بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

العراق ومآسيه المتتالية

907 مشاهدة

28 اكتوبر 2017
كتب : تحية عبد الوهاب



لم يقدر للعراق أن يعيش حالة طبيعية على امتداد تاريخه الطويل الذى يتباهى أهله بأن التاريخ الإنسانى قد بدأ به ومعه وفيه، إلا خلال فترات قصيرة، أما باقى زمانه فقد كان «كربلائياً بامتياز، تغطيه الدماء وتتناوب عليه العهود عبر بحار من دماء أبنائه.. تتواصل مأساة العراق لتصل لبداية التفتيت والتقسيم وتهديد وحدة الشعب العراقى بحروب أهلية، ذلك بمحاولة الانفصال الكردى، كانت البداية وهى الأخطر منذ الاحتلال الأمريكى للعراق، حيث تعامل مع العراقيين كطوائف ومذاهب وشيع وعناصر مختلفة «عرب وسنة وشيعة وكرد وصابئة وأزيديين ومسيحيين، أشوريين وكلدانيين»، سلم الاحتلال الأمريكى الشيعة مقاليد الحكم مدغدغا شعورهم بالظلم والإبعاد عن مواقع اتخاذ القرار من قبل وترسيخ أنهم الأكثرية، كما رعى المشروع الكردى الذى كان فى منزلة الأحلام بالاستقلال والحكم الذاتى ضمن إقليمهم، وهانحن أمام مواجهة خطرة مرتجلة أقدام عليها مسعود برزانى تضرب مشروع وحدة العراق واستعادته الحد الأدنى من عافيته بعد قضائه على داعش ومتابعة استئصال تفريعاتها فى مختلف أنحاء العراق وصولا إلى سوريا إلا أن الأصابع الصهيونية فى الأزمة العراقية واضحة تماما لانفصال الأكراد العراقيين عن دولتهم فظهر العلم الإسرائيلى بجانب علم الإقليم فى مظاهرات تأييد إجراء الاستفتاء على الحكم بتقرير المصير، وهذا أمر يحمل دلالات عديدة على رأسها عمق العلاقات بين إسرائيل والأكراد عامة وليس أكراد العراق فقط وبناء تاريخ طويل من العلاقات العلنية ممثلة مثلا فى الزيارة الأخيرة لمسعود برزانى لإسرائيل وبين علاقات سرية مع أكراد العراق وتوسيع هذه العلاقات منذ غزو أمريكا واحتلال العراق فى 2003، بشكل خاص إن الكيان الصهيونى هو الوحيد الذى سارع على لسان رئيس وزرائه بإعلان تأييده لاستقلال كردستان، كما أن مسعود برزانى على علاقة قديمة مع هذا الكيان وكنت أحد الذين ناقشت معه هذا الأمر عام 1993 بالقاهرة ولم ينكر علاقته بإسرائيل قائلا: أنا أتحالف مع الشيطان من أجل الانفصال، هذا فى الوقت الذى قال فيه جلال طالبانى الزعيم الكردى الآخر فى اللقاء نفسه إنه يرفض الانفصال ويتمسك بعراقيته، العرب والأكراد أمام مأساة عراقية جديدة وأزمة خطيرة ولا تبدو فى الأفق أى تباشير لحلها، خصوصا أن العالم كله يرفض علنا تقسيم العراق، لكن فى الخفاء هم يريدون شرق أوسط جديدا. هنا نسأل هل أربيل ستكون أول خطوة فى طريق الشرق الأوسط الكبير؟ حمى الله مصر ووطنها العربى.
 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF