بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 مايو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

كل الطرق تؤدى إلى القاهرة

752 مشاهدة

14 اكتوبر 2017
كتب : روزاليوسف



 أنا تاج العلاء فى مفرق الشرق ودراته فرائد عقدى
أنا إن قدَّر الإله ممـاتى لا تـرى الشرق يرفع الرأس بعدى
برهنتْ القاهرة خلال الأيام والأسابيع الماضية؛ على صدق كل كلمة قالها شاعر النيل «حافظ إبراهيم» قبل ما يزيد على 90 عامًا فى قصيدته «مصر تتحدث عن نفسها».
 على ثلاثة أصعدة قادت القاهرة جهودًا دبلوماسية وسياسية لحسم الخلافات بين أشقاء البيت العربى الواحد، مؤدية بذلك مهام دورها الذى فرضته عليها حقائق التاريخ وقواعد الجغرافيا.
 تنقلت القضية الفلسطينية بين عدد كبير من العواصم العربية وغير العربية فى المنطقة بحثًا عن حل حقيقى للشقاق الحاصل، فلم تجد ملاذًا آمنًا يعمل أهله بصدق وإخلاص على تحقيق مصلحة الشعب الفلسطينى سوى فى القاهرة.
 تمكنت القاهرة من إجراء المصالحة بين حركتيّ فتح وحماس بعد خلاف دام 11 عامًا، ونجحت جهود الدولة المصرية فى إذابة الخلافات «الفلسطينية- الفلسطينية» عبر سلسلة من المباحثات التى قادها ورعاها الوزير «خالد فوزى» - رئيس جهاز المخابرات العامة- بين قيادات وممثلى الفصائل الفلسطينية،  وانتهى الأمر بصياغة بيان مشترك فى 2017 يبنى على ما أسسته القاهرة فى 2011.
 على الجبهة السورية؛ تمكنت مصر من وقف إطلاق  النار جنوب العاصمة دمشق وتنفيذه فى إطار إقرار الحل السياسى للأزمة السورية، بعد أن ثبت للجميع بالدليل والبرهان مدى دقة وواقعية الرؤية المصرية للأوضاع فى الإقليم وطرق حلها.
 كان موقف القاهرة حاسمًا ولم تتزحزح عنه، وهو أنه لا سبيل للحل إلا بالجلوس على طاولة المفاوضات سلميّا دون  استخدام السلاح، وها هى تصبح مصدر ثقة جميع الأطراف، كونها لم تتورط فى إراقة قطرة دم عربى واحدة.
 فى ليبيا؛ تواصل الجهود المصرية نجاحاتها فى تقريب وجهات النظر بين الأشقاء الليبيين، فقد استطاعت لجنة المصالحة الليبية التى يرأسها الفريق محمود حجازى- رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية- حسم الكثير من  نقاط الاختلاف بين حكومة فائز السراج وقيادة الجيش الوطنى الليبى بقيادة المشير خليفة حفتر، تأسيسًا على اتفاق الصخيرات الذى ترعاه الأمم المتحدة.
 كانت القاهرة وستظل حصن العروبة وقلبها النابض، أبَى من أبَى وقبلَ من قبلَ.

 


بقلم رئيس التحرير

الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
ستظل «القاهرة» هى قلب العروبة النابض، وإن كره الكارهون.. وستظل تحركاتها داخل «المحيط العربى» ضميرًا حيًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
متى ينتهى مسلسل أموال الدولة المنهوبة؟!
اسامة سلامة
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
جمال طايع
رمضان وأيامه !
هناء فتحى
التحالف البريطانى الأمريكى فى ليلة زفاف هارى
وائل لطفى
رسائل مؤتمر الشباب
د. مني حلمي
المليارات المهدرة من أجل الجنس المصطنع

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF