بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 مايو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

أنــا زرعـت وهانى أبوريدة حصد

2536 مشاهدة

21 اكتوبر 2017
كتب : محمد عادل



 رجل تغافل الإعلام عن دوره فى هوجة الصعود لكأس العالم حتى   وإن كان دورًا صغيرًا يتمثل فى   التعاقد فقط مع هيكتور كوبر المدير الفنى   لمنتخبنا الوطنى، اتهموه بالضعف وأنه ينفذ أوامر هانى   أبوريدة لكنه رفض كل هذه الاتهامات وتحمل الصعاب وحمل على   عاتقه منصبًا مهمًا فى   ظروف صعبة مرت بها البلاد عقب ثورتين وتعرض لانتقادات كبيرة لتأتى   الأيام وتنصفه بعد أن تعاقد مع مدرب نجح فى   تحقيق حلم المصريين ووصل ببلدنا العظيم إلى   مونديال روسيا 2018 بعد غياب 28 عاما، جمال علام رئيس اتحاد الكرة السابق فتح قلبه لـ«روزاليوسف» وكشف كواليس من العيار الثقيل حول اختيارات أجهزة المنتخبات والأزمات وعقود الرعاية وعودة الدورى   .. إليكم نص الحوار:

 > فى   البداية ألف مبروك.. هل كانت لديك الثقة في صعود منتخبنا الوطنى   لكأس العالم؟
- أتذكر جيدا أول مقابلة مع الأرجنتينى   هيكتور كوبر للاتفاق على التعاقد معه لتدريب منتخبنا الوطنى الأول، وقال لى   وقتها هذه أول مهمة عمل لى   فى   قارة أفريقيا وسأحمل المسئولية على عاتقى وأخبرنى وقتها بأنه مستعد للتحدى خصوصا بعد علمه بإنجازات جيل حسن شحاتة الذهبى   وأن هناك جيلا جديدًا سيبدأ معه المشوار وبسبب شخصيته الصارمة المليئة بالتحدى   اتفقنا سريعا وتم التعاقد.
> معنى كلامك أن السبب الرئيس للتعاقد مع كوبر كان شخصيته وليس قدراته الفنية؟
- بالعكس.. شخصية هيكتور كوبر بتؤثر على النواحى الفنية وتنفيذ التعليمات وهذا أمر مهم للاعبين خاصة أنهم أصحاب خبرات قليلة وصغار فى السن، بالإضافة أنه انغمس سريعا مع المصريين وعاداتهم لدرجة أنه فى   المؤتمر الصحفى أثناء تقديمه للجمهور ووسائل الإعلام قام بتقبيل علم مصر وقالى   لي: «أنا مصرى   ولو لاحظنا أنه فى   مباراة الصعود لروسيا أمام الكونغو بعد مرور 3 سنوات كان يحاول غناء النشيد الوطنى   لجمهورية مصر العربية مع الجماهير وهذا سبب رئيسى فى نجاحه مع الفراعنة».
> لكن كيف كنت ترى   كم النقد الذى   يوجه لكوبر بسبب الأداء وطريقة اللعب؟
- هل المطلوب من كوبر الوصول لكأس العالم أم الظهور بمستوى ممتع للجمهور؟ بالتأكيد الوصول لكأس العالم والرجل نجح قبل الوصول لكأس العالم فى   الصعود بمنتخبنا إلى كأس الأمم الأفريقية بعد غياب 3 دورات متتالية وبعدها نجح فى   تحقيق حلم الملايين بالوصول لمونديال روسيا 2018 رغم الظروف الصعبة التى   كانت تمر بها الكرة المصرية ونحن كمجلس إدارة اتحاد كرة كنا نضع فيه ثقتنا كاملة وهذا أحد أسباب نجاحه.
> كيف كنت تتعامل مع النقد الذى   يوجه لك ولمجلسك بسبب كوبر وطريقة لعبه؟
- تعاملت مع الانتقادات بمنطق أنه سيأتى   اليوم الذى   يثبت للجميع صحة وجهة نظرى نظرا لثقتى فى الله وثقتى فى مجلسى، رغم أن معرفتى بهم كانت فى   بدايتها وجميعنا جدد فى التعامل مع بعضنا البعض وبحكم منصبى كنت أتحمل النقد وأحرص على   عدم الكلام رغم الضغوط الكبيرة التى تعرضت لها فى بداية تولى المسئولية؟
> معنى كلامك أن الحمل كان ثقيلاً للغاية وأنت جديد على   هذا المنصب الكبير بعد شخص عظيم مثل سمير زاهر رجل الإنجازات؟
- الأمور كانت فى غاية الصعوبة بسبب تغيير المسئولين بشكل مستمر خلال تلك الفترة.. أنا عاصرت 3 وزراء للشباب والرياضة وتقريبا 5 وزراء للداخلية فى   تلك الفترة، فكانت القرارات مختلفة من شخص لآخر خصوصا أن كل مسئول لديه رغبه فى تخطى المرحلة التى يمر بها فى منصبه دون أزمات لكن الوضع الآن أفضل كثيرا وهناك استقرار كبير فنحن لدينا الآن وزير شباب ورياضة مستمر بمنصبه منذ فترة ووزير داخلية مستمر فى   منصبه منذ فترة وهذه الأشياء تحدث فارقًا كبيرًا فى   اتخاذ القرارات المصيرية، فعندما تنظر الآن للفارق ستجد الجماهير تدريجيا فى   الملاعب ونراها بشكل كبير فى المباريات الأفريقية وهذا يحدث فارقًا دائما مع فرقنا المصرية ومنتخبنا الوطنى.
> بمناسبة الوزراء إللى   تعاملت معاهم من الأفضل فى   التعامل وحل الأزمات بالنسبة لمجلسكم؟
- من وجهة نظرى   أن الأفضل فى   التعامل كان المهندس خالد عبدالعزيز ويملك حلولاً وتيسيرًا للأمور، لكن العامرى الفاروق تعرض لضغوط شديدة «وتعب معانا جدا» خلال فترة توليه الوزارة بسبب توقف الدورى   والبحث عن حل لعودته وخلال أزمة حرق اتحاد الكرة وللأمانة كان اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية السابق له دور كبير فى   حل الأزمات المتعلقة بعودة النشاط وقدم لنا مساعدات كبيرة لعودة الدورى.
> المجلس الحالى حقق إنجازات وحسب كلامك بسبب الاستقرار.. هل مجلسكم حقق إنجازات بخلاف التعاقد مع كوبر وعودة الدوري؟
- طبعا حققنا إنجازات.. نحن دخلنا مقر اتحاد الكرة وجدناه خالى الوفاض وبعدها بفترة تم حرق مقر الاتحاد ثم قامت ثورة يونيو وتم إلغاء الدورى وكانت فى تلك الفترة الفنادق ترفض استقبال الفرق لعدم وجود المال لتسديد الإقامة لكننا تعاهدنا على العمل لآخر لحظة وبالفعل نجحنا فى تسويق الدورى بالتليفزيون المصرى ثم ابتكرنا فكرة منح الأندية حرية تسويق مبارياتها وكانت نظرية صحيحة بفضل الله والمجلس الحلى مازال مستمرا عليها.
بالإضافة إلى ذلك نجحنا فى التوصل لاتفاق جديد من نوعه مع شركة ملابس للمنتخبات وأبرمنا عقدًا قويًا مازال يستفيد منه المجلس الحالى حتى الآن بعد أن اتفقنا على عدم دفع مبالغ مالية لشركة الملابس مقابل تسويق منتجها من خلال منتخباتنا وبدأنا التعاقد بالحصول على مبلغ قيمته 200 ألف يورو وينتهى   فى  2018  بالحصول على 250 ألف يورو، بالإضافة إلى حصولنا على 500 ألف يورو فى حالة التأهل لأمم أفريقيا و700 ألف يورو فى حالة الوصول لكأس العالم وبالفعل نجحنا وسيحصد اتحاد الكرة قيمة هذه العقود لتساهم فى   الإعداد لكأس العالم.
>معنى   كلامك أن مجلسك زرع ومجلس أبوريدة حصد؟
- بكل تأكيد.. نحن  تحملنا الصعاب فى   فترة عصيبة مرت بها البلاد ونجحنا فى   الوصول لأمم إفريقيا وفوزنا بأول مباراة أمام الكونغو فى تصفيات كأس العالم ومجلسنا رحل بعدها لكنى سعيد بوجود هانى أبوريدة على رأس الاتحاد وبنجاحه فى استكمال المشوار لأننا جميعا نعمل من أجل مصر والحمد لله مجهودنا جميعا لم يضع وحققنا الحلم.
> ما هو الحلم الذى كنت تتمنى   تحقيقه ولكنك رحلت قبل تحقيقه؟
- كنت أحلم بحل أزمة عودة الجماهير لكن الحظ لم يحالفنى ولكن فى حال عودتى   لاتحاد الكرة من جديد ستعود الجماهير للمدرجات فى نفس التوقيت.
> هل تربطك صداقة بأعضاء المجلس الحالي؟
- جميع أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة أصدقائى وإخوتى وتربطنى بهم علاقات قوية حتى هانى أبوريدة رئيس المجلس صديق عزيز على قلبى وتلقيت منه اتصالا هاتفيا قريبا أخبرنى خلاله بترشيحى للعمل فى رابطة الأندية المحترفين مع الكابتن سمير زاهر.  
> هل ستخوض انتخابات اتحاد الكرة المقبلة؟
- نعم قررت خوض انتخابات اتحاد الكرة المقبلة بعدما تلقيت اتصالات هاتفية كثيرة جدا من أعضاء الجمعية العمومية يطالبون بترشحى وسأكون عند حسن ظنهم بمشيئة الله، لكن دون الدخول فى تفاصيل، لم أحسم المنصب الذى سأترشح عليه حتى   الآن.
> نعود فى   نهاية حوارنا للحدث الأكبر حاليا وهو المونديال.. ما رأيك فى   النغمة السائدة هذه الأيام بأننا حققنا الحلم وسنذهب للتمثيل المشرف؟
- أنا راهنت على جيل محمد صلاح وكسبت الرهان لأنه جيل قوى ويعشق بلده، ولكن لدىَّ رسالة لهيكتور كوبر وهى أنت تمتلك الوقت الكافى للتخطيط ويجب عليك اختيار اللاعبين القادرين على تمثيل مصر فى   روسيا ولا يوجد شيء اسمه تمثيل مشرف فنحن ذاهبون لروسيا لنحكى للعالم من المصريين.>


بقلم رئيس التحرير

الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
ستظل «القاهرة» هى قلب العروبة النابض، وإن كره الكارهون.. وستظل تحركاتها داخل «المحيط العربى» ضميرًا حيًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
متى ينتهى مسلسل أموال الدولة المنهوبة؟!
اسامة سلامة
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
جمال طايع
رمضان وأيامه !
هناء فتحى
التحالف البريطانى الأمريكى فى ليلة زفاف هارى
وائل لطفى
رسائل مؤتمر الشباب
د. مني حلمي
المليارات المهدرة من أجل الجنس المصطنع

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF