بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

كيرياليسون.. كلنا فى الهم قبط..!

1936 مشاهدة

3 فبراير 2018
كتب : عاصم حنفي



فور الانتهاء من قراءة الكتاب الوثيقة.. تملكنى حب جارف لأهلى الأقباط.. وقد تفهمت تمامًا مشاكلهم وهمومهم بشكل أفضل.. وعرفت طبيعة ما يحسون به.. وأقر وأعترف وأنا المشغول بالشأن العام.. أننى صرت أكثر علمًا وأعمق فهمًا بالشأن المسيحى فى مصر.

خطورة وأهمية كتاب حمدى رزق الجديد.. أنه ليس كتابًا للأقباط.. وإنما هو للمسلمين أولًا.. المسلم يحتاج للقراءة لكى يتفهم ويدرك ما يحس به الأقباط.. الأخوة فى الوطن من خلال الدراسة الواعية للحال القبطي.. ومن خلال الكم الهائل من المعلومات والوثائق التى يضمها الكتاب.
وذات يوم قال البابا تواضروس عبارة عبقرية: وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن.. ولو أحرقوا الكنائس سنصلى فى الجوامع مع المسلمين.. ولو أحرقوا الجوامع سنصلى مع المسلمين فى الشوارع.
عبارة البابا التى تحمل كثيرًا من روح المحبة للوطن.. فسرها بعض الكارهين للبابا من الأقباط بأنها طمعت الإخوان المسلمين والسلفيين وحرضتهم على منع الصلاة فى الكنائس بالقوة المسلحة.. وصحيح أن هذا حدث.. ولكن ليس بسبب مقولة البابا الذى يعمل جاهدًا حتى لا تكون فتنة وقودها الناس والحجارة.. ما قاله البابا هو تخفيف لحدة التوتر.. وتفكيك لقنابل الفتنة الملغومة.. خشية انفجارها فى وجه الوطن والكنيسة.
البابا الذى احترمته كثيرًا بقراءتى كتاب حمدى رزق، استطاع بذكاء وحرص بالغين أن يحتوى العديد من القضايا الملغومة داخل الكنيسة.. قضية الأحوال الشخصية والتطليق.. وقضية سفره للخارج للعلاج.. والمواجهة مع الحرس القديم والمتشدد.. ثم إصراره على إبعاد الوجوه العابسة عن لقاءاته مع شعب الكنيسة.
وفى التاريخ والجغرافيا يأخذنا حمدى رزق إلى خارج الكنيسة بأسلوب شيق وسلس للتعرف على جذور العداء الإخوانى للأقباط.. ونكتشف أن الإمام حسن البنا الذى حاول أن يبدو معتدلًا.. كان وراء خطاب التطرف الإخواني، وفى رسالة سرية وجهها البنا إلى أعضاء التنظيم المسلح.. طالب فيها أن يحرص المسلم على القرش فلا يقع فى يد غير مسلمة.. ومعنى ذلك إلزام أفراد الجماعة بعدم التعامل مع أى مسيحى أو يهودى من أصحاب المهن والتجارة والصناعة.
فى وقت لاحق وفى عهد أنور السادات يفتى مفتى الجماعة بأن بناء الكنائس لا يجوز فى بلاد المسلمين.. وفى عهد حسنى مبارك طالب المرشد مصطفى مشهور الأقباط بدفع الجزية وعدم الالتحاق بالجيش.
وإذا كان الإخوان فى عدائهم للأقباط متلونين.. فإن السلفيين يجاهرون بالعداء.. وكراهيتهم للأقباط عرض مستمر .. ولا يمر يوم دون فتوى تكفرهم.. وتحرم بناء الكنائس وفرض الجزية.. وتحريم إلقاء السلام وعدم تهنئتهم بأعيادهم.. وتحريم الوظائف عليهم وعدم جواز الاحتفال بشم النسيم وعدم جواز قبول الهدية من النصارى وعدم جواز حضور أفراحهم بالكنائس.. ثم إن تهنئتهم ليست من البر والإحسان.
فقه وكراهية الأقباط ليس مقصورًا على الإخوان والسلفيين وحدهم.. وهناك نفر من الأزهريين المحسوبين على المؤسسة الدينية العريقة.. الأمر الذى يستدعى -كما يقول المؤلف- توسيع زاوية وعدسة الرؤية للكشف عن الخلايا الإخوانية النائمة فى المؤسسة الدينية الرسمية.
 وتمضى فصول الكتاب المهم والكاشف لصديقنا حمدى رزق.. فيحدثنا عن قانون بناء الكنائس.. ويفتح الملف كاملًا.. يحكى عن وقائع وأحداث حقيقية.. ويفسر لك ما خفى من بواطن الأقباط.. يحكى عن الظروف والملابسات.. يحكى عن سيدة الكرم السبعينية التى عراها الشجعان.. ويحكى عن المحافظ القبطى الذى رفض أهل قنا تنصيبه.. يحكى عن مذبحة ماسبيرو وملابساتها.. ويحكى عن الأطفال الأقباط الأربعة الهاربين إلى سويسرا بعد اتهامهم بازدراء الدين الإسلامى لتصويرهم فيديو بسيطًا يسخر من داعش..!
الخلاصة التى تخرج بها من الكتاب المهم فوق العادة.. هى أن الشعب المصرى نسيج واحد.. مهما حاول البعض إحداث الفرقة والوقيعة.. ولا حل لهذا كله سوى بتطبيق حقوق المواطنة بشكل كامل.. وبالتالى يتساوى جميع المواطنين فى الحقوق والواجبات.. لا فرق فى ذلك بين مسلم وقبطي.. وأمام الإرهاب كلنا فى الهم قبط.. لأن الإرهاب أعمى القلب يستهدف الأقباط لحرق قلب المسلمين..! 


بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF