بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

14 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الدعوة التى تأخرت كثيرًا

777 مشاهدة

21 اكتوبر 2017
كتب : كريمة سويدان



هل كان لا بد من تدخل الرئيس عبدالفتاح السيسى لدعوة المجتمع المصرى ومؤسسات الدولة بضرورة التدخل للحد من زواج القاصرات أو الأطفال؟ سؤال وجهته لنفسى بعد الاستجابة السريعة للمستشار حسام عبدالرحيم وزير العدل، الذى كلف قطاع التشريع بمراجعة مشروع قانون تغليظ عقوبة الزواج المبكر لمن هم أقل من «18» عامًا، واستجابة المجلس القومى للسكان الذى يعمل من أجل الانتهاء من إصدار تشريع لتجريم زواج الأطفال بالتنسيق والتعاون مع وزارة العدل والنيابة العامة والمجلس القومى للمرأة، ورغم أن الدعوة قد تأخرت لسنوات كثيرة، فإنها لاقت ترحابًا من مجلس النواب؛ خصوصًا أننى علمت أن هناك تشريعًا يتم إعداده الآن من قبل النائبة مارجريت عازر وكيلة لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان لتجريم زواج القاصرات، ووفقًا لما جاء بالمسح الصحى السكانى الأخير هناك «14.6 %» من الفتيات المتزوجات فى مصر يتزوجن فى سن من «15 إلى 19 سنة»، أى أنهن يتزوجن وهن أطفال، وهذا النوع من الزواج يساهم فى تفاقم المشكلة السكانية بشكل كبير على مستويين، الأول أنه يزيد من أعداد الأطفال المولودين بما يقارب «244» ألف طفل سنويًا، والمستوى الثانى فهو تدنى الخصائص السكانية، حيث يزداد معدل وفيات الأطفال خمس مرات عنه لأطفال الأمهات الأكبر من سن عشرين عامًا. إن قضية الزواج المبكر تعتبر من ضمن أخطر القضايا التى تواجه المجتمع المصرى من حيث زيادة العدد السكانى وعدم تسجيل العديد من الحالات فى سجلات المواليد، مما يسهم فى زيادة أعباء الدولة المصرية، لذلك من حق الحاكم وولى الأمر - بناء على القاعدة الفقهية المستقرة التى تقول لا ضرر ولا ضرار - أن يقيد المباح مادام ثبت ضرره، وأتمنى أن يتم الانتهاء من إصدار قانون تجريم زواج الأطفال الذى سيكون اللبنة الأساسية فى التوعية ضد زواج الأطفال، وذلك قبل أن ينصرم هذا العام «2017» عام المرأة.>
وتحيا مصر
 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF