويشاركها والدها النجم «سمير غانم» الذى تدور قصته حول بعض المسافرين المصريين الذين تتعطل طائرتهم أثناء سفرهم إلى إحدى الدول الآسيوية ما يدفع بعض ركابها لأن يعيشوا على إحدى الجزر ويحاولون أن يخرجوا من الجزيرة بأى شكل، وتعانى فيه «دنيا» من فوبيا الأماكن المرتفعة وركوب الطائرات، وفى حالة «دنيا» نلمح حرص الموهبة الشابة فى مشاركة والدها الكوميديان الكبير لمنح مسلسلها الثقل الكوميدى المطلوب فى العمل.
فى المقابل يشارك حسن الرداد إيمى سمير غانم لأول مرة فى مسلسل «نوح» بعد الزواج والمفارقة هنا أن إيمى قد التقت مع حسن فى أكثر من عمل وهى فيلم «زنقة ستات» وبعد النجاح الذى حققاه سويا قدما مسلسلاً رمضانيًا هو «حق ميت» وكررا هذا التعاون فى فيلم «ويك إند» إضافة إلى تقديمهما مسلسلاً إذاعيًا رمضانيًا «فرقة سيكا» وظهر «الرداد» كضيف شرف فى إحدى حلقات مسلسل «نيللى وشريهان» الذى عرض فى رمضان الماضى وكان آخر أعمالهما هو فيلم «عشان خارجين» الذى تم طرحه للعرض فى عيد الأضحى الماضى، الطريف أن توالى هذه الأعمال هى التى دفعت الإعلام لإطلاق شائعة وجود قصة حب بينهما ولكن الشائعة أصبحت حقيقة وكللت بالزواج.
وفى دائرة «الدراما تجمعنا» تشارك «وفاء عامر» شقيقتها «آيتن عامر» بطولة مسلسل «الطوفان» وهذا المسلسل يعتبر العمل الفنى الخامس الذى يجمعهما معًا بعد مسلسل «الدالي»، «كاريوكا» وفيلم «الليلة الكبيرة» وأخيرا فى فيلم «يا تعدى يا تهدي» والمسلسل من إنتاج محمد فوزى وهو زوج وفاء عامر ليتأكد المثل القائل «الأقربون أولى بالتمثيل».
فى مسلس «كفر دلهاب» يعاود يوسف الشريف مشاركة زوجته مصممة الأزياء «إنجى علي» لتكون الاستايلست الخاصة بمسلسله إلى جانب أنها صممت ملابس لأكثر من 80 ممثلاً وممثلة المشاركين فى هذا العمل وأزياء أهل الكفر الذين يزيد عددهم عن 600 رجل وسيدة، العمل هو الثامن لها من حيث مشاركتها لزوجها بعد «المواطن إكس»، «رقم مجهول»، «زى الورد» و«اسم مؤقت» و«الصياد» و«لعبة إبليس»، لم تكتف «إنجي» بدور استايلست فقط ولكن كان لها أول تجربة فى التمثيل من خلال مسلسل اسم مؤقت وثانى تجربة لها فى مسلسل لعبة إبليس وكانتا بدور مذيعة.
أما فى مسلسل «لمعى القط» فشكل آخر من التألف الأسرى حيث يشارك عمر مصطفى متولى ابن خاله محمد عادل إمام بعد أن ظهرا معا فى عام 2014 فى مسلسل «دلع بنات».
وفى مسلسل «لأعلى سعر» الذى تقوم ببطولته نيللى كريم وأحمد فهمى وزينة إنتاج شركة «العدل جروب» التى يديرها جمال العدل وهو من إخراج محمد جمال العدل وتأليف مدحت العدل الأسماء الأساسية أو أضلاع العمل العائلى يلخصه بسهولة اسم «العدل جروب» وهو اسم الشركة المنتجة وهو العمل الثانى لهذا المثلث الأسرى.
ومن التمثيل والإخراج إلى التأليف حيث يقوم المخرج أحمد مدحت بإخراج مسلسل «بين عالمين» بطولة طارق لطفى ولقاء الخميسى وهشام سليم وهو تأليف شقيقه أيمن مدحت وهذا العمل لم يكن الأول لهما بعد أن اجتمعا معا فى مسلسل «ظرف أسود».
الناقدة خيرية البشلاوى تعلق على ظاهرة استعانة النجوم والنجمات بأقاربهم لمشاركتهم أعمالهم الفنية بقولها هذه الظاهرة ليست جديدة فعادة ما تتسم الأعمال بالتكتل القبلى وإذا كانت هذه المشاركة ناتجة فقط عن مجرد «توريث» لفنانين ليس لهم أى علاقة بالموهبة ولا يمتلكون القدرة على الجذب الجماهيرى هنا فقط يمكننا أن نعترض.
وأضافت خيرية أننا فى المجتمع لم نترب على احترام المهنة والمهنية ولكن نحن نعتمد على النظام القبلى فى كل نواحى الحياة حتى فى الفن وأنه جزء مهم من ثقافتنا.
خيرية البشلاوى ترى أن المنتج لم ير أن هذا الفنان موهوب وأنه يعتمد فقط على أهله فى الوسط ولن ينفق أمواله هباء فليس هناك أحد يمكنه أن يفرض على المنتج فنانا لن يكسب من ورائه لأن المنتج فى النهاية تاجر يريد أن ينجح العمل الذى ينتجه على المستوى العالم العربى، فإذا كنا سنعترض فيجب أن نعترض على العناصر غير المؤهلة التى لا تستطيع تقديم عمل فنى جيد بالإضافة إلى أن النقاد لن يسمحوا بوجود أى عنصر فى العمل يفتقر إلى الموهبة.
خيرية وضعت الجيل الثانى فى الوسط الفنى بأنه «متشطب تشطيب لوكس» وأعطت مثالا لـ«رامي» ابن النجم عادل إمام حيث إنه درس دراما بالجامعة الأمريكية ويتابع الأعمال الفنية ويشاهد أفلامًا عالمية ويتحدث اللغات.
وأضافت خيرية أن هذه الظاهرة صحية عندما تكون العناصر المشاركة فى العمل موهوبة وقادرة على الأداء وأشارت إلى أن «فيروس الفن» يمكن أن يورث كما يحدث فى باقى مجالات الحياة ليس بالضرورة أن يكون أحد من عائلته يدفع به فى المشاركة فى الحياة فى أعماله لكنه محب للفن منذ طفولته وتربى فى بيئة تعشقه، فليس هناك عمل فنى تحكمه مجاملات لكن يمكن أن يكون هناك مجاملات فى الاختيار بين عنصرين بنفس الموهبة والانحياز يمكن أن يكون فى صف أحدهما وفى بداية مشوار الفنان هناك احتمالية إعطاء الأب لابنه الفرصة الأولى معه لكن الاستمرارية تعتمد على القبول.
وفى نفس السياق قالت الناقدة ماجدة موريس إن عائلة العدل تمتلك شركة «العدل جروب» التى تعتبر واحدة من أكبر شركات الإنتاج فى مصر فمن الطبيعى أن كل العائلة يعملون بالوسط الفنى فلديهم أخ كاتب جيد جدا وهو مدحت العدل وابن أخ خريج معهد سينما وقدم أعمالاً جيدة بالتالى لا نستطيع أن نقول إن هناك ما يسمى بـ«الرباطية العائلية» ولكنها شركة إنتاج كبيرة وأولى بهم أن يعملوا معا فى شركتهم الخاصة بهم ولنا فقط أن نحاسبهم على مستوى الفكر والإنتاج والأعمال المقدمة.
وأضافت ماجدة: الفنان إذا استعان به أخوه أو والده فى عمل فنى لن يستمر إذا لم يكن موهوبا ويمكن أن يحصل على الفرصة الأولى وبعد ذلك يثبت موهبته، وأكدت أن أبناء العائلات الفنية دائما يتأثرون بشكل كبير بمحيط الأسرة وبمهن آبائهم ويتشبعون بها.
وفى حال مسلسل يوسف الشريف والاستعانة بزوجته كمصممة أزياء للعمل قالت ماجدة إن هذه المسألة تخص المنتج وإذا كان البطل هو المنتج لا يمكن الاعتراض وإذا كان هناك منتج آخر هو يحاسب على ذلك ويمكن أن تكون موهوبة ومتمكنة من مهنتها ويجب أن نرى العمل قبل الحكم عليه حتى نستطيع أن نقيمه بشكل جيد.>
 


بقلم رئيس التحرير

العبـور الجديـــد
وأخيرًا وصل أمرُ واضعى اليد على أراضى الدولة إلى عُنق الزجاجة، ولم يَعُد يُحتمل الانتظار، فإما أن يستمر ضياع هيبة الدولة وإما تثب..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
الرقص بين الذئاب!
منير سليمان
مظاهر فساد جديدة بهيئة التأمين الاجتماعى
الاب بطرس دانيال
بابا السلام فى أرض السلام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF