بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

19 سبتمبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

منى برنس: الشعب المصرى بيضحك على نفسه

103 مشاهدة

15 ابريل 2017
كتب : مني عطا



فيديو لأستاذة جامعية ترقص فوق روف منزلها أثار الجدل، فالبعض رأى أن الأستاذ الجامعى لا بد أن يُراعى أنه شخصية عامة، وهناك من أيد الأمر من منطلق أنه حرية شخصية، لكن هناك من تجاوز هذا وذاك  ودعا إلى محاكمة الدكتورة بل فصلها من الجامعة رغم أنها لم ترتكب خطأ أكاديميا.
«روزاليوسف» التقت دكتورة منى البرنس أستاذ الأدب الإنجليزى لتقول ما لديها وترد على المهاجمين وتوضح الحقائق.
 هل أنت راضية عن الفيديوهات  المنشورة على صفحتك بالفيس بوك؟
- بما أننى نشرتها فأنا مقتنعة بها، لكن ما أزعجنى، استغلال الفيديو فى الإساءة لى، ونشره بهدف اضطهادى، وتحديدًا لكى أُفصل من جامعة السويس، ومن فعل ذلك استغل العلاقة المتوترة بينى وبين إدارة جامعة السويس ليزيد الأمور اشتعالاً، وسؤالى: لماذا تم نشر الفيديو بهذه الطريقة والتحريض عليّ، رغم وجود فيديوهات أخرى أرقص فيها فى ليلة رأس السنة؟ أما صورى بالمايوهات، فشيء عادى وصورتها خارج وداخل مصر وموجودة منذ سنوات على صفحتى.
 هل ما حدث معك يأتى فى نطاق التشهير فقط؟
- كل ما حدث كان لاستغلاله فى فصلى من الجامعة، وبعد نشر الفيديو بتلك الطريقة أعانى من مشاكل عديدة بالسويس.
 ما التهم التى اتهمت بها الشخص الذى نشر الفيديو؟
- سب وقذف وتحريض على العنف وكراهية، وإيذائى نفسيًا وجسديًا وإرهابى كامرأة.
 ما تفسيرك لصدمة الناس فى الفيديو؟
- 17 ألف شخص شاهدوا الفيديو فور نزوله على صفحتى، وكان تعليقى، متأكدة أنه لم يقرأ لى 17 ألف قارئ لكتاباتى، وهذا من منطلق أننا شعوب تضحك على نفسها.
 ما مناسبة الرقص فى الفيديو؟
- أحب الرقص وأرقص فى بيتى.
 لديكِ كم بدلة رقص؟
- أرفض الرد على هذا السؤال، لأنه لا يخص أحدًا.
 هل توافقين لو عُرض عليك الرقص فى مكان مشهور؟
- أكيد سأرفض فهذه ليست مهنتى، أنا أرقص لمزاجى، فلو سمعت أغنية حلوة أرقص عليها، وأحب سامية جمال ونعيمة عاكف، لكن الأكثر سامية لأنى أحس أنها فراشة.
 من تقلدين فى الرقص؟
- لا أقلد أحدًا أنا مختلفة لأنى أعمل الحاجة المقتنعة بها فالرقص بالنسبة لى حرية.
 هل تعلمتِ الرقص بشكل محترف؟
- الجامعات بالخارج تعطى كورسات فى جميع الهوايات، ومنها الرقص بأنواعه لاتينى ومعاصر وحصلت عليها فى الجامعة دون مقابل والرقص المعاصر هو تطور للباليه وعندما كنت بالمدرسة شاركت فى عروض بمسرح الهناجر، والحقيقة أننى أجد نفسى فى كل حاجة حلوة بعملها حتى طبخى بعملوا بكل الصور وبعزم على جيرانى.
 هل ستنشرين فيديو آخر على صفحتك؟
- حسب مزاجى وأفكر فى إغلاق الفيس بوك، هل لو أستاذة جامعة رقصت فى فرح ابنها ستكون أزمة، وما الأزمة فالرجل يرقص، لكن هناك اضطهادًا ضد المرأة.
 وماذا عن دورات الرقص التى حصلتِ عليها؟
- سافرت كأستاذ زائر بكاليفورنيا، وحصلت على كورسات من مرتبى الخاص، وأنا حرة فى مرتبى فقد كان لدى مرتب من الجهة المانحة، ولو كنت فى مصر كنت سأحصل على نفس الكورسات مع المدربة سميرة علوبة، والمرتب حر مالى أصرفه فيما أريد.
 بعض الطلاب رفضوا الفيديوهات المنشورة على صفحتك؟
- هذه وجهات نظر ومواقع التواصل الاجتماعى مفتوحة ولكل شخص الحرية فيما يقول، وكما أن هناك الكثير من المُعارضين فهناك الكثير من المؤيدين أيضًا، لكن الإعلام يأخذ الأمور فى الجهة التى يريدها، ويكفينى أن مؤسسة كـ«دراسات الشرق الأوسط» أكدت على مساندتها لى فى تلك الأزمة.
 ما موقفك الآن مع الجامعة؟
- رئيس الجامعة أحالنى للتحقيق على الهواء، لكن حقيقة الأمر أنه لم يصلنى خطاب رسمى بذلك، وذهبت للجامعة يوم 6/ 4 ولم أحصل على إفادة تقول بإحالتى للتحقيق، والمتحدث الرسمى لجامعة السويس قال إننى محالة  للتحقيق  بسبب إثارتى للجدل، ثم الفيديو بعد ذلك.
 ما هواياتك المفضلة؟
- أنا غير متزوجة، وأحب الحرية، والرقص لمزاجى، واعتبر طلابى هم أبنائى الذين أرى فيهم كل ما كنت أتمناه، وأتمنى استكمال مسيرتى فى الحياة الأكاديمية، ولدى هوايات عديدة منها الخزف، والكتابة والترجمة وزراعة الحدائق، وعمل مواد طبية من النبات.
 هل لكِ عداءات أخرى لتواجهى تهمة إثارة الجدل؟
- الجامعة تحاول التخلص منى منذ سنوات، فقد كنت معينة فى الجامعة مدرسًا مساعدًا فى فرع جامعة قناة السويس، والتى كانت فرعا، ومنذ دخولى الجامعة، حاول رئيس قسم اللغة الإنجليزية استقطابى وفرض الحجاب عليّ بضغوط مختلفة، وكان يستغلنى فى شراء كتب مخفضة من بعض المكتبات وبيعها للطلاب بأسعار مضاعفة، ولا يوجد اثباتات بذلك، إلا شهادات الطلاب الخريجين.
 هل ترشحتِ للانتخابات الرئاسية في2012  من أجل الشهرة؟
- كان هدفى تمهيد الطريق لغيرى، بأن هناك سيدة مثقفة بنمط حياتى ترشح نفسها، وقررت الخروج من القوقعة والفكرة ليست أن أفوز، لكن لأقدم الاحتمالية لغيرى.
 لماذا وجهت لكِ تهمة ازدراء الأديان؟
- وجهت لى التهمة مرتين أولاً عدائى مع الإخوان منذ دخولى الجامعة وصدامى مع رئيس القسم، وأيضا ترشحى فى انتخابات الرئاسة التى فازوا فيها، وفي2012 كان هناك العديد من حالات التحرش وحرق الكنائس، وناقشت الطلبة فى ذلك فى إطار الدراسة وكان من ضمن الأسئلة هل هناك فتنة طائفية فى مصر؟ ومن هنا اتهمنى طلاب إخوان بازدراء الأديان، وحولنى رئيس الجامعة للتحقيق أثناء وجودى فى أحد الحوارات التليفزيونية، وانتهت القضية بالبراءة، وبعدها قدمت على منحة الأساتذة المضطهدين فى مصر وحصلت عليها وسافرت لمدة عامين وعدت منها للعمل مرة أخرى.
 لماذا وجهت لكِ تهمة ازدراء الأديان مؤخرًا؟
- ازدراء الأديان تهمة اللى ملوش تهمة، وأى حد يحبوا يخلصوا منه يلبس التهمة دى، وبداية القصة فى الاتهام الأخير أننى حررت محضرًا ضد أحد الصحفيين بالسويس، وأثناء وجودى بالقسم واستكمال الإجراءات، فوجئت بأحد المواقع الإخبارية ينشر أننى تعديت على  رئيس لجنة حقوق الإنسان بنقابة محامى السويس بسب الدين، وازدراء الأديان، وذلك رغم أننى لا أعرفه ولم أقابله من قبل.
 ما حقيقة اتهامك بالتقصير فى العمل؟
- حقيقة الأمر أننى سافرت لمدة عامين، وعند عودتى كان لدى ظروف أسرية، للذهاب للجامعة يومين فى الأسبوع وكنت أقضى الليل فى قرية الحجاج بالسويس لإنهاء جدولى فى يومين متتاليين، ومنذ دخولى القرية كنت لا أخرج إلا فى الصباح، والأمر لا يتعدى كونه ضمن خطة إبعادى عن الجامعة، لأننى لا أسير مع النظام، ولا أبيع كتبا، وعميد سابق قال لى أنت برا النظام.
 ماذا عن اللافتة الشهيرة لكِ بميدان التحرير؟
- رفعت لافتة «ارحل عايزة استحمى» لأنى فعلًا كنت أريد الاستحمام والعودة لحياتى الطبيعية، ونزلت ضد نظام مبارك لأنه خرب الشخصية المصرية، لأنه نظام أكمل مسيرة السادات فى تدمير النظام التعليمى والثقافى.
 ما معنى مثيرة للجدل؟
- لا أفهم معناها، كل الأمر أننى أفتح الباب للنقاش فأومن أنه لا بد أن يكون هناك وجهات نظر مختلفة وأريد أن يعرف الطالب كيف يقرأ النص الأدبى من أكثر من مدرسة ويقدم وجهة نظره الخاصة، وكنت أفاجأ ببعض الطلاب يقولون إن ما ندرسه خارج الشرع، وللأسف الجامعة تريد مرحلة الحفظ لا الفهم، والجامعة تحولت إلى وسيلة للاسترزاق.
 هل لديكِ مشكلة مع حراس الفضيلة؟ 
- ليس لدى مشاكل مع أحد، والقضية التى أقمتها كانت بسبب التشهير والإضرار بى شخصيًا فقد يصل الأمر إلى حد فصلى من الجامعة، والمُفترض أن تقييمى يكون من الناحية الأكاديمية فقط.
 هل تفكرين فى الاستعانة ببودى جارد؟
- طلبت من وزارة الداخلية الحماية، وأرسلت للجامعة جوابًا أطلب فيه تأمينى، إلا أن إدارة الجامعة رفضت استلامه، لكنهم كلفوا فرض أمن بتسهيل أمورى داخل الحرم الجامعى فترة وجودى هناك، فأذهب هناك إسبوعيا لإثبات نفسى لأننى لا أدرس الآن بعدما سحبت الجامعة جدولى لأخر الترم.
طلبوا منى بحث مقارنة بمناهج الأدب فى دول العالم ومصر، ولم يحددوا لى دولا معينة، وطلبت منهم توفير مكان وإنترنت، وسأنفذ ما يطلبون، لكن لم أتفهم أن الجامعة طلبت منى تنفيذ العمل فى البيت بعدما طلبت توفير مكان وخدمة إنترنت، إذن المطلوب منى أقمع البامية فى الجامعة، فشغل الجامعة يكون فى البيت وشغل البيت فى الجامعة، هناك أشياء كثيرة لا أتفهمها.
 لماذا حاول البعض أن يقول أنك بهائية؟
- هذه إحدى الشائعات التى طالتنى، وأومن أن لكل شخص حرية الاعتقاد وبعض طلابى لديهم اقتناع مسبق أننى بهائية وملحدة ومُدرسة جنس، وكلها شائعات أطلقها رئيس القسم الإخوانى، والذى عاد إلى مصر منذ الثورة وفجأة أصبح عميد كلية الثروة السمكية، رغم أنه أستاذ لغويات إنجليزية.
 هل عارضتِ النقاب فى الجامعة؟
- أنا ضد أن ترتدى السيدات ملابس طويلة ومجرجرة، فهذه الملابس تنقل الميكروبات والجراثيم للمواصلات العامة، وهو يلم زبالة الشوارع المصرية التى تعتبر مبولة، وهذا ضد الصحة العامة.
 وماذا عن طردك لطالبة منتقبة؟
- لم يحدث ولا أطرد إلا الطلبة المشاغبين وغير المنتظمين، لكن أحب التعامل مع الأشخاص ذوى الوجه المكشوف ولدى طالبتان حاصلتان على جيد جدًا فى مادتى منهما طالبة منتقبة.
 هل تحبين الشهرة؟
- خرجت من القاهرة منذ 1995 إلى الفيوم فى إحدى القرى التى ليس بها كهرباء ودرست الماجستير على لمبة جاز، لو كنت بحب الشهرة كنت عملت كدا من زمان.
 هل تم وقف مرتبك؟
- لا أحصل على مرتبى بشكل طبيعى.
 من يقدم لك الدعم؟
- هناك مؤسسات تدعمنى منها المرأة الجديدة، وجمعيات حرية الفكر والتعبير وهى مؤسسة مصرية تبنت الموضوع، وتم تقديم عرض لى بالسفر إلى لاس فيجاس للتدريس هناك، وسمعتى كمدرسة لا غبار عليها.
 هل أسرتك معك أم ضدك؟
- أسرتى بالكامل فى صفى وأهلى «بيحضنونى».
 هل خائفة من التهم الموجهة إليكِ؟
- أغلب البلاغات كيدية وستنتهى بشكل هادئ، وربنا هينصرنى، ولو دخلت السجن سأستغل الوضع السيئ فى الكتابة وأكتب رواية على غرار سجن النسا، ولن أكون أول أو آخر أستاذة تُسجن.
 الشخصيات العامة التى تضامنت معك؟
- فى الجامعة لم يعلن أحد تضامنه معى لأنهم يخافون، وكتبت على صفحتى أنا مكسوفة من الفيديو ولم أكن أتخيل أنه سيثير الضجة إلى هذا الحد.
 هل هذا اعتذار عن الفيديو؟
- لا ولماذا أعتذر؟
 ولو تم مساومتك على الاعتذار عن الفيديو أو فصلك من الجامعة؟
- لن أستبق الأحداث وأى قرار ظالم من الجامعة سألجأ للقضاء. 


بقلم رئيس التحرير

خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
بحلول أغسطس الماضي؛ كان ثمة تقرير [مهم]، فى طريقه نحو «مجلس الأمن القومى» التابع لإدارة «دونالد ترامب»، ح..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
بعد نواب (سميحة).. هل جاء دور نواب (الحج)؟!
اسامة سلامة
دعابة الوزير الميت!
د. مني حلمي
يريدون خيولا لا تصهل
مدحت بشاي
كنا نُصلى ونُسبح.. والآن نُفتى لنتربح
داليا هلال
فى التضامن السابق
اسلام كمال
«دعوشة» شباب الإخوان.. فضحت المروجين لمصالحة الخائن
طارق مرسي
مولانا الشيخ چاكسون
هناء فتحى
7 صور حية من يوم القيامة مساء
عاطف بشاى
أعيدوا الجماهير

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF