بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

13 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

يا عقلاء مصر.. انقذوا مستشفى المجانين!

2103 مشاهدة

24 فبراير 2018
كتب : عاصم حنفي



زمان زمان.. وفى عهد الباشوات والإقطاع والملك والاحتلال.. قامت المؤسسات الأهلية ببناء قصر العينى وجامعة القاهرة ومستشفى الأمراض العقلية وحدائق الحيوان والأندلس والأسماك والأورمان وغيرها.. كما قامت الجمعيات الخيرية ببناء العشرات من المدارس المحترمة وخصصت لها القصور الأثرية فى أجمل المواقع فى مصر المحروسة.

الآن.. وفى عصرنا الراهن والسعيد.. يفكر البهوات من الأغنياء الجدد فى تكرار ما فعله الأجداد بأسلوب عكسى تماما.. هم لا يكلفون خواطرهم ببناء حدائق أو مدارس أو مستشفيات عامة.. هم يكتفون بوضع اليد على ما هو قائم بالفعل.. والحجج كثيرة وقد حاولوا قبل سنوات الاستيلاء على حديقة الحيوانات بحجة تبدو معقولة.. وهى أن الحيوانات تختنق بفعل الغازات وتعانى حصار المبانى حولها.. ومن الأوفق والأفضل لها الانتقال إلى ساحات مفتوحة خارج المدينة.. والحجة كانت مقبولة لدى البعض.. لو أن البهوات قرروا إخلاء الحديقة من سكانها مع استمرارها كحديقة ومتنفس لأهل القاهرة.. لكن البهوات سارعوا فى الإعلان عن نيتهم بتحويل مساحة الحديقة البالغة خمسين فدانا.. تحويلها إلى ناطحات سحاب تباع بالشيء الفلانى.. وهو ما تصدى له المجتمع.. الذى رفض الفكرة ثم سارع وزير الثقافة وقتها.. فاروق حسنى.. بالإعلان عن أن الحديقة من القلاع الأثرية وقد بنيت فى 1865 وبالتالى لا يجوز المساس بها.
والآن يتكرر نفس السلوك العدائى تجاه مستشفى الأمراض العقلية بالعباسية.. وهناك من يختلق المشاكل للمرضى هناك.. ويصور لنا أن نزلاء المستشفى يعانون الإهمال الناتج عن التكدس والازدحام.. وأن العاملين بالمستشفى وتحت ضغط التكدس يتعاملون بإهمال تام مع النزلاء.. وأن الأصول تقتضى نقل المستشفى من موقعه الحالى.. لتستولى عليه هيئة الاستثمار التى تحتاج إلى مساحات إضافية تضاف إلى مبناها الأنيق المجاور لمستشفى الأمراض العقلية.
مستشفى الأمراض العقلية ليس  مجرد مبان وعنابر.. وهناك الحدائق والمتنزهات والميادين والطرق الكثيرة.. وهو يقع كله على مساحة 83 فدانا.. وهو ثروة وهبرة كبيرة.. ويتصور السادة أنها ملكية عامة، ولن يدافع عنها المجتمع المشغول بالبحث عن لقمة العيش.. ومن حسن الحظ أن هناك من تدخل للدفاع عن المستشفى.. وهو الوزير الفنان فاروق حسنى.. وقد تدخل عام 2010 حين حاول البهوات الاستيلاء على المستشفى ونقل النزلاء إلى مدينة بدر فى قلب الصحراء.. لكن تدخل وزارة الثقافة حسم المسألة تماما.. على اعتبار أن المبنى الذى أقيم عام 1883 هو مبنى أثرى يخضع لإشراف هيئة الآثار.. وبالتالى لا يجوز هدمه أو الاستيلاء عليه.
ما حدث عام 2010 تكرر عام 2015 ويتكرر الآن.. ويحاولون اقتطاع مساحة ضخمة من حدائق المستشفى لتحويلها إلى جراج خصوصى لهيئة الاستثمار.. بحجة أن الحدائق غير مستغلة وقد سبق أن اقتطعت الدولة منها مساحات ضخمة أقامت عليها هيئة المعارض التى نعرفها الآن.
العلاج مجانى بمستشفى الأمراض العقلية.. والكشف بجنيه واحد شامل الأدوية.. وهو ما يفسر تعرضه لإهمال بالغ من الدولة التى تخلصت من فكرة مجانية العلاج.. ويضم المستشفى 46 قسما للعلاج النفسى.. وأقساما لا أعرف عددها لعلاج الإدمان وهناك أقسام خاصة بالأطفال.. أقسام للمراهقين.
وفى العالم وفى المتوسط هناك 50 سريرا لكل مائة ألف مواطن.. وعندنا فى مصر المحروسة أقل من عشرة أَسِّرة لكل مائة ألف مواطن.
وبدلا من نقل المستشفى وتشريد المرضى.. لماذا لا يخضع مستشفى الأمراض العقلية بالعباسية.. أو السرايا الصفرا.. نسبة إلى لونه  الأصفر فى بداية إنشائه.. لماذا لا نخضع لحماية الدولة أو المنظمات والجمعيات الأهلية.. أسوة بما كان يحدث زمان زمان؟!.


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF